Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح السادس من سفر العدد للقس انطونيوس فكرى

نذير الرب

بعد كشف حقيقة نبوتنا لله وأن لكل واحد سمة خاصة (الراية) وأن شعب الله هو شعب لهُ خدمة كهنوتية وهو شعب فى غربة مرتحل تجاه أورشليم السمائية الله فى وسطه. وهذا الشعب قد عزل الخطية من وسطه نأتى هنا لنرى أن علينا أن نكرس ذواتنا لله تماماً.

فكلمة نذير مأخوذة من الفعل العبرى " نذر" أى تكريس أو تخصص. ويعقوب أطلق لقب نذير على يوسف (تك 26:49) لأن قلبه كان قد تخصص للرب. ولاحظ أن من كرس قلبه للرب مثل يوسف تنهال عليه البركات مثله.

وهذا الإصحاح يأتى مباشرة بعد شريعة كشف الخاطئة فنجد هنا من ينذر نفسه بإرادته لله. وكأن الخطية تسبب العار لمرتكبها أما من يتقدس ويتكرس لله يضىء وسط إخوته مثل يوسف. وراجع مراثى أرمياء (8،7:4) فترى صورة النذير الحقيقى (أنقى من الثلج.. ثم إذا أسلم ذاته للخطية فتصير صورته أشد ظلاماً من السواد.

وكما كان البرص رمز للخطية ونتائجها والأبرص رمز للإنسان بعد السقوط فالنذير رمز لآدم قبل السقوط. ولا يوجد نذير حقيقى فى هذا العالم سوى المسيح الذى قال " طعامى أن أصنع مشيئة الذى ارسلنى. ولاحظ أن آدم كان ممنوعاً من شجرة والنذير ممنوع من الكروم أى شجرة أيضاً.

وكما كان النذير لهُ سمات معنية مثل الشعر الطويل هكذا المسيحى يجب أن تكون عليه سمات الرب يسوع.

وإنتذار الأشخاص للرب كان بثلاث طرق

أ‌- أن يختار الرب شخصاً بذاته ليخدمه مثل شمشون ويوحنا المعمدان (اختبروا وهم فى البطن)
ب‌- أن ينذر الأباء أولادهم للرب مثل أم صموئيل (1صم11،10:1)
ج- أن ينذر شخص نفسه للرب فترة من حياته وهذا هو موضوع هذا الإصحاح

وكان النذير فى العهد القديم ينذر نفسه لفترة معينة أما المسيحى فهو مكرس لله كل الحياة.

وربما كانت شريعة النذير هى الأساس للحركات الرهبانية فى المسيحية وفيها يتخلى الراهب عن كل رباط دموى يربطه بالعالم (الأب والأم والزوجة..) ويتخلى عن كل مباهج العالم.

line

آية 2:- كلم بني اسرائيل و قل لهم اذا انفرز رجل او امراة لينذر نذر النذير لينتذر للرب.

إذا إنفرز = هى دعوة إختيارية لمن يريد وكان النذير يقضى وقته فى دراسة الشريعة وممارسة العبادة وأعمال المحبة للآخرين

line

الآيات 4،3:- فعن الخمر و المسكر يفترز و لا يشرب خل الخمر و لا خل المسكر و لا يشرب من نقيع العنب و لا ياكل عنبا رطبا و لا يابسا. كل ايام نذره لا ياكل من كل ما يعمل من جفنة الخمر من العجم حتى القشر.

الخمر يشير للفرح العالمى وهنا يمنع عن النذير أن يفرح بأفراح العالم فيمتنع عن الخمر وكل ما يمت لهُ بصلة حتى البذار = العجم. هو من أجل الرب يترك حتى ما هو محلل بمحصن إرادته لا كشىء دنس بل لأنه مهتم بالطعام الآخر " قائلاً مع المسيح طعامى أن أعمل مشيئة الذى أرسلنى وأتمم عمله. ولعل الله أراد أن لا يسكر النذير فينسى وصايا الله (أم 5:31) والمسيحى حين يتخلى عن مباهج العالم وملذاته فهو لأن عينه على السماء وأفراحها (وهذا ما نفعله فى الصيام)

آية5:- كل ايام نذر افترازه لا يمر موسى على راسه الى كمال الايام التي انتذر فيها للرب يكون مقدسا و يربي خصل شعر راسه.

