القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

أول تعليق من مستشار الرئيس على تسريب فيديو نيرة أشرف من المشرحة (فيديو)

أول تعليق من مستشار الرئيس على تسريب فيديو نيرة أشرف من المشرحة (فيديو)

علق الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار الرئيس للشئون الصحية والوقائية، على تسريب فيديو نيرة أشرف من المشرحة، قائلا: التمريض في مصر يبذل جهود شديدة جدا ومضنية، وكانوا عامل مهم جدا في مختلف المواقف على مختلف السنوات في رعاية المرضى ولعبوا دور أساسي أثناء فترة جائحة كورونا.

وقال تاج الدين، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج مانشيت، المُذاع عبر فضائية سي بي سي: الأطقم الطبية تقدم خدمات جليلة للمرضى، وعندما نتحدث عن حدث معين أو ظاهرة معينة في ظروف معينة لا يكون دليل على المنظومة كلها، وأي مكان لابد أن يكون به بعض الأشياء السلبية والتي لا تؤدي أن نقول إن هناك مشكلة في الأطقم الطبية.

وكشف مستشار الرئيس للشؤون الصحية والوقائية تفاصيل الوضع الوبائي في مصر: هذا الأسبوع يشهد انخفاض في عدد الحالات، وما زال عدد الحالات الشديدة قليل، فضلا عن انخفاض نسب الوفيات. وأكد: الوضع حاليا أفضل من الأسابيع الماضية.


كانت النيابة العامة، قالت إن وحدة الرصد والتحليل التابعة لإدارة البيان بمكتب النائب العام رصدت منشورات متداولة بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، تتضمن تصويرًا لجثمان

المجني عليها نيرة أشرف، طالبة جامعة المنصورة المقتولة على يد زميلها محمد عادل، مشيرة إلى أنه جرى التقاطه بأحد المستشفيات، فعُرضت المقاطع على النيابة المختصة التي تلقت

بالتزامن مع ذلك الرصد عريضة مقدمة من والد المجني عليها يشكو فيها مدير مستشفى المنصورة العام القديم والطاقم الطبي الذي كان مصاحبًا للمتوفاة؛ لتصويرهم الجثمان، وتسريبهم

التصوير ونشره، ما ينال من حرمتها، وأرفق بالعريضة مقطعًا تضمن تصويرًا لجثمان المجني عليها ظاهرة به الطعنات التي أصيبت بها، كما ظهرت به امرأة تحرك الجثمان لفحص ما به من إصابات.

وأوضح بيان النيابة الصادر مساء الأربعاء، أنه جرى انتقال النيابة إلى مستشفى المنصورة العام القديم للاطلاع على جميع المستندات الرسمية الثابت فيها تفصيلات حالة المجني عليها، والطاقم الطبي الذي

تعامل معها، والوقوف على ما سجلته آلات المراقبة داخل المستشفى، ما قد يفيد في كشف الحقيقة، كما استدعت النيابة العامة والد المجني عليها لسماع شهادته، وأمرت بالاستعلام عن الطاقم الطبي الذي اختص

باستقبال جثمان المجني عليها بالمستشفى المذكور، والذي صاحبها حتى خروجها منه، واستدعائهم جميعًا لسؤالهم، وكذا أمرت بطلب مدير المستشفى لسؤاله، وندبت الضباط المختصين بالإدارة العامة لتكنولوجيا

المعلومات، والإدارة العامة للمساعدات الفنية لفحص الروابط المتضمنة منشورات المقاطع المرئية المتداولة المتعلقة بالواقعة، وتحديد القائمين على نشرها، وطلبت تحريات الشرطة حول الواقعة وملابساتها.

وبتاريخ الأربعاء الموافق 3 / 8 / 2022م أُخطرت النيابة العامة من الشرطة بتمكنها من تحديد الممرضة التي صورت الجثمان من الطاقم الطبي بالمستشفى ونشرت التصوير، كما أمكن تحديد علاقة الأخيرة بأخرى شاركتها في الواقعة بتداولهما مقطع التصوير، وأنه باستدعائهما أقرتا أمام الشرطة بالواقعة، وجارٍ -بناءً على ذلك- عرضهما على النيابة العامة لاستجوابهما، واستكمال التحقيقات.

Share On Facebook
Share On Twitter
المصرى اليوم
05 اغسطس 2022 |