القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

شأن الأقباط شأننا ..بقلم مدحت بشاي

شأن الأقباط شأننا ..بقلم مدحت بشاي

بقلم مدحت بشاى

احتفل حزب الوفد العريق هذا الأسبوع- وبالتحديد فى 13 نوفمبر- بذكرى تمثل حدثاً مهماً فى تاريخه وفى التاريخ السياسى المصرى، وذلك بمرور 104 سنوات على تأسيس أول هيئة شعبية ضمت نخباً

وأطيافاً مختلفة، تمثل الأمة، والمتوجهة نحو هدف واحد مطالبةً بالحرية والاستقلال، ففى الثالث عشر من نوفمبر عام ألف وتسعمائة وثمانية عشر، كان قد تحرك 3 رموز وطنية هم سعد زغلول،

وعلى شعراوى، وعبدالعزير فهمى، لمقابلة المندوب السامى لدى مصر السير ريجنالد ونجت فى المندوبية البريطانية لطلب السفر لمؤتمر الصلح بباريس، وقد طرحوا عدداً من القضايا، أهمها استقلال مصر..

وكان الوفد المصرى منذ تأليفه حريصاً على التآلف الوطنى، وأن يضم بين أعضائه أقباطاً ومسلمين، ويقول الزعيم سعد زغلول فى مذكراته فكرنا فى انتخاب جورج بك الخياط لضمه إلى الوفد وقبل أن يقبل سألنا عن شأن الأقباط بعد الاستقلال التام الذى كنا نسعى إليه من خلال مشروع تأليف الوفد المصرى، وقلت: يكون شأنهم شأننا لا فرق بين أحد منا إلا فى الكفاءة الشخصية، وطلبت توثيق ذلك ووضع الأقباط فى محاضرنا....

ويستطرد الزعيم كان سينوت بك حنا أول شخص من الأقباط فكرنا فيه، وكان من الأسباب التى دعت إلى وضع صيغة الحق فى انتخاب من نشاء وانضم بعد ذلك جورج بك الخياط، وقد كلف الوفد- أثناء وجوده خارج مصر

والإعداد للسفر إلى أمريكا لعرض قضية مصر- قرياقوس ميخائيل المقيم فى لندن بعمل نشرة تشمل أهم ما تنشره الصحف الأمريكية عن مصر، وأن يسعى فى استكتاب ما يمكن من الجرائد ضد لجنة ملنر لصالح القضية

المصرية، ويصف أحد كبار المؤرخين الاجتماع الذى شهدته الكنيسة المرقسية فى 21 نوفمبر بأنه كان مظهراً بديعاً للتضامن القومى، ففي21 نوفمبر استاء الأقباط من موقف رئيس الوزراء القبطى يوسف وهبة باشا

لقبوله تأليف الوزارة، واجتمعوا فى الكنيسة المرقسية وأعلنوا سخطهم على الوزارة، وقالت له الطائفة القبطية المجتمعة وفيها 2000 قبطى إنها تحتج بشدة على شائعة قبولكم الوزارة، وقالت أيضاً: إذاً هو


قبول للحماية الإنجليزية على مصر ولمناقشة لجنة ملنر وهذا يخالف ما اجتمعت عليه الأمة وطلب الاستقلال، وقالت الطائفة نستحلفكم بالوطن المقدس وبذكرى أجدادنا العظام أن تمتنعوا عن قبول هذا المنصب الشائن....

وفى 12 ديسمبر 1919 شهدت ذات الكنيسة اجتماعاً عظيماً من السيدات المصريات مسلمات وقبطيات للاحتجاج على وزارة يوسف وهبة باشا وقدوم لجنة ملنر، وأصدرن بياناً برأيهن وتأييد مقاطعة لجنة ملنر والاحتجاج على من قدموها والتمسك بالاستقلال التام، وكان سينوت حنا من الشخصيات القبطية البارزة وقد تجلى التآلف الوطنى والقومى فى شخصه وقيامه بافتداء الزعيم مصطفى النحاس..

ولد سينوت حنا فى أسيوط 1880 لعائلة من عائلات الصعيد العريقة، وكان من أصدقاء مصطفى كامل، وعرف سعدزغلول فى الجمعية التشريعية، وانضم إلى الوفد المصرى فى نوفمبر 1918 وكان من الموقعين على النداء الموجه إلى الشعب فى 24 مارس 1919..

الوفد
19 نوفمبر 2022 |
×