ترك الشعر عيب للرجل (1كو14:11) فيكون من يترك شعره مثلاً لمن يتخلى عن المجد العالمى والكرامة الزمنية لينشغل بالكرامة والمجد السماوى (المسيح رفض الملك فى العالم) وعدم قص الشعر إشارة لإهمال زينة الجسد والإنفصال عن العالم

الآيات 6-8:- كل ايام انتذاره للرب لا ياتي الى جسد ميت. ابوه و امه و اخوه و اخته لا يتنجس من اجلهم عند موتهم لان انتذار الهه على راسه. انه كل ايام انتذاره مقدس للرب.

الموت يساوى الخطية والمعنى أن لا يتلامس من كرس نفسه لله مع الخطية. وأيضاً مطلوب من النذير أن لا ينشغل بالعلاقات الجسدية فهو منشغل الآن بالله فقط وهذا معنى كلام السيد المسيح " من أحب أباً أو أماً.. أكثر منى فلا يستحقنى". ولاحظ أن الله لا يرفض العلاقات الدموية بل يريدنا أن نرتفع بأفكارنا بأننا أعضاء فى العائلة السماوية وأن الذى مات لنا هو فى السماء وأننا ذاهبون إليه. (لو60:9 + مت 47:12)

هنا نرى أن الشركة الروحية تبتلع كل علاقة جسدية وترتفع بها.

لأن إنتذار إلهه على رأسه = كان الشعر غير الحليق علامة على أن هذا الشخص نذير للرب، والناس يرون الشعر المسترسل ويعلمون هذا. فإذا تلامس النذير مع ميت يكون هذا أمام الناس فيه إهانة لله فهو فى مدة تكريسه قد تخصص بالكامل لله. وهذا لنا نحن المسيحيين لهُ معنى أن الناس ترى فينا أننا شعب المسيح فلا يجب أن يرانا الناس ونحن نخطىء بل " ليرى الناس أعمالكم الصالحة فيمجدوا أباكم الذى فى السموات"

ولاحظ أن النذير مطلوب منه أكثر مما يطلب من الكاهن فى العهد القديم فكان يسمح للكاهن أن يشرب الخمر لكن بعيداً عن الخيمة. وفى لمس الميت تشابهت شريعة النذير مع رئيس الكهنة.

line

الآيات 9-12:- و اذا مات ميت عند بغتة على فجاة فنجس راس انتذاره يحلق راسه يوم طهره في اليوم السابع يحلقه. و في اليوم الثامن ياتي بيمامتين او بفرخي حمام الى الكاهن الى باب خيمة الاجتماع. فيعمل الكاهن واحدا ذبيحة خطية و الاخر محرقة و يكفر عنه ما اخطا بسبب الميت و يقدس راسه في ذلك اليوم. فمتى نذر للرب ايام انتذاره ياتي بخروف حولي ذبيحة اثم و اما الايام الاولى فتسقط لانه نجس انتذاره.

رأس إنتذاره = أى رأسه فى أيام إنتذاره

والآن كيف يتطهر النذير لو تلامس مع ميت مات فجأة وتلامس معهُ دون أن يقصد. فمع أن ما حدث لا ذنب لهُ فيه ولكن إلى هذا الحد يريد الله أن يشرح كراهيته للخطية وحبه للطهراة والنقاوة. وفى هذه الحالة على النذير أن يحلق رأسه وفى اليوم الثامن يقدم ذبائح. وحيث أن الذبائح تشير للمسيح فى تطهير سوى بدم المسيح. وحلق الرأس والبدء من جديد مع الذبيحة هذا ما حدث مع المسيح حينما مات وقام وقمنا معهُ فكان لنا بداية جديدة.

 لأنه لو قلنا أن النذير يشبه آدم قبل السقوط فالتلامس مع ميت يشبه السقوط. ففى البداية الجديدة مع الذبيحة وفى اليوم الثامن (يوم القيامة) نرى صورة لما حدث مع المسيح وكنيسته. ولاحظ أن الخطية تجعلنا نخسر الكثير فقد خسر النذير مدة إنتذاره الأولى ليبدأ من جديد. وعلى النذير أن يقدم ذبيحة إثم بعد أن يقرر أن يبدأ ثانية فهو قد أخطأ فى حق الرب (آية12). يتضح هنا الصرامة فى القداسة.

