القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

وحش صنعه ترامب.. تعرف على رئيس أمريكا المحتمل

وحش صنعه ترامب.. تعرف على رئيس أمريكا المحتمل

تمثل الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية محطة اهتمام العالم بأثره ليس المواطنين الأمريكيين فحسب، نظرا لما تسببه نتائج هذه الانتخابات من تأثير كبير على سياسات العالم.

انتخابات التجديد

ومع اقتراب انتخابات التجديد النصفى في أمريكا، بدأ الحديث عن المرشحين للانتخابات الأمريكية، سواء من الحزب الجمهوري أو الديمقراطي، وظهر منافس جديد في هذه الانتخابات لم يكن بارزا بشكل كبير خلال الفترة الماضية، وهو رون دي سانتيس حاكم ولاية فلوريدا.

ومن المحتمل أن يكون رون دي سانتيس، المرشح الأقوى في وجه الرئيس السابق دونالد ترامب، عن الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2024.

شعبية دي سانتيس

ونظرا لزيادة شعبية الحزب الجمهوري خلال هذه الفترة، وتناقص شعبية الديمقراطي، بعد الأزمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في حقبة الرئيس جو بايدن، سواء من ارتفاع في التضخم وزيادة أسعار الطاقة، وفقا لما أظهرته نتائج استطلاعات الرأي الأخيرة، فأصبح الاحتمال الأقوى بالفوز في الانتخابات من نصيب المرشح الجمهوري.

وعلى الرغم من كون رون دي سانتيس، حليفا للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وأيضا كون شعبية ترامب مازالت متفوقة على جميع المرشحين الجمهوريين المحتملين على المستوى الوطني في الولايات المتحدة، إلا أن دي سانتيس أصبح يشكل

أكبر تهديد لترمب والديمقراطيين بصفة عامة، بعدما أظهرت استطلاعات الرأي في بعض الولايات تجاوزه شعبية الرئيس السابق بسبب حروبه الثقافية في مواجهة إدارة جو بايدن والديمقراطيين الذين تصاعدت انتقاداتهم له خلال الفترة الأخيرة.

ويستعد رون دي سانتيسن لجولة إعادة انتخابه كحاكم لولاية فلوريدا في نوفمبر المقبل، حيث نجح في جمع 100 مليون دولار لدعم حملة إعادة انتخابه، من ضمنها 3.4 مليون دولار من أنصار دونالد ترامب السابقين، وفقًا لموقع بوليتيكو.

وفي هذا السياق كان الملياردير الأمريكي الشهير، إيلون ماسك، أعلن في وقت سابق عن دعمه لرون دي سانتيس في الانتخابات الرئاسية المقبلة في أمريكا، وفقا لما نقلت صحيفة اندبندنت.


وزادت شعبية رون دي سانتيس، منذ ظهور أزمة كورونا، حيث تفوق في شعبيته على الكثير من أعضاء الحزب الجمهوري، وذلك بعد معارضته الشديدة للجهود الفيدرالية لفرض اللقاحات وأقنعة الوجه وللقيود الصحية

التي أغلقت مكاتب العمل والمدارس وأماكن الترفيه في العديد من الولايات الأخرى، وانتقد الشركات والجامعات التي تطبق إجراءات الحماية الصحية، معتبرًا أنها تحاول تمزيق نسيج المجتمع، ودعا

الأميركيين إلى ارتداء ما وصفه بـ "درع الله الكامل" لمحاربة الليبراليين، ما أسهم في ارتفاع شعبيته في فلوريدا، حيث أظهرت استطلاعات الرأي في الولاية باستمرار أنه المرشح المفضل للفوز بإعادة انتخابه.

صراعه مع الديمقراطيين

وخاض دي سانتيس معارك مع الليبراليين والديمقراطيين، خاصة أثناء فترة تواجده في مجلس النواب الأمريكي لـ 3 فترات متتالية، قبل توليه منصب حاكم ولاية فلوريدا، حيث شن حملات هجومية ضد سياسات الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما.

وخلال فترة تواجده كحاكم لولاية فلوريدا، وضع أجندة تشريعية تهدف إلى تعزيز مُثُل الحزب الجمهوري في كل شيء، الأمر الذي جعله يصل إلى أكثر المؤيدين ولاءا للحزب الجمهوري، مما رفع من رصيده داخل الحزب.

من صنع ترامب

ووصفت تقارير إعلامية أمريكية دي سانتيس "كوحش من صنع ترامب"، حيث أكدت التقارير أن الرئيس السابق هو من دعم دي سانتيس للفوز بانتخابات حاكم فلوريدا في عام 2017، وأنه من دون هذا الدعم لم يكن لدي سانتيس فرصة في الفوز بهذا المنصب.

ومن جانبه قال أحد أكبر المتبرعين الجمهوريين، واصفا دي سانتيس بأنه مثل ترمب، لكنه أكثر ذكاءً، وأكثر انضباطًا منه ، ولهذا سيكون مرشحًا رائعًا لعام 2024 يسير على درب الرئيس الأمريكي السابق.

فيتو
12 اغسطس 2022 |
×