Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح السادس عشر من سفر صموئيل الأول للقس انطونيوس فكرى

مسح داود ملكا


آية(1) :-


فقال الرب لصموئيل حتى متى تنوح على شاول و انا قد رفضته عن ان يملك على اسرائيل املا قرنك دهنا و تعال ارسلك الى يسى البيتلحمي لاني قد رايت لي في بنيه ملكا.

بلا شك فأن صموئيل صلّى كثيراً لأجل شاول أما شاول فلم ينتفع بهذه الصلوات لأنه لم يُرِدْ أن يتوب. ولكن بأمر إلهى يتوقف صموئيل عن النوح ويملأ الله قلبه بالتعزية فها هو الله سيحول الشر إلى خير ويختار داود بدلاً من شاول المرفوض.

 وحين تسود الظلمة العالم فى أعين الناس يعطى الله رجاء فى نور جديد، وفى الهزيع الأخير من الليل يتجلى الله وسط تلاميذه واهباً لهم ما لم يكن فى حسبانهم. لأنى قد رأيت لى فى بنيه ملكاً: رأى الله ما لم يراه الناس.

 وهكذا يرى الله أشخاصاً يختارهم بنفسه للعمل لحساب ملكوته ربما لا يرى الناس فيهم هذا. كان مايكل أنجلو حين يرى قطعة رخام يقول ما أجملها فهو يعرف أنه قادر أن يحولها وأن يبدع منها عملاً فنياً رائعاً. والله إختار داود وحتى أبيه لم يكن يرى فيه ما يستحق.

ومسحه ليحل عليه روح الرب فيعده ويهيأهُ. إملأ قَرْنَكَ دُهناً: القرن كان يستخدم كوعاء للشرب وقارن مع شاول الذى مسحه من قنينة الدهن ولم يستعمل معهُ لفظ إملأ. فداود رمز للمسيح الذى حلّ عليه ملء الروح. والقرن يشير للقوة. الله رأى فى داود الأمين رعايته للغنم الشخص الصالح لرعاية شعبه "كنت أميناً فى القليل أقيمك على الكثير" وهكذا يهيئ الله لنا أعمالاً صغيرة إن كنّا أمناء فيها يعطينا أعمالاً أكبر. وداود مُسح وعمره 20 سنة.

line

آية(2) :-
فقال صموئيل كيف اذهب ان سمع شاول يقتلني فقال الرب خذ بيدك عجلة من البقر و قل قد جئت لاذبح للرب.

شاول يقتلنى: هذا يُظهر ما وصل إليه شاول من قسوة وظلم ومقاومة للرب. وقول صموئيل هذا ليس خوفاً أو إقتناعاً بل لطلب المشورة أى كيف يتصرف حتى يقاومهُ شاول.

line

آية(3) :-
و ادع يسى الى الذبيحة و انا اعلمك ماذا تصنع و امسح لي الذي اقول لك عنه.

لا داعى لأن يعلم شاول فالله لن يُمَلّك داود قبل أن يموت شاول. وكل شئ يجب أن يبقى سراً حتى لا يقتل شاول كلاً من صموئيل وداود. ونحن غير ملزمين بإعلان كل أمور حياتنا لكل إنسان.

line

آية(4) :-
ففعل صموئيل كما تكلم الرب و جاء الى بيت لحم فارتعد شيوخ المدينة عند استقباله و قالوا اسلام مجيئك.

إرتعاد شيوخ المدينة كان خوفاً من أن يكون صموئيل قد أتى بخبر مفزع لخطأ منهم.

line

آية(5) :-
فقال سلام قد جئت لاذبح للرب تقدسوا و تعالوا معي الى الذبيحة و قدس يسى و بنيه و دعاهم الى الذبيحة.

تظهر أن صموئيل نزل ضيفاً عند بيت يسى بالذات.

line

آية(6-7) :-
و كان لما جاءوا انه راى الياب فقال ان امام الرب مسيحه. فقال الرب لصموئيل لا تنظر الى منظره و طول قامته لاني قد رفضته لانه ليس كما ينظر الانسان لان الانسان ينظر الى العينين و اما الرب فانه ينظر الى القلب.

