القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

تصادف غريب.. لغز لوحة العاشق المجنون الذي تحقق مع طالبة المنصورة - صور

تصادف غريب.. لغز لوحة العاشق المجنون الذي تحقق مع طالبة المنصورة - صور
شكلت لوحة العاشق المجنون والمعروفة أيضا بـ الخريف الرعوي جزءا واضحا من الصورة المتداولة لـ طالبة المنصورة الراحلة نيرة أشرف، وهي اللوحة أيضا التي بمثابة لغزا حير خبراء الفن وعلوم الطاقة.

أصل اللوحة

في البداية، هذه اللوحة من أعمال الفنان الفرنسي فرانسوا بوشيه (1703-1770) وهو فنان فرنسي، ورسام تصاميم، ونقّاش، عمل بأسلوب الروكو. يُعرف بوشيه بلوحاته المتناغمة والشهوانية في الموضوعات الكلاسيكية، والزخرفة الرمزية، وموضوعات الأدب الرعوي.

كان بوشيه أشهر رسام وفنان زخرفي في القرن الثامن عشر، ويرجع تاريخ اللوحة الأصلية إلى عام 1749، وهي لوحة زيت على قماش، يبلغ ارتفاعها 259.5 أما العرض 198.6 سم.

حصل عليها ريتشارد سيمور كونواي ، من مركز هيرتفورد الرابع ، في عام 1852 ؛ ثم تم توريثها للسيدة والاس ، عام 1897.

طاقة صورة الخريف الرعوي"

يعتبر الكثير من خبراء علوم الطاقة هذه اللوحة مصدرا للطاقة السلبية، وأوضحت د. مها العطار خبيرة طاقة المكان أن هذه اللوحة تمثل شخص يطعم حبيبته قبل أن يقتلها.

وتضيف: بالطبع هذه الصورة مصدر للطاقة السلبية التي انعكست لاحقا على صاحبتها، قد يبدو الأمر غريبا لكن كان للوحة إشارات بظهور عاشق مجنون بالفعل، وتستكمل: بدلا من الانتباه لطاقة الصورة اكتملت الأحداث بتحول قصة اللوحة إلى حقيقة بمقتلها على يد العاشق المجنون، ليس هذا فقط ولكنها اخذت نفس وضعية الصورة عند سقوطها !!".

طاقة الصورة مثل السحر تؤثر على صاحبها بالخير أو الشر كانت هذه رسالة العطار الأخيرة عن التصوير بجوار لوحات، محذرة من لوحات تتضمن اجنحة أو كعك أو كارتون أو شر.

هذا ليس رأي العطار وحدها، فالتكوين العام للوحة ليس ممتعا للعين كلما اقترب المشاهد منها، ويوح الفنان التشكيلي جون باستورال أن الأشكال في اللوحة مجمعة ومركزية في التكوين وليست منفصلة عن الخلفية.
تحليل لوحة الخريف الرعوي

استخدم باوتشر الضوء واللون لجعله أكثر بروزًا وتميزًا للعين ، لكن مستوى التفاصيل وتعدد الأشياء من حولها يفسد التأثير، سرعان ما تتوجه العين إلى الشكلين ولكن يشتت انتباهه في الأشجار والغيوم ونباتات الخلفية.

تتسم اللوحة بزحام شديد، نظرا لتقديم كل جزء منها بنفس التفاصيل، كل ورقة في الأشجار ، كل صدع في القاعدة الحجرية ، كل صخور على الأرض يتم تقديمها بنفس المستوى من التفاصيل ، نفس الظلال ، والتي في النهاية ، بدلاً من خلق التنوع ، خلقت فوضى بصرية.

تتضمن اللوحة تفاصيل مخفية، بعضها مفاجأة مثل الطفلة الصغيرة المختبئة بين الخراف ، التي تراقب العاشقين بهدوء ، لكنها تبدوا ضائعة بين كثرة التفاصيل.

ويقول الفنان التشكيل أحمد زكريا لـ صدى البلد رعوية باوتشر ولوحات المناظر الطبيعية ، والتي هي بالتأكيد جزء من إنجازاته في فن الروكوكو، قدمها مصطنعة بشكل متعمد حى يسعى المشاهد للوصول إلى الملاحظة الحقيقية.
افتقار التباينولكن رغم ذلك فإن القاعدة مع هندستها المعمارية الكلاسيكية قليلاً، تجلب عنصر التناظر المرحب به وهو مريح للعين من الزحام العام في اللوحة. ومع ذلك فإن الغطاء النباتي الذي يبدو أنه سيطر على اللوحة يحجب الأشكال البسيطة والنقية التي ربما تكون قد أعطت المشاهد بعض المساحة للتنفس وإراحة عينيه المتعبة بتفاصيل اللوحة.

تفتقر القطعة ككل إلى التباين ربما باستثناء ضوء الشمس الذي يغمر الشكلين، ولنفس السبب الذي يجعلها تفتقر إلى التنوع والنظام، فإن كل شيء مرسوم بنفس الطريقة وبنفس الاهتمام الدقيق بالتفاصيل ، مما يربك المشاهد في النهاية لا يعرف أين ينظر.
العاشق المجنون استلهم فرانسو هذه اللوحة من الشخصيات المسرحية لعمل صديقه تشارلز سيمون فافارت في أوبرا كومي، إذ عمل فرانسوا معه مصمما فنيا وجمعت مسرحيات فافارت الموسيقية اللاذعة بين المثالية الأركادية والمشاعر الأرستقراطية للشعر الرعوي والشخصيات الريفية العاطفية للمسرح الشعبي.

وتجسد هذه اللوحة المشهد السادس لـ بانتومايم فافارت حيث يقوم الراعي الصغير إطعام العنب لحبيبته.
صدى البلد
| 22 يونيو 2022