القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

تحرك عاجل لوقف استيراد "حبة الموت"

تحرك عاجل لوقف استيراد "حبة الموت"

كشفت مصادر مطلعة أنه ستتم دراسة وقف استيراد حبوب الغلة، واستبدالها بوسائل آمنة لحفظ القمح.

وأكدت المصادر، أن حبوب الغلة التي يتم استخدامها في حفظ القمح من التسوس، يمكن أن تتسبب في وفاة الأشخاص خلال ساعات في حال ابتلاعها من قبل أي شخص عن طريق الخطأ.

يشار إلى أن حبوب الغلة يتم استخدامها في مصر لحفظ القمح من التسوس باعتبارها وسيلة رخيصة، غير أنها في الآونة الأخيرة استخدمها المقبلون على إنهاء حياتهم، حيث تسببت بالوفاة خلال ساعات.

وكانت عشرات الدول العربية ومن ضمنها السعودية والأردن حظرت استخدام حبوب الغلة ومنعت استيرادها، بعد تسببها في زيادة نسبة وفيات الأطفال.

وتسجل وزارة الزراعة حبة الغلة كمبيد حشري، وتدخل مصر بشكل رسمي، ولا توجد أي محاذير على تداولها، وتدوِّن عليها عبارة عالية السمية.

يوجد منها 18 منتجًا بأسماء تجارية مختلفة، إلا أن تركيبها واحد، واستخدامها واحد في حفظ الغلال والحبوب.

حبة الغلة تكمن في إطلاقها غاز الفوسفين الشديد السمية، وهو غاز لا يوجد علاج أو ترياق مضاد له، و500 مجم من هذا المركب كفيلة بقتل إنسان.

القرص الواحد منها ينتج 1 جم من غاز الفوسفين أو فوسفيد النيتروجين.

حبوب الغلة تتفاعل فور دخولها معدة المريض مع المياه وعصارة المعدة وتنتج في الجسم غاز الفوسفين الشديد السمية. ولا توجد أعراض سريرية واضحة لهذا الغاز.


ويتسبب الغاز في توقف أجهزة الجسم تباعًا عن قيامها بوظيفتها؛ لذلك يتم التعامل فورًا مع الأعراض الظاهرة مباشرةً، ويُسمي الأطباء حبوب الغلة وغاز الفوسفين بالقاتل الصامت.

ومن الأخطاء الشائعة في التعامل مع التسمم بحبة الغلة إعطاء المريض الماء لأنه يساعد على سرعة التفاعل وإطلاق الغاز السام.

وخلال عام 2020 كانت هناك عدة مطالبات في مجلس النواب بحظر بيعها.

روسيا اليوم
30 نوفمبر 2022 |
×