Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح الخامس من سفر صموئيل الأول للقس انطونيوس فكرى

سقوط داجون أمام التابوت

الآيات (1-5) :-
فاخذ الفلسطينيون تابوت الله و اتوا به من حجر المعونة الى اشدود
* 2 و اخذ الفلسطينيون تابوت الله و ادخلوه الى بيت داجون و اقاموه بقرب داجون
* 3 و بكر الاشدوديون في الغد و اذا بداجون ساقط على وجهه الى الارض امام تابوت الرب فاخذوا داجون و اقاموه في مكانه
* 4 و بكروا صباحا في الغد و اذا بداجون ساقط على وجهه على الارض امام تابوت الرب و راس داجون و يداه مقطوعة على العتبة بقي بدن السمكة فقط
* 5 لذلك لا يدوس كهنة داجون و جميع الداخلين الى بيت داجون على عتبة داجون في اشدود الى هذا اليوم.


كانت عادة الشعوب الوثنية أنهم ينسبون إنتصاراتهم لألهتهم ويقدمون غنائم الحرب لألهتهم عرفاناً بجميلها إذ أعطتهم النصرة على أعدائهم.

 وهذا ما عملوه مع أسلحة شاول (1صم 31 : 10) وكذلك فعل داود إذ أعطى السيف الذى أخذه من جليات لهيكل الرب (1صم 21 : 8-9). وداجون إله فلسطينى له رأس إنسان ويد إنسان أمّا بدنه فعلى شكل سمكة ويعتبر إله الخصوبة لأن البحر يفيض بسمك كثير.

 والله تعامل معهم بهذا الأسلوب لأنهم يعرفون أن تابوت العهد يمثل الحضرة الإلهية فالله تحدث معهم بلغة المرض وحلول الكوارث فسقط إلههم وهم ضربوا بالبواسير وبضربة الفيران، هنا الله يدافع عن كرامة إسمه حتى لا يظن هؤلاء الوثنيين أن ألههم أقوى من الله.

وعلينا ان نلاحظ أن دخول الله للقلب لابد أن يصاحبه إنهيار كل الأوثان أى كل ما نعبده من شهوات ومحبة المال. وكان يجب أن أهل أشدود أن يفهموا أنه لا شركة بين الله وبين ألههم وهكذا نحن "فلا شركة للنور مع الظلمة".

 الآن رأى أهل أشدود أن إلههم عاجز عن القيادة والتدبير وعاجز بلا يدين وهم كانوا يتصورون أن الإله السمكة له قوة وعقل وقوة تدبير وقوة خصوبة، أين كل هذا الآن ؟.

لقد وجدوا رأس داجون ويديه مقطوعة على العتبة أى موضع الدوس. هكذا كل فكر أو قوة مقاومة لله قد تتشامخ إلى حين لكن مصيرها الدوس وفى (آية5) نجد الفلسطينيين لا يدوسون على العتبة إكراماً لإلههم الذى سقطت أعضاؤه على العتبة. وقد نفهم أن الفلسطينيين يعملون ذلك لكن كيف نفهم أن اليهود شعب الله المقدس يصنع هذا (صف9:1) كيف يقلدون العادات الوثنية؟

line

آية(6) :-
فثقلت يد الرب على الاشدوديين و اخربهم و ضربهم بالبواسير في اشدود و تخومها.

ضربة البواسير: هى ضربة مؤلمة وقد تكون قاتلة لما يصاحبها من مرض الطاعون وهى ضربة مخجلة وتسبب خجلاً شديداً وسط هؤلاء الناس بسبب مكان الضربة (مز66:78) ولاحظ كيف كان التابوت سبب بركة للمؤمنين إن عاشوا فى حياة قدسية بالرب وكيف يصير سبب لعنة لغير المؤمنين (2كو2: 15،16).

 وكلمة البواسير المستخدمة هنا تعنى طاعوناً يصيب الغدد اللمفاوية والفخذ لذلك هم فى (آية11) خافوا من الموت. وجاء فى الترجمة السبعينية أن البلاد ضربت أيضاً بالفيران التى أكلت محصولاتهم وهذا يتمشى مع تقدمتهم بواسير + فيران ومن المعروف علمياً إرتباط الفيران بمرض الطاعون.

line

آية(7) :-
و لما راى اهل اشدود الامر كذلك قالوا لا يمكث تابوت اله اسرائيل عندنا لان يده قد قست علينا و على داجون الهنا.

هذا يشبه ما فعله أهل كورة الجدريين حين أهلك المسيح خنازيرهم فطلبوا منه أن يغادر كورتهم. ولكن السبب أن الضربة بسبب وجود داجون بالداخل محتلأ قلوبهم داخلياً.

line


آية(9) :-
و كان بعدما نقلوه ان يد الرب كانت على المدينة باضطراب عظيم جدا و ضرب اهل المدينة من الصغير الى الكبير و نفرت لهم البواسير.

ضربة مدينة جت ليدركوا أن ما حدث فى أشدود لم يكن مصادفة بل هو ضربة إلهية. منذ البداية كانوا يعلمون أن يهوة إله قوى خلص شعبه من مصر بعجائب لكنهم تشددوا لمقاومته، أمّا الآن فقد أيقنوا أنهم لا يستطيعوا مقاومته ولكن لماذا لم يهلكهم الله ويميتهم؟ بسبب أنهم جهلة، هم يصنعون ما يصنعونه عن جهل وعدم معرفة.