القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

نرفض قرار البرلمان الأوربي العدائي ضد مصر يريدون التدخل في شؤوننا الداخلية بالمخالفة للمواثيق الدولية

نرفض قرار البرلمان الأوربي العدائي ضد مصر يريدون التدخل في شؤوننا الداخلية بالمخالفة للمواثيق الدولية

بقلم هاني صبري لبيب

صدر قرار عن البرلمان الأوربي ضد مصر رقم 2962 لسنة 2022 والصادر بتاريخ 24 / 11 / 2022 مشروع هذا القرار فيه تشوية لمصر تحت ذريعة قضايا حقوق الإنسان.

في تقديري الشخصي أن قرار البرلمان الأوربي ضد مصر عدائي وغير مبرر وله أهداف مشبوهة ومرفوض جملة وتفصيلاً ، وفيه مغالطات مخالفة للواقع ناهيك عن أن هناك تقدم ملموس في ملفات كثيرة للدولة المصرية على مختلف الاصعدة ويشهد بها العالم ،

والقرار أيضا فيه نوع من التعالي وتصفية الحسابات يريدون فيه التدخل شؤوننا الداخلية بالمخالفة للمواثيق الدولية التي نصت على احترام سيادة الدول ومنع التدخل في شؤونها الداخلية، وهذا الحظر يشكل قاعدة قانونية آمرة لا يجوز الاتفاق على مخالفتها.

وتنص المادة الثانية الفقرة الأولي من ميثاق الأمم المتحدة على " مبدأ المساواة في السيادة بين جميع أعضائها " ، كما يقرر المثياق إنه لا يحق لأية دولة أن تتدخل بشكل مباشر أو غير مباشر، ولأي سبب كان، في الشئون

الداخلية والخارجية لأية دولة أخرى، وإذ ترى أن التقيد التام بمبدأ عدم التدخل بجميع أنواعه في الشئون الداخلية والخارجية للدول هو أمر ذو أهمية عظمى للمحافظة على الأمن والسلم الدوليين، ولتحقيق مقاصد ومبادئ الميثاق.

ولا يمكن بلوغ أهداف الأمم المتحدة إلا في ظروف تتمتع فيها الشعوب بالحرية وتتمتع فيها الدول بالتساوي في السيادة وتفي تماماً بمتطلبات هذا المبدأ في علاقاتها الدولية؛ وأن أي انتهاك لمبدأ عدم

التدخل بجميع أنواعه في الشئون الداخلية والخارجية للدول يشكل تهديداً لحرية الشعوب ولسيادة الدول واستقلالها السياسي ولسلامتها الإقليمية، وتهديداً لتنميتها السياسية والاقتصادية

والاجتماعية والثقافية ، ويجب عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول وحماية استقلالها وسيادتها، وإعلان مبادئ القانون الدولي المتعلقة بالعلاقات الودية والتعاون بين الدول وفقاً لميثاق الأمم المتحدة .


1- لا يحق لأية دولة أو مجموعة من الدول أن تتدخل، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، لأي سبب كان، في الشئون الداخلية والخارجية للدول الأخرى.

2- يشمل مبدأ عدم التدخل في الشئون الداخلية والخارجية للدول الحقوق والواجبات التالية: أولاً

(أ) سيادة جميع الدول، واستقلالها السياسي، وسلامتها الإقليمية، ووحدتها الوطنية، وأمنها، فضلاً عن الهوية الوطنية، والتراث الثقافي لسكانها.

(ب) حق الدولة السيادي غير القابل للتصرف في تقرير نظامها السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي بحرية، وفى تنمية علاقاتها الدولية وفى ممارسة سيادتها الدائمة وفقاً لإرادة شعبها دون تدخل أو تداخل أو تخريب أو قسر أو تهديد من الخارج بأي شكل من الأشكال.

ثانياً

- واجب الدول في الامتناع في علاقاتها الدولية عن التهديد باستعمال القوة أو استعمالها بأي شكل من الأشكال، أو زعزعة النظام السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي لدول أخرى.

- واجب الدولة في الامتناع عن أي إجراء أو أية محاولة بأي شكل من الأشكال أو بأي حجة كانت، بهدف زعزعة أو تقويض استقرار دولة أخرى أو أي من مؤسساتها .

- واجب الدولة في الامتناع عن القيام، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، بتعزيز أو تشجيع أو دعم أنشطة التمرد أو الانفصال داخل دول أخرى، بأي حجة كانت، أو اتخاذ أي تدابير تستهدف تمزيق وحدة دول أخرى أو تقويض أو تخريب نظامها السياسي.

- واجب الدولة في منع تدريب المرتزقة وتمويلهم وتجنيدهم في إقليمها، أو إرسالهم إلى إقليم دولة أخرى، وعدم تقديم ما يلزم من تسهيلات، بما في ذلك التمويل، لتجهيزهم وعبورهم.

- واجب الدولة في الامتناع عن القيام بأي حملة تشهيرية أو قذف أو دعاية عدائية بغرض التدخل بأي شكل في الشئون الداخلية لدول أخرى.

- واجب الدولة في الامتناع عن استغلال وتشويه قضايا حقوق الإنسان، كوسيلة للتدخل في الشئون الداخلية للدول، أو لممارسة الضغط على دول أخرى، أو خلق عدم الثقة والفوضى داخل الدول أو مجموعات الدول وفيما بينها.

وهذا يؤكد وبحق مخالفة قرار البرلمان الأوربي لميثاق الامم المتحدة والقانون الدولي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان والقوانين ذات الصِّلة للتدخل في الشئون الداخلية لمصر ، ويعتبر مبدأ عدم التدخل في

الشؤون الداخلية للدول ومبدأ السيادة من أهم المبادئ التي تحكم العلاقات الدولية وقرار برلمان الاتحاد الاروبي حجة تتذرع بها تلك الدول لتحقيق مصالحها الخاصة ، ولتشويه لمصر تحت زعم حماية قضايا حقوق الإنسان.

أن مصر دولة مستقلة ذات سيادة ولا يرهبها مثل هذا البيان الذين يريدون فيه الضغط على مصر ومحاولة فرض الوصاية أو املاءات عليها للافراج عن بعض السجناء في جرائم جنائية ، وظناً منهم تحقيق انتصارات زائفة وإحراج الدولة المصرية للنيل من استقرارها .

بالتأكيد توجد بعض المشكلات التي تعاني منها مصر كأي دولة في العالم ، ونطالب بحلها وفق دولة سيادة القانون في الداخل ، ونحن نرفض أي دعوات للاستقواء بالخارج من أي احد ضد مصرنا الحبيبة.

نختلف فيما بيننا في الداخل من منطلق وطني ومن أرضية وطنية ونرفض التدخل في شؤوننا الداخلية تحت أيّ مسمي ، ونتفق علي دعم وطنا واستقراره ووحدته وهو الضمان لسلامة الأمن القومي المصري.

حفظ مصر وشعبها العظيم من كل سوء

والوطن من وراء القصد

هاني صبري لبيب - أقباط متحدون
26 نوفمبر 2022 |
×