القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

قصة أيقونة «الكلية القداسة» في كنيسة الروم الأرثوذكس

قصة أيقونة «الكلية القداسة» في كنيسة الروم الأرثوذكس

نشر الأنبا نيقولا أنطونيو، عبر حسابه في فيسبوك، أيقونة والدة الإله العذراء مريم الكلية القداسة.

وعلق على الصورة قائلا: في الأول من شهر أكتوبر عام 911، في عهد الإمبراطور ليو الحكيم، تم تنظيم وقفة احتجاجية طوال الليل في كنيسة بلاشيرنا الخاصة بوالدة الإله في القسطنطينية، للعديد من المؤمنين الذين ملأوا الكنيسة.

وكان القديس أندرو المتباهل من أجل المسيح يقف في الجزء الخلفي من الكنيسة مع تلميذه أبيفانيوس. ثم في حوالي الساعة الرابعة صباحًا، ظهرت والدة الإله فوق الشعب، في ملابس متلألئة محاطة بإشراق لا يوصف وكانت تحمل وشاحا على يديها الممدودتين، كما كأنه حماية لجميع الشعب.

قال القديس أندرو لأبيفانيوس: هل ترى كيف تصلي ملكة وسيدة الجميع من أجل العالم كله؟. أجاب أبيفانيوس: نعم، أيها الأب، أراك وأقف في حالة رهبة. هذا الحدث الرائع تم تسجيل في حياة أبيفانيوس للقديس أندرو بسبب ذلك تحتفل الكنيسة بعيد سنوي في هذا التاريخ لهذه الحادثة العجائبية لوالدة الإله.

وهذا العيد مُحبب بشكل خاص في الكنائس السلافية. في عام 1960 نقلت الكنيسة اليونانية احتفالها بهذا العيد إلى 28 أكتوبر، في ذكرى حماية والدة الإله للقوات اليونانية على الجبهة الألبانية.

الدستور
11 اكتوبر 2022 |
×