Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح السادس والثلاثون من سفر العدد للقس انطونيوس فكرى

شريعة ميراث النساء


إذ صار لبنات صلغماد من سبط منس حق ميراث نصيب أبيهن (ص27) تقدم رؤساء الآباء من عشيرة بنى جلعاد بن ماكير بن منس إلى موسى النبى يشتكون بأن بنات صلغماد إن تزوجن من سبط آخر ينتقل جزء من ميراث سبط منس إلى السبط الآخر. بهذا يمكن أن يقتنى سبط على حساب آخر. فأجاب موسى حسب أمر الرب مؤكداً مبدأين:-

line

1- كم حق البنات أن يتزوجن لمن يخترن، فإن الزواج لا يكون إلزاماً = من حسن فى أعينهن يكن لهُ نساء آية6

2- ولكن إن أردن الإحتفاظ بنصيبهن فى الأرض فعليهن أن يتزوجن برجل من سبطهن = ولكن لعشيرة سبط أبائهن يكن نساء فى يتحول نصيب لبنى إسرائيل من سبط إلى سبط (الآيات 7،6) فإن تزوجن من داخل السبط.. لهن الميراث وإن تزوجن من خارج السبط يضيع منهن الميراث حتى يبقى الميراث داخل السبط

آية4:-

ومتى كان اليوبيل = فى اليوبيل تعود الأرض لأصحابها (لا23:25-28) ولكن هذا لا ينطبق فى حالة من تزوجت برجل من خارج سبطها. فالأرض فى هذه الحالة تذهب للسبط الآخر ليس بالرهن أو بالبيع. ففى اليوبيل تعود الأرض المباعة أو المرهونة فقط. أما فى هذه الحالة فالأرض ذهبت مع البنت المتزوجة فتصبح حقاً شرعياً لأزواجهن وفى هذا خروج على القرعة التى قسمت أرضاً معينة لكل سبط.

line

وإحتجاج رؤوس أباء سبط منس هنا رائع:-

أ‌- هم بهذا يشبهون نابوت اليزرعيلى (1مل 3:21) فهم متمسكين بميراثهم

ب‌- هم متمسكين بميراثهم الذى لم يأخذوه بعد، وهذا يثبت أن إيمانهم عظيم.

ج‌- ظهر فى موقفهم مدى يقظتهم وغيرتهم على شعبهم وفهمهم للشريعة والناموس. ولكن كان لهم تساؤل بخصوص هذه الشريعة وهم يسألون فى جرأة مع إيمان فأولاد الله ليسوا آلات صماء بل أناس أحياء.

وهناك سؤال لماذا لم يلحق هذا الإصحاح بقصة بنات صلغماد فى إصحاح 27 ولماذا أتت هذه القصة فى نهاية سفر العدد؟

ببساطة فإن معنى القصة أن البنات اللواتى يردن أن يتزوجن من خارج السبط يخسرن ميراث أبائهن. وكل بنت حُرة فيما تقرره، هل تريد ميراثها أم تريد زوجاً.

وتفسير خذا روحياً فى نهاية هذه الرحلة أن من يريد أن يلتصق بالكنيسة فى خلال رحلة هذه الحياة لن يخسر ميراثه السماوى، أو بمعنى آخر فكل نفس تلتصق بعريسها السماوى يسوع المسيح الذى هو من نفس سبطها (هو عريس الكنيسة) هذه النفس ترث مع المسيح، تصير النفس وارثة لله مع المسيح (رو 17:8). ولكن كل إنسان حر أن يختار المسيح فيبقى لهُ ميراثه أو يختار آخر ويضيع ميراثه. وهذا الإصحاح بعد إصحاح الملجأ كأنه دعوة أن نظل فى حماية المسيح حتى لا نخسر ميراثنا. وهو يشبه ختام سفر الرؤيا من يظلم فليظلم بعد.. (رؤ11:22). أى بعد أن قدم الله كل شىء وأعد الميراث تركنا أحراراً.