القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

إسرائيل تعثر على جعران فرعوني يعود تاريخه لـ3000 عام قبل الميلاد

إسرائيل تعثر على جعران فرعوني يعود تاريخه لـ3000 عام قبل الميلاد

كشفت مجموعة من الطلاب الإسرائيليين عن طريق الصدفة "جعراناً فرعونيا" نادر يعود تاريخه إلى 3000 عام قبل الميلاد.

وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، إنه تم اكتشاف ختم جعران قديم عمره حوالي 3000 عام بشكل غير متوقع خلال رحلة ميدانية أثرية قام بها طلاب من مجلس أزور المحلي، مع سلطة الآثار الإسرائيلية.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن الختم يصور مشهدا من مشاهد منح الشرعية لحاكم محلي.

وقال جلعاد ستيرن من مركز الآثار التربوي التابع لسلطة الآثار للصحيفة العبرية: " رأيت شيئا يشبه لعبة ألقيت في الرمال، لكن صوتًا داخليًا أخبرني أن ألتقطه وأقلبه، ولقد اندهشت حين علمت أنه جعران بنقش واضح حقًا، إنه حلم كل عشاق الآثار".

ويرى قدماء المصريين في الجعران* الذي يشبه خنفساء الروث التي تتدحرج كالكرة في الروث وتحمل نسلها ، تجسيدًا للخلق والتجديد - على غرار فعل الله الخالق.

ووفقًا للدكتور أمير جولاني ، الخبير في العصر البرونزي في سلطة الآثار الإسرائيلية: "استخدم الجعران كختم للتوقيع ، وكان رمزا للقوة والطبقية. وربما تم وضعه في قلادة أو خاتم. وهو مصنوع من القيشاني ، وهي مادة سيليكات مطلية بطلاء زجاجي أخضر على أزرق".

وفي الجزء السفلي المسطح من الختم ، يظهر شخص جالسًا على كرسي، وأمامه شخصية واقفة، وذراعها مرفوعة فوق رأسها، شخصية لها رأس ممدود يعبر عن تاج فرعون مصري، ومن الممكن أن يكون هذا مشهداً لمنح السلطة في زمن الاضطرابات المصرية، لشخص كنعاني محلي.

وقال عالم الآثار الإسرائيلي إن هذا هو الوضع الذي يعكس الواقع الجيوسياسي الذي ساد أرض كنعان خلال العصر البرونزي المتأخر، عندما عاش الحكام الكنعانيون المحليون تحت الحكم السياسي والثقافي المصري.


روسيا اليوم
30 نوفمبر 2022 |
×