القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

كان الأبن الوحيد والسند لوالديه.. تشييع جثمان يوسف إيهاب شهيد غدر صاحب عمره - صور

كان الأبن الوحيد والسند لوالديه.. تشييع جثمان يوسف إيهاب شهيد غدر صاحب عمره - صور
سيطرت حالة من الأسى بين رواد مواقع التوصل الاجتماعي عقب تداول صور لشاب يدعى يوسف إيهاب كانت في البداية ترافقها مناشدات بالإدلاء بأية معلومات عنه لاختفائه من منزله لمدة 5 أيام حتى تحولت "بوستات" البحث عن الشاب المفقود إلى هاشتاج يحمل عنوان "حادث مقتل الشاب يوسف" الذي أنهى حياته صديق عمره طمعا في سيارة ربع نقل يعمل بها من أجل الإنفاق على نفسه ووالديه.
العثور على جثة الشاب المختفي في محافظة المنوفية كانت خيط البداية للكشف عن جريمة جديدة من "غدر الصحاب" حيث نجحت تحريات الأجهزة الأمنية بالمنوفية في التوصل لهوية الجاني الذي تبين أنه الصديق الأقرب للمجني عليه الذي أصيب بحالة من الحقد لمكاسب المجني عليه المستمرة من السيارة التي يعمل بها حيث اعتاد نقل بضائع من محافظة الى أخرى وكان يروي لصديقه حصوله على مبالغ مالية جيدة نتيجة تلك الرحلات.
ضرب الصديق بكل معاني الإنسانية ومفاهيم الصداقة عرض الحائط عندما سيطر عليه الشيطان وقرر الاستيلاء على مصدر رزق صديقه وفي سبيل تحقيق ذلك دفعه عقله الإجرامي الى التفكير في التخلص منه نهائيا بقتله دون حتى التفكير في سرقة السيارة فقط حيث فضل ازهاق روح صديقه فقط من أجل المال.
وضع المتهم خطة محكمة لتنفيذ مخططه لكنه قرر الاستعانة بشخص اخر يساعده في الجريمة واعتمدت خطته على ثقة "يوسف" به فاتصل به هاتفيا وعرض عليه عمل في نقل بعض الأشياء من مدينة السادات بالمنوفية الى منطقة عزبة النخل فوافق الشاب الضحية غير مدركا للفخ الذي نصبه صديق عمره له.
بدأت رحلة القتيل والقاتلين ومن بين بنود الخطة تخدير المجني عليه في بداية الأمر ليعطيه صديقه "عصير" بعد ان وضع به مادة مخدرة وما ان بدأ المجني عليه في فقدان وعيه انهال على رأسه ضربا بأداة حادة وبمعاونة المتهم الاخر القى جثته خارج السيارة في منطقة زراعية وفرا هاربين.

فر الصديق الغادر ومعاونه إلى محافظة أسيوط لبيع حصيلة جريمتهما وبالفعل نجحا في بيع السيارة وردد بعض أصدقاء الشاب يوسف ان المتهمين باعا السيارة بمبلغ 270 الف جنيه الا ان وجود جهاز gbs بداخلها كإضافة إلى فحص أجهزة الأمن لخطوط سير المجني عليه كانت سببا في الكشف عن مكان السيارة وتباعا التوصل للجناة.

ذكر أصدقاء الشاب يوسف أنه الابن الوحيد لوالديه وأنه كان السند لهما حيث اعتاد من صغره ان ينفق عليهما ويتحمل مسئولية الانفاق على نفسه وان صديقه الذي يرافقه اغلب سنوات عمره حرم اسرته ومحبيه منه لمجرد الحصول على السيارة وبيعها.
وسط حالة من الحزن شيعت جنازة المجني عليه من داخل الكنيسة المرقسية الكبرى بالأزبكية بعد انتهاء الطب الشرعي من تشريح جثته لتحديد أسباب الوفاة.

كانت تمكنت أجهزة الأمن بالمنوفية، من كشف ملابسات العثور على جثة شاب مقتول بمنطقة الخطاطبة، التابعة لمركز السادات التابع لمحافظة المنوفية.

ووفق التحريات، فإن صديق المجني عليه استدرجه إلى منطقة الخطاطبة، إحدى قرى مركز السادات التابع لمحافظة المنوفية، بصحبة شخص آخر ساعده في ارتكاب الواقعة، ليضعوا له مخدرًا في مشروب طلب منه تناوله، ثم عاجلاه بضربة على رأسه، تسببت في مصرعه، قاصدين من ذلك سرقة سيارة ربع نقل تخص المجني عليه، التي هي مصدر رزقه وأسرته.

وأفادت التحريات أن المتهمَيْن فرَّا مستقلين سيارة إلى أسيوط، وعقب تقنين الإجراءات وعمل التحريات، وتتبُّع خط سير المتهمين، تمكنت أجهزة الأمن من ضبطهما، وبمواجهتهما وفق التحقيقات الأولية بما أسفرت عنه التحريات، أقرا بصحتها، وتم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.
صدى البلد
| 23 يونيو 2022