Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح الثامن عشر من سفر القضاة للقس انطونيوس فكرى

اغتصاب التمثالين والكاهن

رأينا فى الإصحاح السابق الفساد على مستوى الأفراد ونرى هنا أن الفساد على مستوى الأسباط. فسبط دان أراد أن يقيم لنفسه الهاً وكاهناً ولو بالإغتصاب.

الآيات (1،2): "وفي تلك الأيام لم يكن ملك في إسرائيل وفي تلك الأيام كان سبط الدانيين يطلب له ملكا للسكنى لأنه إلى ذلك اليوم لم يقع له نصيب في وسط أسباط إسرائيل.

فارسل بنو دان من عشيرتهم خمسة رجال منهم رجالا بني باس من صرعة و من اشتاول لتجسس الارض و فحصها و قالوا لهم اذهبوا افحصوا الارض فجاءوا الى جبل افرايم الى بيت ميخا و باتوا هناك."

لم يكن ملك فى إسرائيل = بعد موت يشوع لم يكن لهم ملك. وهم رفضوا بوثنيتهم أن يكون الله ملكاً عليهم، فضلوا إذ لا مدبر ولا مشير. وفى هذا الوقت شعر سبط دان أن أرض ميراثهم كانت ضيقة عليهم، وكان الكنعانيون يضايقونهم فى أرضهم.

line

الآيات (3،4): "وبينما هم عند بيت ميخا عرفوا صوت الغلام اللاوي فمالوا إلى هناك وقالوا له من جاء بك إلى هنا وماذا أنت عامل في هذا المكان وما لك هنا. فقال لهم كذا و كذا عمل لي ميخا و قد استاجرني فصرت له كاهنا."

عرفوا صوت الغلام = ربما بسبب وجود الغلام فى بيت لحم يهوذا وكان هناك علاقات بين دان ويهوذا. وربما عرفوه من لهجته، أو سمعوه يخدم فعرفوا أنه كاهن وربما كان هذا اللاوى فى تجواله باحثاً عمن يستأجره قد مّر بدان وعرفوه هناك.

line

آية (5): "فقالوا له أسال أذن من الله لنعلم هل ينجح طريقنا الذي نحن سائرون فيه."

عجيب أن يسألوا هذا الغلام ليسأل لهم الرب ولا يسألوا رئيس الكهنة فى شيلوه ورئيس الكهنة معه الأوريم والتميم. لقد ابتعدوا بعيداً عن الرب وهيكله.

line

آية (6): "فقال لهم الكاهن اذهبوا بسلام أمام الرب طريقكم الذي تسيرون فيه."

إجابة الغلام الكاهن هى أمينة بمعنى "ليحفظ الرب طريقكم" أكثر منها أى شىء آخر فنحن لم نسمع أنه دخل وصلّى والرب أجاب بأى طريقة.

line

الآيات (7-11): "فذهب الخمسة الرجال وجاءوا إلى لايش ورأوا الشعب الذين فيها ساكنين بطمانينة كعادة الصيدونيين مستريحين مطمئنين وليس في الأرض مؤذ بأمر وارث رياسة وهم بعيدون عن الصيدونيين وليس لهم أمر مع إنسان.

وجاءوا الى اخوتهم الى صرعة و اشتاول فقال لهم اخوتهم ما انتم. فقالوا قوموا نصعد اليهم لاننا راينا الارض و هوذا هي جيدة جدا و انتم ساكتون لا تتكاسلوا عن الذهاب لتدخلوا و تملكوا الارض.

 عند مجيئكم تاتون الى شعب مطمئن و الارض واسعة الطرفين ان الله قد دفعها ليدكم مكان ليس فيه عوز لشيء مما في الارض. فارتحل من هناك من عشيرة الدانيين من صرعة و من اشتاول ست مئة رجل متسلحين بعدة الحرب.
"

مؤذٍ بأمر وارث رياسة = أى ليس هناك ملك وارث للملك فيؤذى الناس بمطالبتهم بالضرائب أو شن الحروب. لا يش = تسمى أيضاً لشم وهى فى أقصى شمال فلسطين. ومفهوم كلام الجواسيس أنهم وجدوا المدينة ضعيفة جداً من الناحية العسكرية إذ لا ملك (وروحياً فالذى لا يملك الله على قلبه ويحيا فى أمان زائف مثل أهل لايش يكون معرضاً لهجوم إبليس عليه).

line

الآيات (12،13): "وصعدوا وحلوا في قرية يعاريم في يهوذا لذلك دعوا ذلك المكان محلة دان إلى هذا اليوم هوذا هي وراء قرية يعاريم. و عبروا من هناك الى جبل افرايم و جاءوا الى بيت ميخا."

