القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

قصة أيقونة العذراء مريم ذات الثلاثة أيدي والقديس يوحنا الدمشقي

قصة أيقونة العذراء مريم ذات الثلاثة أيدي والقديس يوحنا الدمشقي

تحتفل كنيسة الروم الأرثوذكس في مصر وسائر إفريقيا، برئاسة البابا ثيؤدوروس الثاني، بتذكار حدوث واقعة ظهور اليد الثالثة في إحدى أيقونات السيدة العذراء مريم، لتُسمى أيقونة والدة الإله ذات الأيدي الثلاثة أو الثلاثة أيدي.

التقليد الكنسي لكنيسة الروم الأرثوذكس، والذي يشتمل على السيرة الذاتية للقديس يوحنا الدمشقي، تحدث باستفاضة عن الواقعة وتفاصيلها، فقال إن لاون الإمبراطور، الذي عاش في القرن الثامن الميلادي، والمعروف بماقت أو

كاره أو مُحارب الأيقونات، دبر مؤامرة للقديس يوحنا الدمشقي؛ وذلك نظرًا لحقده عليه، فتم اتهام القديس يوحنا الدمشي في هذه المؤامرة زوراً بالخيانة، ومُراسلة أعداء الدولة، مما تسبب له بقطع يده بأمر من الحاكم آنذاك.


ووفقًا للسيرة الذاتية، ما كان من القديس يوحنا الدمشقي يوحنا إلا أن دخل غرفته وانطرح على الأرض بكل جسده قُدام أيقونة السيدة العذراء المجيدة، ذات الشفاعات غير المردودة، وألصق كفه المقطوعة إلى زِنده وتوسل إليها

بدموع من كل قلبه، قائلاً: أيتها السيدة القديسة الطاهرة والدة الإله، الكلمة الأزلية، بتجسده من دمائك النقية؛ لمحبته الجزيلة لجنس البشرية، أسألك أن تتوسلي إليه من أجلي؛ لكي تردّي يدي إلى ما كانت عليه أولاً، كاملة

صحيحة مُعافاة، وتُظهري لعبدك جزيل تحننك لكي لا تبطل يدي ما عشت من ذكر مديحك؛ لأنك قادرة على ما سألتك، وللحين غفت عيناه، فرأى المُتحننة بشكلها وهيئتها ناظرة إليه وقائلة له: قد عوفَيتْ يدك، فأنجز لإلهك نذرك ولا تُؤخر عهدك.

وتوضح السيرة أن القديس يوحنا الدمشقي استيقظ بفرح مسروراً ونهض واقفًا على رجليه، مُصليًا وشاكرًا، وترنم للوقت بترنيمة تقول: إن البرايا بأسرها تفرح بك يا والدة الإله، وهي ترتيلة تُرتل في قداس القديس باسيليوس الكبير.

وقد خلد الفن البيزانطي أيقونة العذراء ذات الأيدي الثلاثة، التي رسمها يوحنا الدمشي أيضًا، ذكرى حدوث هذه الأعجوبة التي صنعتها له العذراء القديسة مريم.

Share On Facebook
Share On Twitter
الدستور
29 يونيو 2022 |