القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

كنيسة الشهيدة رفقة وأولادها بسوباط فى الغربية إحدى أقدم الكنائس الأثرية فى مصر ...صور

كنيسة الشهيدة رفقة وأولادها بسوباط فى الغربية إحدى أقدم الكنائس الأثرية فى مصر ...صور

يقدم "اليوم السابع" البوم صور من داخل كنيسة الشهيدة رفقة وأولادها بقرية سوباط التابعة لمركز ومدينة زفتى فى محافظة الغربية، والتى تعد أحد أهم وأقدم الكنائس فى مصر، يأتى اليها الزوار من جميع محافظات الجمهورية بل يأتى اليها وفود اجنبية من جنسيات مختلفة من جميع دول العالم .

وأكد الأب إسحاق سامى كاهن الكنيسة لـ"اليوم السابع"، أن سنباط كانت بها أكثر من كنيسة وقد هدمت هذه الكنائس فى حوادث عام 1337م، حيث هدمت العديد من الكنائس فى القاهرة والوجه البحرى والوجه القبلى، وكان نصيب الغربية 4 كنائس، ولكن الآن لا يوجد بسنباط إلا كنيسة واحدة باسم القديسة رفقة وأولادها التى يقصدها الكثيرون كل عام لينالوا بركتها .

وأضاف أن الكنيسة مسجلة فى عداد الآثار القبطية والإسلامية بقرار وزارة الثقافة رقم 218 فى سنة 1987 والمنشور بجريدة الوقائع المصرية لعام 1988م، وكانت الكنيسة منزلاً ثم تحولت إلى كنيسة، وتعتبر الكنيسة الواحدة من الكنائس الأثرية، حيث تجمع بين النظام البزيليكى والنظام البيزنطى، والوحيدة الأثرية فى الكرازة باسم القديسة رفقة وأولادها، والتى تحظى باحتضان أجساد 15 شهيدًا .

وأوضح أن من روائع هذه الكنيسة الأثرية وجود حامل الأيكونات، وهو من أجود أنواع الخشب المطعم بالعاج، وهو من الأبواب الأثرية النادر وجودها على مستوى والكنائس الأثرية، وتوجد مجموعة أيكونات أثرية من القرن 17 والقرن 19، ويوجد أيضًا البئر الأثرى الموجود فى مدخل الكنيسة الأثرية، ومن ضمن الآثار الباب الداخلى والباب الخارجى للكنيسة، مضيفًا أنه تم إعادة تشييد هذا المبنى عام 2003.

فيما قال توفيق عطية أحدٍ أبناءً الكنيسة إن الشهيدة رفقة لها تاريخ طويل منذ زمن بعيد حيث جاءت من قوص بصعيد مصر إلى دمنهور بمحافظة البحيرة، ثم دفنت بعد ذلك هى واولادها وعدد من الشهداء

بقرية سنباط فى الغربية، ليصبح بعدها هذا المكان مقصد لجميع الزوار من المحافظات بل يأتى اليها العديد من الوفود الاجنبية من الجنسيات المختلفة كل عام للتبرك بها وزيارتها، مشيرًا إلى

إنه يوجد مولد كل عام بقرية سنباط ولكن تم نقله فى السنوات الأخيرة بسبب انتشار فيروس كورونا .يقدم "اليوم السابع" البوم صور من داخل كنيسة الشهيدة رفقة وأولادها بقرية سوباط التابعة

لمركز ومدينة زفتى فى محافظة الغربية، والتى تعد أحد أهم وأقدم الكنائس فى مصر، يأتى اليها الزوار من جميع محافظات الجمهورية بل يأتى اليها وفود اجنبية من جنسيات مختلفة من جميع دول العالم .


وأكد الأب إسحاق سامى كاهن الكنيسة لـ"اليوم السابع"، أن سنباط كانت بها أكثر من كنيسة وقد هدمت هذه الكنائس فى حوادث عام 1337م، حيث هدمت العديد من الكنائس فى القاهرة والوجه البحرى والوجه القبلى، وكان نصيب الغربية 4 كنائس، ولكن الآن لا يوجد بسنباط إلا كنيسة واحدة باسم القديسة رفقة وأولادها التى يقصدها الكثيرون كل عام لينالوا بركتها .

وأضاف أن الكنيسة مسجلة فى عداد الآثار القبطية والإسلامية بقرار وزارة الثقافة رقم 218 فى سنة 1987 والمنشور بجريدة الوقائع المصرية لعام 1988م، وكانت الكنيسة منزلاً ثم تحولت إلى كنيسة، وتعتبر الكنيسة الواحدة من الكنائس الأثرية، حيث تجمع بين النظام البزيليكى والنظام البيزنطى، والوحيدة الأثرية فى الكرازة باسم القديسة رفقة وأولادها، والتى تحظى باحتضان أجساد 15 شهيدًا .

وأوضح أن من روائع هذه الكنيسة الأثرية وجود حامل الأيكونات، وهو من أجود أنواع الخشب المطعم بالعاج، وهو من الأبواب الأثرية النادر وجودها على مستوى والكنائس الأثرية، وتوجد مجموعة أيكونات أثرية من القرن 17 والقرن 19، ويوجد أيضًا البئر الأثرى الموجود فى مدخل الكنيسة الأثرية، ومن ضمن الآثار الباب الداخلى والباب الخارجى للكنيسة، مضيفًا أنه تم إعادة تشييد هذا المبنى عام 2003.

فيما قال توفيق عطية أحدٍ أبناءً الكنيسة إن الشهيدة رفقة لها تاريخ طويل منذ زمن بعيد حيث جاءت من قوص بصعيد مصر إلى دمنهور بمحافظة البحيرة، ثم دفنت بعد ذلك هى واولادها وعدد من الشهداء بقرية سنباط فى الغربية، ليصبح بعدها هذا

المكان مقصد لجميع الزوار من المحافظات بل يأتى اليها العديد من الوفود الاجنبية من الجنسيات المختلفة كل عام للتبرك بها وزيارتها، مشيرًا إلى إنه يوجد مولد كل عام بقرية سنباط ولكن تم نقله فى السنوات الأخيرة بسبب انتشار فيروس كورونا.

اليوم السابع
28 يوليو 2022 |
×