صعدوا وحلوا فى قرية يعاريم وهى إحدى قرى الجبعونيين الأربع (يش 9 : 17). على تخم يهوذا وبنيامين (يش 15 : 9، 10 + 18 : 14، 15). وتدعى قرية بعل من نصيب يهوذا. وحلوا بالقرية مدة ليست بقليلة حتى دعيت محله دان. هوذا هى وراء قرية يعاريم = إذا هم أقاموا على حدود القرية من ورائها. وراء يعنى غر بها بينما أمامها يعنى شرقها. والشمال يسمى شماله ويسمى الجنوب يمينه.

line

آية (14-20): "فأجاب الخمسة الرجال الذين ذهبوا لتجسس ارض لايش وقالوا لاخوتهم أتعلمون أن في هذه البيوت افودا وترافيم وتمثالا منحوتا وتمثالا مسبوكا فالان اعلموا ما تفعلون. فمالوا إلى هناك وجاءوا إلى بيت الغلام اللاوي بيت ميخا وسلموا عليه.

 والست مئة الرجل المتسلحون بعدتهم للحرب واقفون عند مدخل الباب هؤلاء من بني دان. فصعد الخمسة الرجال الذين ذهبوا لتجسس الأرض ودخلوا إلى هناك واخذوا التمثال المنحوت والافود والترافيم والتمثال المسبوك والكاهن واقف عند مدخل الباب مع الست مئة الرجل المتسلحين بعدة الحرب.

وهؤلاء دخلوا بيت ميخا واخذوا التمثال المنحوت والافود والترافيم والتمثال المسبوك فقال لهم الكاهن ماذا تفعلون. فقالوا له اخرس ضع يدك على فمك واذهب معنا وكن لنا أبا وكاهنا اهو خير لك أن تكون كاهنا لبيت رجل واحد أم أن تكون كاهنا لسبط ولعشيرة في إسرائيل.فطاب قلب الكاهن واخذ الافود والترافيم والتمثال المنحوت ودخل في وسط الشعب."


أخبر الجواسيس باقى السبط بأن فى بيت ميخا يوجد تماثيل وترافيم وكاهن. وقرر رجال سبط دان إغتصاب الكل لإقامة عبادة كهنوتية فى مكانهم الجديد فى لايش التى سيحتلونها. وعجيب فكر هؤلاء الرجال فكيف يغتصبون آلهة وكيف يشتمون الكاهن قائلين لهُ أخرس ثم يضيفون قائلين كن أباً وكاهناً لنا كيف تكون البركة بالإغتصاب، إغتصاب الآلهة والكاهن.

 وعجيب موافقة الكاهن بل أن قلبه طاب لذلك لأنه سيصبح كاهناً لسبط عوضاً من كونه كاهناً لبيت رجل واحد. وهذا ليس بعجيب على هذا الكاهن الذى هو ليس كاهناً بل لاوى فقط فهو أصلاً مغتصب للكهنوت، وكان يبحث عمن يستأجره وها هو وَجَدَ من يدفع أكثر.

هذه الصورة مؤلمة للعبادة الشكلية دون روح أو جوهر، سواء من الشعب أو من هذا اللاوى الذى وجد ما يشبع مطامعه. ونلاحظ فى (آية 16، 17). أن رجال سبط دان وقفوا على باب ميخا يتكلمون مع اللاوى حتى يصرفون ذهنه عما يفعله باقى رجالهم الذين دخلوا ليسرقوا الآلهة حتى لا ينبه ميخا. وبعد ذلك أخذوه هو نفسه.

آية (21): "ثم انصرفوا وذهبوا ووضعوا الأطفال والماشية والثقل قدامهم."

العادة أن يذهب الرجال للحرب بدون نسائهم وأطفالهم ولكننا نجد هنا رجال سبط دان لأنهم واثقين من ضعف لايش ومن أنهم قادرون على إمتلاكها، قد أخذوا معهم نساؤهم وأطفالهم وأمتعتهم.

line

الآيات (22-26): " و لما ابتعدوا عن بيت ميخا اجتمع الرجال الذين في البيوت التي عند بيت ميخا و ادركوا بني دان. و صاحوا الى بني دان فالتفتوا و قالوا لميخا ما لك صرخت. فقال آلهتي التي عملت قد أخذتموها مع الكاهن وذهبتم فماذا لي بعد وما هذا تقولون لي ما لك.

