القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

البابا تواضروس: مدارس الكنيسة القبطية تعتنى بالأخلاق قبل التعليم وتعمل وفق رؤية تركز علي 5 مجالات

البابا تواضروس: مدارس الكنيسة القبطية تعتنى بالأخلاق قبل التعليم وتعمل وفق رؤية تركز علي 5 مجالات

افتتح قداسة البابا تواضروس الثاني اليوم السبت، مدرسة سان چوزيف بحدائق الأهرام التابعة لإيبارشية وسط الجيزة، برعاية نيافة الأنبا ثيؤدوسيوس أسقف الإيبارشية، وذلك ضمن سلسلة مدارس "عيون مصر" التي تدعمها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من خلال المكتب البابوي للمشروعات.

شهد حفل الافتتاح اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة والدكتور رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، وقيادات الوزارة، ونواب البرلمان عن محافظة الجيزة إلى جانب القيادات الأمنية والمحلية والتنفيذية للمحافظة.

كما شهد حفل الافتتاح عشرة من الآباء الأساقفة وعدد كبير من الآباء من مجمع كهنة وسط الجيزة.

وتفقد قداسة البابا المدرسة الجديدة التي تم تجهيزها وتزويدها بأحدث الوسائل والأجهزة بما يسهم في تطبيق استراتيچيات التعلم التي تسعى وزارة التربية والتعليم لتطبيقها.

واستمع قداسته لشرح لما تنتوي المدرسة تطبيقه من استراتيچيات التعلم الحديثة، حيث قدم معلمو المدرسة نماذج لبعض الدروس المزمع تدريسها للطلاب.

وألقى نيافة الأنبا ثيؤدوسيوس أسقف وسط الجيزة شكر في بدايتها الرئيس عبد الفتاح السيسي على الجهود التنمية التي تقوم بها الدولة للنهوض بمصر، كما شكر قداسة البابا على دعمه الدائم للمدارس التي تقيمها إيبارشيات الكرازة المرقسية، وشكر كذلك كافة قيادات محافظة الجيزة ووزارة التربية والتعليم.

وألقى محافظ الجيزة كلمة كذلك حيا خلالها قداسة البابا تواضروس الثاني والكنيسة القبطية الأرثوذكسية على المشاركة التنموية الحقيقية وبناء الوعي الوطني ونشر المحبة التي تقدمها في المجتمع.

وفي الختام ألقى قداسة البابا كلمة قدم خلالها التحية لكل الحضور مقدمًا الشكر لنيافة الأنبا ثيؤدوسيوس أسقف وسط الجيزة على اهتمامه بإنشاء المدرسة، مشيرًا إلى أن للكنيسة القبطية عبر التاريخ دوران، أولهما الدور الروحي، وهو خدمة


الإنسان المؤمن المسيحي لكيما يكون له نصيب في السماء، والدور الآخر هو الدور الاجتماعي أي خدمة المجتمع الموجودة فيه ليس في مصر فقط وإنما في أي مكان توجد فيه، تخدمه بالمستشفى وبالعيادة ومراكز تعليم اللغات ومراكز التأهيل المهني وغيرهم.

وألمح قداسته إلى أن الجهود التنموية تقوم بها الدولة، ولكن في ظل الزيادة السكانية الكبيرة تطلب الوضع الجهود المدنية لمساعدة الدولة في عملية التنمية، مشيدًا بسمعة المدارس التي أقامتها الكنائس عبر التاريخ واصفًا إياها بأنها قوية ونقية وأنها تعتني بالأخلاق قبل التعليم.

- محبة الله

- محبة الآخر

- محبة الوطن

- محبة الطبيعة (البيئة)

- محبة السماء

كما أشار إلى أن العلماء كان يظنون أن مصادر الثروة في بطون الأرض فقط ثم اكتشفوا أنها في الحقيقة موجودة في فصول الدراسة.

أقباط متحدون
13 اغسطس 2022 |
×