القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

مبروك اعتزل فماذا عن المبروكين؟ ..بقلم خالد منتصر

مبروك اعتزل فماذا عن المبروكين؟ ..بقلم خالد منتصر
بقلم خالد منتصر

فرح الناس باعتزال الشيخ مبروك وأقاموا الليالى الملاح واعتبروا أن المعركة مع التطرف الفكرى الأصولى قد انتهت، فى رأيى المتواضع المعركة قد بدأت، فمبروك ليس فرداً ولكنه تيار، مبروك

ليس شخصاً وإنما ظاهرة، ولو اعتزل مبروك فماذا عن باقى المبروكين المباركين، إنهم يتغلغلون فى المفاصل التعليمية والفصوص المخية والتلافيف الوجدانية والروحية والقلبية، مبروك اعتزل

عن الشاشة وتقاعد عن الإعلام، لكن هل سيعتزل التدريس؟ ولو اعتزل التدريس فهناك مليون مبروك آخر يجلس على مكتبه الإدارى بنفس العقلية، ويتحدث من على المنبر بنفس اللغة، ويدخل الفصل


ليغسل أدمغة الأطفال بنفس اللهجة، ويتولى وظيفته فى الجامعة أو الشركة أو المصنع بنفس السلوك، إنها عقلية تتسلل وتريد السيطرة وتنتظر الفرصة، هناك قتلة كثيرون ينتظرون فقط الفرصة،

لكنهم الآن فى مرحلة التقية، أهل الشر يعيشون بيننا كما يقول الرئيس، لذلك فالمعركة ضدهم أخطر من المعركة ضد العدو الخارجى، فالعدو الخارجى محدد الملامح والأماكن، لكن هؤلاء شبهنا وفى وسطنا.

مبروك اعتزل لكن ما زال الفكر موجوداً وما زال هناك متعاطفون وما زال هناك مبررون للجريمة والذبح والتفجير والعمليات الانتحارية!! المعركة هى معركة ضد المستنقع الآسن الذى خلف جدار الدار وليست ضد جحافل الذباب الذى

يهاجمنا من الشبابيك ونضطر لمطاردته تارة بالمضرب وتارة بالبيروسول أو بالصاعق، لكن ما دام المستنقع الفكرى منتعشاً، تبيض فيه الحشرات وتخرج اليرقات وتتشكل حاملات العفن والمرض والموت، لا بد أن نناقش على رأس أولويات

الحوار الوطنى، ماذا حدث للعقل المصرى؟ لماذا صار قابلاً للخرافات بسهولة، ميالاً لتبرير العنف بأريحية، سباقاً للدروشة بكل غيبوبية؟! كيف تسلل هذا الفيروس للعقل المصرى وكيف سنعالجه؟ ما هو لقاح الوقاية وبروتوكول العلاج؟

مبروك ظل سنوات وسنوات جاذباً للمشاهدين ومحققاً للتريند، ونحن بالرغم من اندهاشنا لم نسأل لماذا سيطر مبروك على تلك العقول وحقق تلك الأرقام القياسية للمشاهدات؟ لو كنا قد تساءلنا وفهمنا وأجبنا، ما كنا سنصل إلى تلك الحالة التى تجرّأ فيها وحرّض على غير المحجبات وطالب كل سيدة بأن تكون قفة حتى تحمى نفسها من الذبح!

اعتزل مبروك أو تم عزله، لكن الفكر الإرهابى لم يُعزل، ما زال فى بطون الكتب الصفراء التى تفترش الأرصفة وبعضها يدرس فى الأروقة والمدرجات ويذاع على الشاشات ويقال فى الزوايا وعلى المنابر، عزل الفيروس ومعرفة تركيبه يسهّل على الأطباء علاجه، فهل عزلنا الفيروس الفكرى الحقيقى أم عزلنا أحد تحوراته؟

Share On Facebook
Share On Twitter
خالد منتصر - الوطن
25 يونيو 2022 |