بعد الذبيحة جاء صموئيل للوليمة فى بيت يسى فعادة تقام الولائم بعد تقديم الذبيحة. والذبيحة قدمت فى بيت لحم علانية بينما مُسِحَ داود سراً وسط إخوته فلماذا؟

‌أ- بهذا لا يكذب صموئيل عندما يُسأل عن سبب مجيئه إلى بيت لحم، إنما يخفى جزءاً من الحقيقة.

‌ب- حتى لا يبطش شاول الملك بصموئيل النبى وبداود أيضاً.

‌ج- الوقت لم يكن قد حان لإعلان مُلك داود فهو لم يستلم العرش إلاّ بعد وفاة شاول إنما أعطيت المسحة كنعمة إلهية تعده وتسنده للعمل حتى يتولى الملك.

 وهذا يشبه حالنا الآن تماماً. فنحن نلنا المسحة المقدسة ولكن لم يأتى بعد الوقت لأن يستعلن المجد العتيد فينا (رو18:8) فهذا لن نأخذه إلاّ بعد آلام هذا الزمان الحاضر بل ونهاية هذا العالم (موت شاول) أمّا هذا الزمان فالمجد الذى فيه (قوة وغنى وجبروت…) يشبه مجد شاول بعد نزع الروح منهُ.

‌د- الذبيحة تشير للصليب وهذا تم علانية. بينما الملك وإن كان قد بدأ بالصليب إلاّ أنه لم يكمل إلاّ بعد القيامة والصعود وهذان الأمران لم يعرفهما ويشاهدهما إلاّ الخاصة. وكل من يقبل أن يتألم مع المسيح كل يوم علانية سيتمجد معهُ سراً.

line

الآيات (8-13) :-
فدعا يسى ابيناداب و عبره امام صموئيل فقال و هذا ايضا لم يختره الرب. عبر يسى شمة فقال و هذا ايضا لم يختره الرب. وعبر يسى بنيه السبعة امام صموئيل فقال صموئيل ليسى الرب لم يختر هؤلاء. وقال صموئيل ليسى هل كملوا الغلمان فقال بقي بعد الصغير و هوذا يرعى الغنم فقال صموئيل ليسى ارسل و ات به لاننا لا نجلس حتى ياتي الى ههنا.

فارسل و اتى به و كان اشقر مع حلاوة العينين و حسن المنظر فقال الرب قم امسحه لان هذا هو. فاخذ صموئيل قرن الدهن و مسحه في وسط اخوته و حل روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعدا ثم قام صموئيل و ذهب الى الرامة.


ربما لم يفهم داود عند مسحه إلاّ أنها بركة من صموئيل وربما لم يفهم إخوته أنه سيملك عليهم والله إختاره لنقاوته الداخلية وليس من أجل منظره. لقد سبق وأعطاهم ملكاً حسب قلبهم والآن يختار ملكاً حسب قلبه هو. ولكن كان الله سيعده لمسئوليته كيف؟

‌أ- هو راعى تعلّم أن يحب كل خروف فسيحب شعبه ويفتديهم من الدب والأسد لينقذهم.

‌ب- خلال رعاية الغنم تعلّم الموسيقى والعزف على القيثارة فإستخدم الله هذه الوزنة للدخول إلى الملك شاول.

‌ج- غالباً بعد حلول الروح عليه مع محبته للموسيقى رتّل المزامير وتعلّم التسبيح فيسبح بمزامير روحية يُسبح فيها على خليقته وعلى الطبيعة التى يراها أمامه (وغالباً كان شاول يهدأ بهذه المزامير).

‌د- كراعٍ تعلم الضرب بالمقلاع الذى هزم به جليات.