line

الآيات 13-24:- و هذه شريعة النذير يوم تكمل ايام انتذاره يؤتى به الى باب خيمة الاجتماع. فيقرب قربانه للرب خروفا واحدا حوليا صحيحا محرقة و نعجة واحدة حولية صحيحة ذبيحة خطية و كبشا واحدا صحيحا ذبيحة سلامة. و سل فطير من دقيق اقراصا ملتوتة بزيت و رقاق فطير مدهونة بزيت مع تقدمتها و سكائبها. فيقدمها الكاهن امام الرب و يعمل ذبيحة خطيته و محرقته. و الكبش يعمله ذبيحة سلامة للرب مع سل الفطير و يعمل الكاهن تقدمته و سكيبه. و يحلق النذير لدى باب خيمة الاجتماع راس انتذاره و ياخذ شعر راس انتذاره و يجعله على النار التي تحت ذبيحة السلامة. و ياخذ الكاهن الساعد مسلوقا من الكبش و قرص فطير واحدا من السل و رقاقة فطير واحدة و يجعلها في يدي النذير بعد حلقه شعر انتذاره. و يرددها الكاهن ترديدا امام الرب انه قدس للكاهن مع صدر الترديد و ساق الرفيعة و بعد ذلك يشرب النذير خمرا. هذه شريعة النذير الذي ينذر قربانه للرب عن انتذاره فضلا عما تنال يده حسب نذره الذي نذر كذلك يعمل حسب شريعة انتذاره.و كلم الرب موسى قائلا. كلم هرون و بنيه قائلا هكذا تباركون بني اسرائيل قائلين لهم. يباركك الرب و يحرسك.

عندما تكتمل أيام النذر التى نذرها النذير (قال التلمود أن أقل مدة هى ثلاثون يوماً) كان عليه أن يلتوم بطقس معين نراه فى هذه الآيات.

وإذا كان المسيحى هو نذير لله كل العمر فيكون أن مدة إنتهاء أيام النذر هى إشارة لموته.

1- يقدم النذير ذبائح فكأن كل جهادنا على الأرض لا يقبل إلا فى ذبيحة المسيح
2- هو يقدم ذبائح (رمز لتقديم المسيح نفسه ذبيحة) ويقدم فطير رمز لحياة المسيح التى كانت بلا خطية فالمسيح أعطانا حياته.

3- يحلق رأس إنتذاره = أى شعر رأسه الذى كان مسترسلاً أيام إنتذاره. ويحرق شعره فى نار ذبيحة السلامة. فإن كان إرخاء الشعر عيب وعار فهى هو يحلقه رمزاً لعودة كرامته لا على أساس زمنى عالمى بل كرامة شركة الأمجاد الأبدية. والشعر يحرق مع ذبيحة السلامة. فذبيحة السلامة تشير لشركة الكنيسة كلها كهنة وشعب وهذه الصورة تكون الآن فى التناول ولكنها ستكتمل فى السماء. وهناك معنى آخر يراه النذير فى العهد القديم أنه هو كنذير يريد لو قدم نفسه ذبيحة وحيث أنه لن يقدر فها هو يقدم شعره على المذبح. والنذر عموماً نوع من تقديم الإنسان نفسه ذبيحة. وتقديم الشعر على المذبح إشارة لقبول الله لهذه الذبيحة فالنار هى نار إلهية مقدسة. وتقديمها مع ذبيحة السلامة يشير أن كل ما نقدمه لا يقبل سوى بالذبيحة والترديد أمام الرب علامة لعرض النذير عمله وتكريسه وتقدماته امام الرب (الكل منك وإليك) ثم يأخذ الكاهن نصيبه علامة قبول النذير وإشتراك الكاهن مع النذير.

4- يشرب خمراً رمزاً للتمتع بالفرح وهذا يشبه قول سفر الرؤيا " هناك يمسح الله كل دمعة من عيونهم " هناك فى السماء الفرح الحقيقى حيث ننسى كل أحزان وألام العالم ويشبه قول السيد المسيح "إنى من الآن لا أشرب من نتاج الكرمة هذا إلى ذلك اليوم حينما أشربهُ معكم جديداً فى ملكوت أبى " مت 29:26. فالمسيح بموته ثم قيامته ثم صعوده للسماء إنتهت أيام إنتذاره على الأرض. وبعد إنتهاء مدة إنتذارنا نحن أيضاً سيشرب المسيح مع شعبه كأس الفرح الحقيقى.

5- يقدم النذير تقدمات أخرى إختيارية قدر إمكانية. فذبيحة المسيح ألهبت قلوب شعبه بمحيته فهم يريدون أن يقدموا لهُ كل شىء. وهناك معنى آخر فالشريعة هنا تلزم النذير أن يقدم حتى لا يشعر أنه بنذره أصبح مديناً لله بل يظل مديوناً له.

line

ملحوظات

1- فى (1كو15:11) نجد أن بولس يرى أن المرأة التى لا تحلق رأسها فهذا مجد لها. فإذا فهمنا أن المرأة تشير للنفس البشرية وعريسها المسيح فمجد العروس أن تتكرس وتخشع لعريسها

2- كان يمكن لشخص أن يكون نذيراً بالنيابة عن آخرين كأن يتحمل نفقات نذره ومن هنا نفهم كيف إشترك بولس مع آخرين فى نذر أنفسهم (اع 23:21-26)

3- كما وضع الله شريعة النذير فى العهد القديم وطلب من إببراهيم أن يترك أهله وبلده ليعتزل الشر. هكذا فى العهد القديم يقول معلمنا يوحنا " لا تحبوا العالم ولا الأشياء..

