Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح الخامس عشر من سفر اللاويين للقس انطونيوس فكرى

شريعة ذى السيل

كلمة سيل فى العبرية جاءت بمعنى فيض. والمقصود بالفيض هنا :-

أ‌- بالنسبة للرجل :- قذف الحيوان المنوى سواء خلال الطبيعة أو كمرض (السيلان).
ب‌-بالنسبة للأنثى :- نزف الدم سواء خلال الدورة الشهرية (الطمث) أو بسبب المرض.

وقد أورد الكتاب هنا 5 حالات منها 3 للرجل و2 للمرأة

بالنسبة للرجل : الأيات 2 – 5 حالة مرضية (مرض السيلان)
الأيات 16 – 18 حالتان طبيعيتان
بالنسبة للمرأة : الأيات 19 – 24 حالة الطمث الطبيعية
الأيات 25 – 30 حالة مرضية

ونجد الشريعة تنص على أنه فى الحالات الطبيعية فالنجاسة تكون حتى المساء فقط ثم الغسل بالماء. أما فى الحالات المرضية فهى تستلزم تطهير بعد 7 أيام.

+ وهنا يظهر أن الله يهتم بقداسة أولاده ويهتم حتى بأدق الأمور الصغيرة. فهو يعلم أنه حتى الأمور الصغيرة قد يكون لها تأثير قاتل " إحذروا الثعالب الصغيرة" وهذا التأثير القاتل قد يحرمهم من خلاصهم. ولذلك يطلب الله عزل النجاسة حتى لا نموت فى نجاستنا وبسببها. وعلينا أن لا نشعر بثقل من تدخل الله فى هذه الأمور الصغيرة بل علينا أن نفهم أنها من المؤكد هى لصالحنا حتى إن لم ندرك معناها الآن وعلينا أن نثق فى أن الله هو الذى يقدس وهو يريد أن يقدسنا.

+ هناك أمور كثير تعتبر نجسة لكنها تحدث رغماً عنا بسبب دخول الخطية للعالم. ولا أمل لإصلاح ذلك من أنفسنا بل نحتاج لتدخل إلهى.

+ ونلاحظ فى هذه الطقوس أن الدم والماء هو أساس كل تطهير.


line

السيل نجاسة


رأينا سابقاً فى إصحاح 13 أن البرص كمرض يشير للخطية ويشرح طبيعتها. وهنا فى شريعة السيل نرى حركات الطبيعة الخاطئة. فالسيل هو شئ يخرج من جسم الإنسان. وإذا كان الإنسان بطبيعته أصبح ساقطاً نجساً فكل ما يخرج وينبعث من طبيعة الإنسان ما هو إلا نجاسة فالإنسان ينبوع نجاسة. وكما قال أرمياء النبى "القلب أخدع من كل شئ وهو نجيس من يعرفه أر 17 : 9". ومن فيض هذا القلب يتكلم اللسان !! فما سوف يتكلم به ما هو إلا نجاسة !! إن لم يقدس الله هذا اللسان فلن يخرج سوى نجاسة من فضلات هذا القلب. والكتاب يحكم على ما يخرج من الجسم بأنه نجاسة للأسباب الأتية :-

1- نتيجة فساد الطبيعة البشرية فسدت كل أعضاء البشر ومنها الأعضاء التناسلية وكما رأينا سابقاً فاللعنة كانت تنتقل من الأب لإبنه بالولادة. لذلك كان الولد يولد على صورة أبيه وشبهه ميتاً أو المعنى أنه سيموت يوماً ما (تك 5) والأعضاء التناسلية هى وسيلة إيجاد البنين.

2- إظهار فساد طبيعة الإنسان وكل ما يتصل بها أو يصدر عنها. ولا طريق للطهارة إلا بالدم والماء.

3- خطية الزنا من الخطايا التى تحزن الله جداً (راجع 1كو 6 : 13 – 20) وهذه الشريعة تعطى تحذير من الله من هذه الخطية. فإن كان الله يعتبر الشئ الطبيعى نجاسة فكم بالأولى الزنا

4- حقاً لقد طلب الله من آدم وحواء أن يثمروا ويتكاثروا. والإنسان هو الإنسان قبل وبعد السقوط لم يتغير فسيولوجياً بل أن عوامل الإضمحلال بدأت تعمل فيه فأصبحت تؤدى لموته. ولذلك فكان آدو وحواء سيكثروا بنفس الطريقه التناسل الطبيعى الآن ولكن نتيجة السقوط وفساد الطبيعة الإنسانية سادت العلاقات الجنسية شهوة خاطئة لذلك قال داود النبى "وبالخطية حبلت بى أمى" ومن أين لنا أن نفهم كيف كان التناسل بدون شهوة خاطئة قبل سقوط آدم ! لكن لنا فى من يكرس نفسه وجسده وشهواته وكيانه كله لحساب الرب ويمنع نفسه عن الزواج صورة قد تشرح شئ ولكن السقوط أفسد خطة الله والصورة التى رسمها الله من قبل.

