القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

ملك القلوب مجدي يعقوب.. رحمة وإنسانية تمشي على الأرض

ملك القلوب مجدي يعقوب.. رحمة وإنسانية تمشي على الأرض

بقلم عادل عبد الرحيم

قلما يجود الزمان بقيمة وقامة مثله، فقد حفر اسمه في سجل الخالدين بحروف من نور لتبقى صفحته ناصعة البياض بتواضع لا يضاهى، ورقة قلب تدخل الشفاء على من أوجعتهم الآلام، وابتسامة حانية تعيد الأمل في نفوس اليآسين.. فهو بحق أيقونة للإنسانية التي تسير على قدمين.

وقد احتفلت مصر منذ ساعات بذكرى ميلاد ملك القلوب مجدي يعقوب تكريمًا لمسيرته الحافلة في خدمة الوطن والتخفيف عن من أثقلتهم أعباء المرض.

ولد الدكتور مجدي يعقوب، فى 16 نوفمبر1935 في محافظة الشرقية، درس الطب في جامعة القاهرة، ثم في شيكاغو، ثم انتقل للعمل في لندن، وعمل أخصائي جراحات القلب والرئتين، ثم مديرا لقسم الأبحاث العلمية والتعليم، وعين أستاذا في المعهد القومى للقلب والرئة.

كما اهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967، ويقوم بزيارة لمصر كل فترة يجري خلالها عددا من عمليات القلب المفتوح بالمجان.

أنشأ مركز جراحات القلب في أسوان عام 2009، ومنحته الملكة الراحلة إليزابيث الثانية لقب فارس، ويطلق عليه في الإعلام البريطانى لقب "ملك القلوب".

درس الطب في جامعة القاهرة، وتعلم في شيكاغو، ثم انتقل إلى بريطانيا في عام 1962 ليعمل في مستشفى الصدر بلندن، ثم أصبح أخصائي جراحات القلب والرئتين في مستشفى هارفيلد (من 1969 إلى 2001)، ومدير قسم الأبحاث العلمية والتعليم (منذ عام 1992).

دائما ما يردد البروفيسور " احساسي اني مدين لبلدى كان اهم دافع للعودة لخدمة الناس"، عُين يعقوب أستاذًا في المعهد القومي للقلب والرئة في عام 1986، واهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967.

ومن بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات إريك موركامب ،وفي عام 1980 قام بعملية نقل قلب للمريض دريك موريس، وبات دريك أطول مريض نقل قلب أوروبي يعيش على قيد الحياة حتى وفاته في يوليو 2005.


لم يكتف البروفيسور بإنشاء مركزه الطبي باسوان بل سعي لانشاء مركز جديد بمدينة السادس من اكتوبر ويقدم النركز خدمات طبية مميزة مجانية للمرضى من داخل وخارج مصر

في عام 2006 قطع الدكتور مجدي يعقوب اعتزاله العمليات ليقود عملية معقدة تتطلب إزالة قلب مزروع في مريضة بعد شفاء قلبها الطبيعي.

البوابة
17 نوفمبر 2022 |
×