 
فقال له بنو دان لا تسمع صوتك بيننا لئلا يقع بكم رجال انفسهم مرة فتنزع نفسك و انفس بيتك. و سار بنو دان في طريقهم و لما راى ميخا انهم اشد منه انصرف و رجع الى بيته."

صورة مؤسفة للتدين، فهنا نجد ميخا يظن أن آلهته التى تحميه قد سُرِقت وبهذا لا يعود هناك من يحميه بل هو خَسِرَ كل شىء = فماذا لى بعد.

line

الآيات (27-29): "وأما هم فاخذوا ما صنع ميخا والكاهن الذي كان له وجاءوا إلى لايش إلى شعب مستريح مطمئن وضربوهم بحد السيف واحرقوا المدينة بالنار.

 
و لم يكن من ينقذ لانها بعيدة عن صيدون و لم يكن لهم امر مع انسان و هي في الوادي الذي لبيت رحوب فبنوا المدينة و سكنوا بها. و دعوا اسم المدينة دان باسم دان ابيهم الذي ولد لاسرائيل و لكن اسم المدينة اولا لايش."

الله سمح للدانيين أن يهلكوا أهل لايش الكنعانيين لأن كأس خطايا لايش قد إمتلأ. بينما كأس خطايا دان قد بدأ فى الإمتلاء.

line

آية (30): "وأقام بنو دان لأنفسهم التمثال المنحوت وكان يهوناثان ابن جرشوم بن منسى هو وبنوه كهنة لسبط الدانيين إلى يوم سبي الأرض."

للأسف بعد أن أقاموا دان الجديدة على أنقاض دان القديمة، عوضاً عن أن يشكروا الله أقاموا تمثالاً منحوتاً. هؤلاء يمثلون من مات فى المعمودية وقام مع المسيح وعوضاً عن أن يعيش حياته لمن مات لأجله وقام وأعطاه هذه الحياة الجديدة، يعود يقدم حياته لأى خطية أو شهوة وتكون لهُ كتمثال منحوت أو صنم يتعبد لهُ.

ملحوظة:


أصبحت دان هذه أقصى شمال إسرائيل بينما كانت بئر سبع أقصى جنوب إسرائيل. لذلك أصبح التعبير من دان إلى بئر سبع يشير لكل إسرائيل وكان يهوناثان إبن جرشوم بن منسى = وجود حرف أ فى إبن جرشوم ليس عادياً فكان يجب لغوياً أن يقال يهوناثان بن جرشوم بن منسى.

 ويهوناثان هو اللاوى الذى أقامه ميخا كاهناً وأخذه سبط دان. وإذا فهمنا أن كلمة جرشوم تعنى الغريب أو المتغرب. فيكون هناك تفسير لذلك بأن الآية تعنى هكذا.. وكان يهوناثان إبن المتغرب بن منسى. غير أن بعض نسخ الكتاب المقدس أوردت الجملة هكذا.

 وكان يهوناثان إبن جرشوم بن موسى (راجع الإنجيل بشواهد). وبهذا يكون المقصود أن يهوناثان اللاوى هذا هو من نسل جرشوم بن موسى وهذا هو التفسير الأوقع فكلمة إبن جرشوم تشير أنه من نسل جرشوم بن موسى. ويهوناثان هذا أقام كهنوتاً فى سبط دان ولأنه كان من نسل موسى فإن يربعام غالباً إعتمد على هذا حين أقام أحد هياكله الإثنين فى دان والآخر فى بيت إيل.

إلى يوم سبى الأرض = هذه الجملة لها معنى من إحتمالين :

1. سبى الأرض المقصود به سبى أشور لأرض إسرائيل، أى أن العبادة التى أقامها هذا اللاوى ظلت لها قوتها حتى سبت أشور أرض إسرائيل. ومن المنطق أنها ضعفت أيام داود وسليمان وربما كانت عبادة سرية فى أيامهما لكنها أخذت الطابع الرسمى حين دعمها يربعام بالهيكل الذى أقامه فى دان.

2. يكون المقصود بسبى الأرض هو اليوم الذى سبا فيه الفلسطينيون التابوت وهذا يمكن فهمه فى ضوء آية (31).

line

آية (31): "ووضعوا لأنفسهم تمثال ميخا المنحوت الذي عمله كل الأيام التي كان فيها بيت الله في شيلوه."

معناها أن عبادة دان كانت عبادة قديمة مثلها مثل عبادة شيلوه.