القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

هذا هو الـ«دى إن إيه» يا فضيلة الشيخ!

هذا هو الـ«دى إن إيه» يا فضيلة الشيخ!

بقلم خالد منتصر

خرج علينا فضيلة الشيخ أحمد كريمة بتصريح غريب وهو أنه لا يعترف بالـدى إن إيه كوسيلة إثبات نسب! وكأن هذه الثورة العلمية المذهلة التى اكتشف سرها العالمان واطسون وكريك تنتظر اعتراف فضيلته، هذه هى بعض حكايات الـدى إن إيه الذى لا تعترف به فضيلتك لعلك تقتنع:

هذه المادة الوراثية التى تشكل كياننا وصفاتنا وهويتنا لا يزيد وزنها على ستة من مليون مليون من الجرام، وبما أن كل فرد منا ينشأ من خلية واحدة تسمى الزيجوت وهى ناتج التقاء الحيوان المنوى بالبويضة ثم يتضاعف الـDNA فى الخلايا لتصبح

حوالى ستين ألف بليون خلية، وإذا جمعنا كل الـDNA للستة بلايين إنسان فإن وزنه لن يزيد على 36 ملليجراماً!، تخيل فضيلة الشيخ مادة بهذه الضآلة هى التى تتحكم فى مصائرنا وترسم خريطة أحلامنا ومستقبلنا وتثبت هويتنا، إنها ببساطة بصمة الحياة.

البصمة الوراثية التى لا تعترف حضرتك بها لم يكن أحد يعرفها حتى 1984 حينما نشر دكتور إليك جيفريز عالم الوراثة بجامعة ليستر بلندن بحثاً أوضح فيه أن المادة الوراثية قد تتكرر عدة مرات وتعيد نفسها فى

تتابعات عشوائية، وبعد عام واحد اكتشف جيفريز أن هذه التتابعات مميزة لكل فرد ولا يمكن أن تتشابه إلا فى التوائم المتطابقة، والـDNA مادتنا الوراثية تتشكل فى صورة لولب مزدوج من جديلتين أو ضفيرتين، كل

واحدة من الجديلتين تتكون من سلسلة طويلة مؤلفة من تتابع أربع قواعد كيماوية يرمز لها بالحروف الألف والثاء والسين والجيم، وهو تتابع متفرد يصل طوله فى الإنسان إلى نحو ثلاثة آلاف مليون حرف، يقسم عادة

إلى كروموسومات وعلى هذه الكروموسومات تقع الجينات أو ما نسميه بالعربية الموروثات، وهى مقاطع من هذا اللولب أحياناً يكون طولها مئات وأحياناً عشرات الآلاف من القواعد، وتتابع الحروف العشوائى والكم

اللانهائى من التباديل والتوافيق فى التكرار والارتباط بين هذه الحروف الأربعة هو ما يصنع هذه اللغة البشرية العجيبة التى تتكون من كل سكان الأرض، وكما أن لغة العرب 28 حرفاً فإن لغة الكون هى أربعة حروف فقط.


إليك فضيلة الشيخ كريمة بعض القصص التى نجح الـDNA فى فك ألغازها وغموضها لتعرف مدى دقتها، بالطبع أشهرها خوف وفزع كلينتون حين وجد أن ملابس مونيكا الداخلية التى احتفظت بها ملطخة بسائله المنوى

ستفضحه بعد أن تم قراءة الـDNA من خلالها، واضطر الرئيس الأمريكى أن يخرج عن صمته ويعترف، ففضل أن يفضح نفسه بيديه بدلاً من أن ينفضح على أيدى المحكمة التى لا ترحم، وغير حوادث الاغتصاب هناك التعرف

على الجثث المشوهة والمحروقة وتتبع الأطفال والجنود المفقودين وكلنا يذكر حادثة البوينج المصرية، حين تم التعرف على رفات 25 جثة مصرية انتشلت من قاع المحيط، وأيضاً التعرف على جثث ضحايا مركز

التجارة العالمى فى 11 سبتمبر من خلال البصمة الوراثية، وبالطبع هناك جرائم القتل التى يترك فيها القاتل أثراً بسيطاً ولا يترك بصمات أصابع، أما إثبات البنوة فقد أصبح الـDNA هو البطل الحقيقى فى

ساحات محاكم أغنى الدول وأفقرها، ففى السودان على سبيل المثال لعبت البصمة الوراثية دوراً كبيراً فى قضية شهيرة اسمها الحصاحيصا، حيث كان هناك اختلاط فى طفلتين عمرهما يوم واحد سلمت القابلة كل

منهما إلى الأم الأخرى ولكن الدليل العلمى والـDNA كان هو الدليل الحاسم الذى ارتاح له ضمير المحكمة، أما أغرب الحكايات التى تصلح لفيلم بوليسى إخراج هيتشكوك فقد كان بطلها هو جيفريز مكتشف البصمة

الوراثية نفسه البالغ من العمر 34 عاماً، الذى كان يسكن على بُعد أميال من قرية الرعب الإنجليزية ناربرة، وقد اكتسبت هذا الاسم لأنه قد اغتصبت فيها فتاتان بشكل مرعب وقاسٍ، الأولى الصبية ليندا مان،

15 عاماً، التى اغتُصبت فى 21 نوفمبر 1983 وعثر على جثتها مغتصبة ومخنوقة ولا أثر للجانى إلا سائله المنوى، والثانية دون آشويرث، 15 عاماً، التى اغتُصبت بنفس الطريقة فى 31 يوليو 1986 ولكن اغتصابها تكرر بعد

موتها مع جثتها بمنتهى الوحشية، وعندما ذاع صيت اكتشاف جيفريز أرسلت له النيابة عينة من دم المتهم ريتشارد بكلاند وعينة من السائل المنوى الذى وُجد مختلطاً بالجثتين، والغريب أن المتهم بكلاند كان

قد اعترف بأنه اغتصب الثانية ولكنه لم يغتصب الأولى، ولكن الظاهر أن اعترافه تم بالعنف والإجبار، وذلك لأن العالم الشهير قرر بعد الفحص أن المتهم لم يغتصب أو يقتل أى فتاة منهما!، وبدأت أعجب مطاردة

فى التاريخ حين أمرت النيابة بأخذ عينات من دم ولعاب كل شباب ورجال القرية والقرى المجاورة التى تم نقل وقائعها على الهواء مباشرة حتى تم التوصل إلى القاتل المغتصب كولين بيتشفورك الذى حكم عليه فى 23 يناير 1988 بالسجن مدى الحياة.

هناك قصص أخرى يا فضيلة الشيخ ستجعلك تقتنع أننا الآن نستطيع أن نقول إن الولد هو للـدى إن إيه بشكل أكثر دقة من الولد للفراش.

خالد منتصر - الوطن
24 يوليو 2022 |
×