القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

كلام بالبلدى فى العلم اللى بجد .. بقلم خالد منتصر

كلام بالبلدى فى العلم اللى بجد .. بقلم خالد منتصر

بقلم خالد منتصر

يعنى إيه علم؟ لغاية النهارده كتير مننا مايعرفوش يعنى إيه علم تجريبى حقيقى ويعنى إيه علماء! علشان كده حاكتب بالبلدى وباللغة العامية علشان نبسط ونعطى أمثلة ونقرب المفهوم، أول حاجة بيقولها

ويرددها أعداء العلم الحقيقى هى أنه نسبى ومابيقدمش الحقيقة المطلقة، إيه رأيكم إن دى سر قوته، إنه بيقول أنا لا أدعى إنى أعرف كل حاجة، أنا لسه ماعرفش كل حاجة، وحافضل ماعرفش، بس مش حابطل محاولات علشان أعرف.

وعلى فكرة قوة العلم فى إنه مابيحزقش ولا بيصرخ ولا أتباعه بيطلعوا يتظاهروا أو يفجروا علشان يثبتوا مصداقيته، هو بيعترف من الأول إنه بيحاول، علشان كده مش حتلاقى المتطرف علمياً

اللى لو تجربته طلعت غلط كذا مرة وبطرق مختلفة، يطلع يكابر ويصرخ ويعاند ويشتم اللى راجعوه من المحكمين فى المجلة العلمية أو المؤتمر العلمى، العلم مافيهوش علماء لحومهم مسمومة

untouchable، العالم بيفرح بالنقد، بل بيطالب بنقد اكتشافه أو نظريته، لأن غرضه هو الوصول إلى الحقيقة مش حشد الأتباع وزيادة القطيع ورا شىء لا يمكن إثباته فى معمل ولا بتجربة، العالم

الحقيقى مابيتقمصش من نقد فكرته، ولا بيتهم اللى نقده بالازدراء، ولا بيقول عليه مرتد، أكبر تجمع ديمقراطى فى العالم هو المؤتمر العلمى، الأستاذ فيها يحترم رأى الأستاذ المساعد،

بل الأقل منه، ويطلب فتح باب المناقشة حول محاضرته أو بحثه، يوجه السائلون السهام تلو السهام، إذا صمدت نظريته أوكى، ويخرج الجميع سعداء معارضين ومؤيدين، لأن هناك خطوة اقتربت من الحقيقة.

فى العلم كل شىء خاضع للنقاش، وكل فكرة معرضة للسؤال، وأى رأى لازم يستلقى على طاولة التشريح بدون خجل، ويترك نفسه لمشارط التفنيد والدحض، ومش من حق الفكرة إنها ترفض وتتعالى، ومش من حق الرأى إنه يحتج ويستثنى، مافيش فى العلم فكرة مقدسة، أو رأى فوق النقد، مافيهوش فكرة صح للأبد، هى دوماً تحت الاختبار.


المعادلة العلمية فى المعمل مش عايزة 30 كتاب عنعنة وتفسير للتفسير وشرح للشروح وهامش على الهوامش، المعادلة واضحة ومكتوبة بلغة عالمية لا تحتمل التأويل والتهويمات والتخيلات وتضارب الإفتاءات،

يفهمها ساكن الإسكيمو وفلوريدا والكونغو، وماحدش فيهم بيكره أو بيقتل التانى بسبب اختلاف فهمه للمعادلة، الكتاب العلمى متغير، والكتاب اللى نازل من أربع سنوات بينخفض سعره، لأن المعلومات اللى فيه

اتغيرت نسبة كبيرة فيها، وبعضها أصبح مكانه المتحف وتجاوزته حقائق واكتشافات علمية أحدث، أما الكتاب العلمى أو الطبى مثلاً اللى بقاله عشرين سنة فده مش حتلاقيه إلا عند بتاع الروبابيكيا!! على عكس

الكتاب الأدبى أو التراثى اللى ساعات قيمته بتزيد علشان هو قديم، العلم زى العمارة ناطحة السحاب، دور فوق دور، ومافيش دور تانى حيتبنى إلا لما الأولانى يخلص، لكن فى الأدب والإنسانيات بيوت متجاورة

زى بيوت القرية القديمة، فى العلم الكمبيوتر أفضل من الآلة الكاتبة، لكن فى الأدب والفن لوحة الموناليزا مش لازم تبقى أقل من الجرنيكا، ولا عطيل أفضل من الإلياذة، لو فهمنا العلم حنقدر نفهم إزاى نبنى المستقبل.

خالد منتصر - الوطن
13 اغسطس 2022 |
×