القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

تقرير ..مشاركة قوية للأقباط رغم ضعف الإقبال على الانتخابات

|
27 مايو 2014
على الرغم من المشاركة التي وصفها البعض بأنها كانت ضعيفة في بعض الأوقات، ووصفها آخرون بأنها كانت قوية وكثيفة أحيانا أخرى، إلا أن الأمر الذي لم يختلف عليه حتى العديد من عناصر الإخوان هي المشاركة الفعالة والإيجابية من جانب الأقباط في هذه الانتخابات والتي يعتبرونها أنها الجزء الأهم من استحقاقات خارطة الطريق واستكمال ثورة الثلاثين من يونيو والخلاص من العنف والإرهاب الإخواني.


 البابا يدلي بصوته

 ولذلك شاركت الكنيسة بقياداتها في التصويت ودعوة الشباب إلى تلبية نداء الوطن، دون التدخل في اختيار مرشح بعينه، ولكن الحث على المشاركة الوطنية، وقامت قيادات الكنيسة وعلى رأسها البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية بالإدلاء بصوته في الانتخابات في لجنة في العباسية.
كما قام العديد من أساقفة الكنيسة بالإدلاء بأصواتهم في مختلف محافظات الجمهورية، حيث قام الأنبا دوماديوس أسقف 6 أكتوبر وأوسيم يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية في مدرسة الطلائع الإسلامية بأكتوبر، قام الأنبا لوكاس، أسقف أبنوب والفتح وأسيوط الجديدة، بالإدلاء بصوته في مدرسة أبنوب الثانوية بنين، والأنبا صموئيل، أسقف طموه وتوابعها ورئيس دير أبى سيفين بالجيزة، في الحوامدية، و الأنبا صليب، أسقف ميت غمر ودقادوس وبلاد الشرقية، في التحرير الابتدائية بميت غمر، والأنبا أغاثون أسقف كرسي مغاغة والعدوة بمدرسة الثانوية بنين بقليني، كما قام عدد من الآباء الرهبان والكهنة قد ذهبوا أيضًا بالإدلاء بأصواتهم، بالإضافة إلى الأنبا موسى أسقف الشباب والأنبا أرميا الأسقف العام.

 


 إقبال قبطي شعبي ملحوظ

اما على المستوى الشعبي فقد شهدت محافظة السويس مشاركة قوية من الأقباط في أول يوم لانطلاق الانتخابات الرئاسية حيث خرجت تكتلات تصوتية كبيرة من الرجال والسيدات للإدلاء بأصواتهم داخل صندوق الاقتراع وكان إقبال الأقباط على التصويت الانتخابات الرئاسية ملحوظا في حي الأربعين وجنيفة و حي السويس. كما تزايدت أعداد الناخبين على لجان قرية العزية في مركز منفلوط بأسيوط والمعروفة وسط أهالي الصعيد بقرية "الأقباط" حيث يقطنها أكثر من 65 ألف نسمة من الأقباط، وأحدثت هذه الأعداد إقبالًا ملحوظًا بعد مرور حوالي 3 ساعات من بدء التصويت في اليوم الثاني لانتخابات الرئاسة، كانت فيها اللجان شبه خالية.



 مطرانية مغاغة توافق على تخصيص أحدى مدارسها للجان

كما وافقت مطرانية مغاغة على طلب من اللجنة العليا للانتخابات باستخدام إحدى المدارس الخاصة، التي تمتلكها المط رانية، لوضع لجنة انتخاب بها، وبالفعل تمت الموافقة على الفور أسقف مغاغة والعدوة‏، وهي اللجنة رقم 69. 

 مراكز حقوقية تؤكد مشاركتهم

 وأكد نجيب جبرائيل، رئيس الاتحاد المصري لحقوق الإنسان, إن الأقباط المصريين حريصون على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية، مؤكدا على أن الكنيسة المصرية لا علاقة لها بالشائعات التي تصدر بشأن توجيهها لانتخاب شخص بعينه.

ومن جانبه أوضح ممدوح نخلة، رئيس مركز الكلمة لحقوق الإنسان، أن نسب مشاركة الأقباط في الانتخابات الرئاسية مقارنة بالانتخابات السابقة "جيدة"، مشيرا إلى أن إلى أن نسبة قليلة من شباب الأقباط فضَّلت المقاطعة، كما أن نسبة ليست بالكبيرة من شباب الأقباط ستبطل صوتها الانتخابي.



 سكاي نيوز ترصد مشاركة الأقباط


ما اهتمت "سكاي نيوز عربية" بمشاعر الأقباط في هذه الانتخابات مشيرة إلى أن الأقباط يدلون بأصواتهم في هذه الانتخابات دون خوف مقارنة بالانتخابات الرئاسية الماضية والتي منعوا فيها من التصويت وتم إرهابهم.

ونقلت عن إيمان قولها: أنها "كمسيحية، كانت في غاية التوتر" في انتخابات الرئاسة الماضية في 2012، عندما كان عليها أن تختار بين مرشحين فقط في الجولة الثانية، أحدهما ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين التي لاقت دعما كبيرا وقتها من الجماعات الإسلامية المعتدلة منها والمتشددة، وهو محمد مرسي، والآخر ينتمي لعهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، وهو أحمد شفيق.

 تامر أمين: أقباط مصر قدموا دروسا في الوطنية

 وقال الإعلامي تامر أمين إن من أهم المشاهد في اليوم الأول للانتخابات الرئاسية، إن "أقباط مصر قدموا دروسا في الوطنية على مدار السنوات الثلاث الماضية"،

 وأشاد بالمواقف الوطنية لـ البابا تواضروس وما قاله اليوم ردا على التهديد بحرق كنائس مصر إذا جاءت مشاركتهم بكثافة في الانتخابات الرئاسية، فقد قال البابا تواضروس "فلتذهب كنائس مصر كلها من أجل مصر"، مضيفا، علينا أن نقارن بين ما قدمه الأقباط وفعلوه من أجل مصر وعلى العكس ماذا فعل المتأسلمون وأساءوا للإسلام ومصر.

 البابا تواضروس: اليوم كان عرسا لجميع المصريين مسيحيين ومسلمين

 ومن جانبه قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، إن اليوم كان عرسا لجميع المصريين مسيحيين ومسلمين، ويجب على كل مصري أن يتحمل مسؤوليته تجاه الوطن، وما يترتب عليه الأيام القادمة. وأوضح البابا، في مداخلة هاتفية مع برنامج "هنا العاصمة" على قناة "سي بي سي الفضائية"، أمس الاثنين، إن المقاطعة نوع من السلبية والوطن مثل بناء كبير لو أن كل طوبة تخلت عن دورها لأنهار الوطن بأكمله.

 ودعا بابا الكنيسة كل المصريين مسلمين ومسيحيين إلى المشاركة في الانتخابات، مشيرا إلى أن أقباط الصعيد أدلوا بأصواتهم دون تهديد أو مشاكل ما عدا بعض المضايقات الفردية والتي يتعامل معها رجال الشرطة والقوات المسلحة.

(كتب : نعيم يوسف - للاقباط متحدون)
| 27 مايو 2014
×