وكان داود هو الثامن بين إخوته والثامن يرمز للحياة الأبدية (رقم 7 يشير للزمن أى سبعة أيام الأسبوع ورقم 8 لما بعد هذا الزمن أى الحياة الأبدية) لذلك فهو يرمز للمسيح الملك السماوى والذى صار الأخير إذا أفنى ذاته لأجلنا ليضمنا ويرفعنا للسماويات فيه وكلمة داود غالباً مشتقة من DOD وتعنى حباً أو محبوباً. وبدون الحب لن ننعم بالحياة الأبدية ( رقم اسم يسوع باليونانية = 888).

line

آية(14) :-
و ذهب روح الرب من عند شاول و بغته روح ردي من قبل الرب.

بينما حلّ روح الرب على داود ليعده كملك (تك2:1) ليخلق من الأرض الخاوية عالماً جميلاً. فارق روح الرب شاول لأنه رافض قبول روح الله. وبغته روح ردئ من قبل الرب: المكان لا يمكن أن يستمر مكنوساً ومزنياً فلابد أن يمتلئ فإما أم يمتلئ من روح الرب أو إذا فارق روح الرب الإنسان يملأه أرواح شريرة. فالقلب لا يبقى خالياً. الروح الردئ ليس مصدره الرب بل هو بسماح من الرب. الروح أخذ سلطان على شاول بسماح من الله. شاول برفضه روح الله لكبريائه ولأنه قاوم روح الرب كثيراً هيأ نفسه كمسكن مستعد لقبول هذا الروح الردئ، الله تركه لذاته (رو1: 24-28).

line

الآيات (15-23) :-
فقال عبيد شاول له هوذا روح ردي من قبل الله يبغتك. فليامر سيدنا عبيده قدامه ان يفتشوا على رجل يحسن الضرب بالعود و يكون اذا كان عليك الروح الردي من قبل الله انه يضرب بيده فتطيب. فقال شاول لعبيده انظروا لي رجلا يحسن الضرب واتوا به الي.

فاجاب واحد من الغلمان و قال هوذا قد رايت ابنا ليسى البيتلحمي يحسن الضرب و هو جبار باس و رجل حرب و فصيح و رجل جميل و الرب معه. فارسل شاول رسلا الى يسى يقول ارسل الي داود ابنك الذي مع الغنم. فاخذ يسى حمارا حاملا خبزا و زق خمر و جدي معزى و ارسلها بيد داود ابنه الى شاول. فجاء داود الى شاول و وقف امامه فاحبه جدا و كان له حامل سلاح.

 فارسل شاول الى يسى يقول ليقف داود امامي لانه وجد نعمة في عيني. و كان عندما جاء الروح من قبل الله على شاول ان داود اخذ العود و ضرب بيده فكان يرتاح شاول و يطيب ويذهب عنه الروح الردي.


سر قوة داود الرب معهُ (19). الله بتدبيره يصل الآن داود إلى القصر ويالتواضع داود فهو ذهب يعزف لشاول وهو يعرف أنه مسيح الرب. ويالقوة مزامير داود التى تطرد الشياطين وتهدئ النفوس. وكنوع من إكرام الملك يأخذون لهُ هدايا.

فنجد يسى يرسل إبنه للملك ومعهُ هدايا. وكان لهُ حامل سلاح: ربما حدث هذا بعد مدة وتكون هذه الآيةمقدمة لقصة طويلة مثل "وخلق الله السماوات والأرض" ثم بدأ الشرح التفصيلى. وربما فى أثناء ما كان داود يعزف لشاول كان داود يحمل سلاح الرجل المريض المصروع بالمرض الردئ. وقد يكون شاول عينه كحامل سلاح فترة قصيرة لكنه لم يستمر أو يستلم الوظيفة وعاد لبيته حتى جاءت قصة جلياط. هذه عدة إحتمالات لتفسير أن شاول لم يعرف داود حين قتل جليات.

 ولنلاحظ أنهم كانوا يأتون بداود إلى شاول وهو مصروع لا يدرى شيئاً ممّا حولهُ فمن المنطقى أن لا يتعرف على داود. فداود أحد خدامه ليس إلاّ. وهناك من يقول أن شاول إدّعى ذلك لأنه حسد داود.