4- نرى فى الشعر أيضاً رمز للقوة (شمشون) ففى وقت النذر يكون الإنسان قوياً بالله جميل أن ينتهى هذا الإصحاح بالبركة فكما قلنا، يوسف لأنه كان نذير كان بركة وكل من كرس نفسه لله يجد بركة

line

آية24:-يباركك الرب. ويحرسك

يباركك = بركات روحية ومادية وفى كل ما تمتد إليه يده والبركة هى كل ما هو خير وجيد وصالح

يحرسك = من أعداء الجسد والروح ومن خطر يرعاك الله (مز 5:121-8)

آية25:- يضيء الرب بوجهه عليك و يرحمك.

يضيىء الرب بوجهه عليك. ويرحمك

يضىء الرب بوجهه عليك = أى يشرق بنوره عليك فيملأك من الفهم وينير بصيرتك ويهديك

ويرحمك = ينظر إلى ضعفك وإحتياجك له وتجد نعمة فى عينيه ويعاملك بالرحمة.

آية26:- يرفع الرب وجهه عليك و يمنحك سلاما.

يرفع الرب وجهه عليك. ويمنحك سلاماً

يرفع الرب وجهه عليك = أى ينظر إليك نظرة خاصة وينظر إليك طول السنة بل كل العمر.

ويمنحك سلاماً = سلام روحى ونفسى ومادى وجسدى. سلام مع الله والناس والنفس

line

ملاحظات على هذه البركة الكهنوتية

1- تعجب اليهود من ذكر إسم الرب فى هذه البركة ثلاث مرات وإعتبروه سر إلهى يفوق العقول وهذا نفهمه نحن كمسيحيين فهو إشارة لسر الثالوث الأقدس. كقول السيرافيم فى(أش 6 قدوس قدوس قدوس + رؤ 8:4)

2- البركة الأولى خاصة بالآب وهى البركة والحماية والحراسة فهو يحرس تابعيه فهو القادر على كل شىء. والبركة الثانية خاصة بالإبن النور الحقيقى الذى يضىء والذى أرسله الآب كنور للعالم وبصليبه كانت المراحم الإلهية فكلمات النور والرحمة فى البركة الثانية تختص بالإبن. والبركة الثالثة خاصة بالروح القدس وعمله، فمن ثماره السلام والسلام الذى يفوق كل عقل (غل 22:5+فى 7:4) ورفع الرب وجهه علينا يشير لإرسال الروح القدس ليسكن فينا وهو يأخذ من الأشياء التى للمسيح ويعلنها لنا

3- الطلبة الثانية هى نتيجة للأولى مثال يحرسك هى نتيجة أنه يبارك وهو رحمنا بعد أن أشرق نور المسيح أى بعد أن تجسد

4- المسيح قبل صعوده بارك التلاميذ وبركة الكاهن هى نموذج لعمل المسيح على الأرض فبركة الكاهن تكون بإستخدام إسم الرب

5- بناء على هذه البركة الثالوثية نفهم لماذا أمر المسيح التلاميذ حين يعمدون أن يعمدوا بإسم الآب والإبن والروح القدس. (راجع 2كو14:13)

6- هكذا تصنع الكنيسة فدائماً يصلى الكاهن " السلام لجميعكم " ويرد الشعب "ولروحك"

7- الكاهن لا يبارك من نفسه بل هو يستمدها من الله واهب البركة

هذه البركة الثالوثية نرى فيها نوع من التدرج فالبركة الأولى أن يحرس الرب ويحمى ويمنع الأذى هى مرحلة أولية والبركة الثانية نجد فيها تعبير أعمق يدل على بدء تكوين علاقة شخصية مع الله وأن الله يضىء ذهن ويرشد ويقود الإنسان ولكن هذا حدث لجميع المسيحيين ثم نأتى للبركة الثالثة فأن يرفع الرب وجهه لإنسان ويبين رضاه ويثبت سلامه لهُ (هذا معنى الكلمة الأصلى) هنا نصل لكمال عمل الله مع الإنسان ونرى فيه مدى خصوصية العلاقة. بل أن كلمة سلام العبرية هو شالوم لا تعنى بمجرد إنقطاع العداء بل تدل على التمام والكمال والسلامة.