Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح الثالث عشر من سفر العدد للقس انطونيوس فكرى

التجسس على كنعان

بعد أن سقط الشعب فى تجربة الشهوة والإشتياق لأرض العبودية (الكرات والبصل) أراد الرب أن يكشف لهم عن خيرات أرض الميعاد. وكان عليهم أن يؤمنوا بأنها أرض تفيض لبناً وعسلاً ولكنهم شكوا وأرادوا أن يتأكدوا بأن يرسلوا جواسيس لهذه الأرض فطلبوا من موسى (تث 23،22:1) وموسى سأل الرب وها نحن نرى أن الله يوافق على غرسال جواسيس. ونحن لنا جواسيس تجسسوا لنا ما فى أورشليم السماوية مثل بولس " ما لم تره عين ولم تسمع به أذن..) ويوحنا فى رؤياه وأشعياء وحزقيال فلنصدق أن هناك أفراح. فالجواسيس عادوا معهم بكروم والكروم رمز الفرح. ولاحظ أن الله سمح لهم بالتجسس ليختاروا فالله يريدنا أننختاره بحريتنا وإقتناعنا. والعجيب أن يطلبوا التجسس على أرض سبق الله وتجسسها لهم لكن الله يسمح بهذا ليزيد إيمانهم كما عمل مع توما. أما موسى حين أرسلهم كان واثقاً كما كان يوحنا المعمدان واثقاً فى المسيح حين أرسل تلاميذه له.

line

الايات 1-16:-
كما إتضح أن الله قال لموسى أن يرسل جواسيس حسب طلبهم ليزيد إيمانهم إلا أن الله كان يفضل لو آمنوا دون أن يروا بالعيان. ونلاحظ أن الجواسيس ليسوا هم رؤساء الأسباط. ونلاحظ أن موسى غير إسم هوشع ليشوع ليشبه إسم يسوع. ولنلاحظ أن الجاسوسين الممتازين هما يشوع وكالب. ويشوع معناها مخلص فهو رمز للمسيح المخلص ويشوع هو الذى أدخلهم أرض الميعاد (فنحن ندخل السماء بالنعمة وليس بالناموس (موسى). وكالب إسمه يعنى قلب فهو يعمل العمل بكل قلبه فى إخلاص وبلا خوف واثقاً فى مواعيد الله. وإرتباط يشوع بكالب معناه أننا إذا أعطينا قلبنا ليسوع ندخل السماء. أى يكون قلبنا جاداً مخلصاً هذه هى الناحية البشرية ويمثل يشوع نعمة المسيح المجانية. فدخول السماء يشترط عمل نعمة المسيح مع الإرادة الحرة القلبية من الإنسان.

line

الآيات 17-20:-
تتلخص الأوامر الصادرة لهم بأن إصعدوا وتشددوا وخذوا من ثمر الأرض. وكل معلم ينبغى أن يصنع نفس الشىء ليشهد للحق، فعليه أن يتذوقه بصعوده بقلبه وإرتفاعه على جبل الوصية وتحليقه فى السماويات ويتشدد بالإيمان واثقاً أن الله سينفذ وعوده. وبعد أن يتذوق هو الثمر عليه أن يعرض لمخدوميه.

إصعدا إلى الجنوب = وهذا غريب لأنهم هم الآن فى الجنوب (جنوب كنعان) وكلمة إصعدا معناها إذهبا للشمال. لكن المقصود تجسسوا الأرض كلها فبعد أن تذهبوا للشمال إذهبوا للجنوب وغالباً فقد إنقسمت الجماعة لجماعات صغيرة. كل جماعة ذهبت لمكان.

وأما الأيام فكانت أيام باكورات العنب = يمكن تفسيرها حرفياً. ويمكن تفسيرها روحياً بمعنى أنهم كانوا على وشك أن يفرحوا بدخولهم للفرح الروحى والجسدى. ونحن الآن فى باكورة الفرح.

line
الآيات 21-24:-
رحوب = تعنى مكان رحب أو منسع وهى مدينة أرامية على حدود كنعان الشمالية. ومدخل حماة = حماة على بعد 130 ميل شمال شرق دمشق ومدخل حماة يعنى الطريق المؤدى لحماة. وحبرون = تعنى صحبة أو رباط وهى كانت أول كرسى لداود وملك فيها 2/1 7 سنة وتسمى حالياً مدينة الخليل نسبة لإبراهيم

وأشكول = تعنى عنقود ولا يعرف هل هذا الإسم كان قبل موسى أم أطلق عليها بعد هذه الحادثة وهو وادى شمال حبرون بالقرب منها وحبرون جنوب غرب أورشليم وتبعد عنها 19 ميل.