لذلك أصبحت حتى العلاقات الطبيعية مع أنها مقدسة وطاهرة فى نظر الله عب 13 : 24 أنها نجاسة، تحرم صاحبها من المقدسات حتى المساء إلى أن يستحم ويغتسل بالماء. هذا لمجرد أن نذكر أن الخطية شوهت ما أراده الله كاملاً. ولذلك فالكنيسة تمنع العلاقات الجسدية فى اليوم السابق للتناول مرة أخرى ليس لأنها نجاسة لكن لنذكر أن هناك شيئاً ما فى طبيعتنا الناقصة قد تشوه بسبب الخطية. وتمنع الكنيسة الطامث (من فى فترة دورتها الشهرية) من التناول ليس لنجاستها بل لتذكر نفس الشئ. فلنتضع أمام الله ونذكر خطايانا وسقطاتنا فيرفعها الله ويغفرها.

5- إعطاء الإحساس بقداسة الخيمة وعدم الإقتراب فى حالة النجاسة.

6- التشابه بين السيل والخطية فكلاهما يسيل دون تحكم للخارج.

7- ليحذر كل إنسان من النجاسة وبالتالى من الخطية والإفتراب من كلاهما وليعلم أن الله يراقب كل صغيرة ويهتم بقداستنا جداً.

8- نضيف لهذا الأسباب الطبية من الإهتمام بالنظافة ومنع العدوى.

9- السيل الذى يصيب الرجل والمرأة يحمل رمزاً للنفس التى بلا ضابط، الساقطة تحت الشهوات الدنسة. وفى هذا نذكر قصة المرأة التى كانت تنزف دماً وتلامست مع المسيح فبرئت. هو لم يتنجس فهو القدوس اللانهائى فى قداسته بل أن التلامس معه يطهر. هذا معنى الذبائح التى تقدم للتطهير.

آية 2 :- كلما بني اسرائيل و قولا لهم كل رجل يكون له سيل من لحمه فسيله نجس.

سيل من لحمه :- هو تعبير فيه تأدب كناية عن الأعضاء التناسلية. ودعوة داود ضد يوآب 2صم 3 : 29 تشير إلى أن الله كان يمكن أن يضرب بمثل هذه الأمراض كعقوبة على الخطايا. والسيل يشير لظهور الخطية عكس آية 3 الأتية وكلاهما ضربة.

line


آية 3 :- و هذه تكون نجاسته بسيله ان كان لحمه يبصق سيله او يحتبس لحمه عن سيله فذلك نجاسته.

يحتبس لحمه عن سيله = هذه عقوبة من نوع أخر (وهى تشير لكبت الخطايا)

آية 4 - 11 :- كل فراش يضطجع عليه الذي له السيل يكون نجسا و كل متاع يجلس عليه يكون نجسا. و من مس فراشه يغسل ثيابه و يستحم بماء و يكون نجسا الى المساء. و من جلس على المتاع الذي يجلس عليه ذو السيل يغسل ثيابه و يستحم بماء و يكون نجسا الى المساء. و من مس لحم ذي السيل يغسل ثيابه و يستحم بماء و يكون نجسا الى المساء. و ان بصق ذو السيل على طاهر يغسل ثيابه و يستحم بماء و يكون نجسا الى المساء. و كل ما يركب عليه ذو السيل يكون نجسا. و كل من مس كل ما كان تحته يكون نجسا الى المساء و من حملهن يغسل ثيابه و يستحم بماء و يكون نجسا الى المساء. و كل من مسه ذو السيل و لم يغسل يديه بماء يغسل ثيابه و يستحم بماء و يكون نجسا الى المساء.

عدم التلامس مع المريض أو كل متاعه أو ما يجلس عليه هو إجراء وقائى فهذه الأمراض شديدة العدوى يمكن إنتقالها خلال التلامس مع المريض وثيابه... الخ ولها المعنى الروحى فى أنه يجب أن نتحاشى التلامس والتعامل مع الخطية والخطاة. ومن يتلامس يظل نجساً إلى المساء. أى إلى نهاية حياته أو حتى يقدم توبة فيبدأ يوماً جديداً. وغسل الثياب يشير للتوبة والطهارة داخلياً وخارجياً. ونجاسة كل ما يستعمله المريض إشارة لأن الخطية تدنس حياتنا الداخلية وتصرفاتنا فيصير نومنا وجلوسنا وسيرنا وأدوات طعامنا دنسة

line


آية 12 :- و اناء الخزف الذي يمسه ذو السيل يكسر و كل اناء خشب يغسل بماء.