وهذه المرحلة للجواسيس من برية صيق (ومعناها تجربة) إلى أن حصلوا على العنقود هو رحلة كل نفس تريد أن تعبر إلى الملكوت اتنال السيد المسيح نفسه كعنقود عنب يهب حياة. فهى تعبر عن برية صيق حيث التجارب والضيقات وتذهب إلى رحوب أى لا تعيش فى كآبة وتذمر بل تتحول التجارب لتعزيات. ويذهب لمدخل حماة أى هو متمتع بالحماية الإلهية وهو فى حبرون متمتع بصحبة المسيح. وحتى بنى عناق الجبابرة أى الشياطين لا يقدرون عليه.

وتصل هذه النفس وتعبر لأشكول وتحمل عنقود الحياة والعجيب أنهم حملوا العنقود على خشبة فكلمة دقرانة = عصا وزرجونة = فرعاً من شجرة العنب والخشبة رمز الصليب الذى عُلق عليه الكرمة الحقيقية الذى سكب دمه كشراب يهب خلاصاً للمؤمنين. وبنى عناق = الطوال القامة الأقوياء. وحبرون بنيت قبل صوعن فمصر أقدم الحضارات ولكن حبرون أقدم. فعطايا الله لشعبه أجود العطايا.

line
الآيات 25-29:-
لاحظ قولهم غير أن فى (28) هذه هى المشكلة دائماً ما دامت الأرض جيدة فما العذر إلا قلة الإيمان خصوصاً بعد أن رأوا عمل الله فى شق البحر وهزيمة عماليق ومازالت هى مشكلتنا خلق المعاذير لأنفسنا. هم تاكدوا من صدق وعود الله لكن ما أضعف إيمانهم

line

الآيات 30-33:-
لكن كالب أنصت الشعب = هنا نجد تركيز على كالب وحده دون يشوع ونكرر هذا بعد ذلك وهذا لأن يشوع مرتبط بموسى وهذا معروف وسط الشعب ونحن الآن أمام ثورة ضد موسى ولن يفلح دفاع يشوع عنه أمام الشعب لصلته به وموسى الآن بكتهم أمام الشعب فلا يصح أن يدافع عنه صديقه يشوع. وكلمة أنصت الشعب تعنى هذا أهم ليسمعوا موسى فهم كانوا فى حالة ثورة. ولاحظ إيمان كالب = إننا نصعد ونمتلكها. فمن بركات الإيمان 1) يعطى القلب ثقة وشجاعة 2) ويُصير الإنسان شاهداً للحق 3) فمن ثم يرث الأرض. وهذا ما حدث مع كالب.

آية31:-
الرجال قالوا لا نقدر = هنا نرى نتائج عدم الإيمان 1) خوف ورعب 2) خسارة وفقدان 3) تأديب 4) موت 5) الرب لا يكون معهم إذاً لا ميراث

آية32:-

أرض تأكل سكانها = قد يكون هذا بسبب الأوبئة أو لكثرة الحروب بينهم وهذا أو ذاك بسبب الخطية المتفشية وسطهم. وهذا الخبر عن ضعفهم كان المفروض أن يشجعهم فالله يقلل عدد أعدائهم

آية33:-

كنا فى أعيننا كالجراد = أى حينما رأينا قوتهم إحتقرنا أنفسنا كما لو كنا جراد وهذا من نتائج عدم الإيمان، صغر النفس. هم لضعف إيمانهم إرتعبوا وأرعبوا كل الجماعة فالجماعة كلها إيمانها ضعيف أيضاً. وإنحط الجميع لليأس. أما المؤمنون وإن كانوا ضعفاء فهم لا ينظرون لنفسهم وقوتهم فهى لا شىء. لكنهم ينظرون إلى الله الساكن فيهم ويتقدمهم ويدافع عنهم