كانت الأنية الخزفية تكسر. لذلك كان اليهود خوفاً من أن يكون أحد قد لمس الآنية التى يشترونها جديدة (خشبية أو معدنية) لابد أن يغسلوها أولاً مر 7 : 8 وكسر الآنية الخزفية النجسة تشير لأهمية إماتة كل ما هو ترابى فينا (الشهوات الجسدية) وغسل الآنية الخشبية يشير لأهمية تقديس الجسد بطاقاته وعواطفه وأحاسيسه لاحظ أن الرجل النجس صار سبب إضطراب لمن حوله فهم يتحاشون كل ما لمسه. هكذا كان يونان بخطيته سبب إضطراب عظيم للطبيعة وللناس. أما يوسف فكان بركة لكل مكان.

line


الأيات 13 – 15 :- و اذا طهر ذو السيل من سيله يحسب له سبعة ايام لطهره و يغسل ثيابه و يرحض جسده بماء حي فيطهر. و في اليوم الثامن ياخذ لنفسه يمامتين او فرخي حمام و ياتي الى امام الرب الى باب خيمة الاجتماع و يعطيهما للكاهن. فيعملهما الكاهن الواحد ذبيحة خطية و الاخر محرقة و يكفر عنه الكاهن امام الرب من سيله.

الفقير كما الغنى هنا والحمام رمز للطهارة التى يجب أن يلتزم بها مقدم الذبيحة.

آية 16 :- و اذا حدث من رجل اضطجاع زرع يرحض كل جسده بماء و يكون نجسا الى المساء.

إضجاع زرع = فى ترجمات أخرى نطفة إضطجاع أى إحتلام الرجل (تث 23 : 10)

آية 18 :- و المراة التي يضطجع معها رجل اضطجاع زرع يستحمان بماء و يكونان نجسين الى المساء.

المقصود هنا هو لقاء التناسل الطبيعى بين زوج وزوجته.

الأيات 19 – 24 :- و اذا كانت امراة لها سيل و كان سيلها دما في لحمها فسبعة ايام تكون في طمثها و كل من مسها يكون نجسا الى المساء. و كل ما تضطجع عليه في طمثها يكون نجسا و كل ما تجلس عليه يكون نجسا. و كل من مس فراشها يغسل ثيابه و يستحم بماء و يكون نجسا الى المساء. و كل من مس متاعا تجلس عليه يغسل ثيابه و يستحم بماء و يكون نجسا الى المساء. و ان كان على الفراش او على المتاع الذي هي جالسة عليه عندما يمسه يكون نجسا الى المساء. و ان اضطجع معها رجل فكان طمثها عليه يكون نجسا سبعة ايام و كل فراش يضطجع عليه يكون نجسا.

يقصد بالسيل هنا المرض الشهرى (فترة الطمث. وإعتبارها نجسة 7 أيام) قد يكون المقصود به راحتها فى فترة تعبها. وفى آية (24) كانت الشريعة تمنع إضطجاع رجل مع زوجته خلال فترة طمثها بل لو حدث يقطعان لا 20 : 18، 18 : 19. إذاً هذه الحالة المذكورة هنا، هى لو حدث وهما لا يعلمان.

الأيات 25 – 31 :- و اذا كانت امراة يسيل سيل دمها اياما كثيرة في غير وقت طمثها او اذا سال بعد طمثها فتكون كل ايام سيلان نجاستها كما في ايام طمثها انها نجسة. كل فراش تضطجع عليه كل ايام سيلها يكون لها كفراش طمثها و كل الامتعة التي تجلس عليها تكون نجسة كنجاسة طمثها. و كل من مسهن يكون نجسا فيغسل ثيابه و يستحم بماء و يكون نجسا الى المساء. و اذا طهرت من سيلها تحسب لنفسها سبعة ايام ثم تطهر. و في اليوم الثامن تاخذ لنفسها يمامتين او فرخي حمام و تاتي بهما الى الكاهن الى باب خيمة الاجتماع. فيعمل الكاهن الواحد ذبيحة خطية و الاخر محرقة و يكفر عنها الكاهن امام الرب من سيل نجاستها. فتعزلان بني اسرائيل عن نجاستهم لئلا يموتوا في نجاستهم بتنجيسهم مسكني الذي في وسطهم.

هذه الحالة هى الحالة المذكورة لنازفة الدم التى لمست المسيح مت 9 : 20