القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

تذكار نياحة القديس جاورجي رفيق القديس أبرآم

تذكار نياحة القديس جاورجي رفيق القديس أبرآم
تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مثل هذا اليوم، بنياحة القديس جاورجي رفيق القديس أبرآم.

وقد ولد من والدين مسيحيين قديسين وكان برعي غنم أبيه ومال قلبه إلى الرهبنة فترك رعاية الغنم وكان عمره وقتئذ أربع عشرة سنة. وقصد برية القديس مقاريوس.
وحدث وهو سائر في الطريق أن تراءى له الشيطان في زي شيخ، وقال له إن أباك ظن أن وحشا ضاريا قد افترسك فشق ثيابه حزنا عليك والواجب أن تعود إليه لتطيب قلبه أولا ثم تعود إلى البرية فدهش القديس لذلك وفكر في نفسه وقال : إن الكتاب المقدس يقول : من أحب أبًا أو أمًا أكثر مني فلا يستحقني (مت 10 : 37) ، فلما قال هذا صار الشيطان مثل الدخان واختفى، وللوقت ظهر له ملاك الرب في زي راهب وأرشده إلى دير الأنبا أوريون.

فأقام فيه تحت إرشاد أحد الرهبان القديسين مدة عشر سنوات لم يذق طعاما مطبوخا ولا خمرا ولا فاكهة، ثم رأي أن ينفرد في البرية الداخلية فذهب إلى دير الروم الذي للقديسين مكسيموس ودوماديوس باسقيط مقاريوس، واتفق أن حضر في نفس الوقت إلى هذا الدير القديس أبرآم.

فذهبا معا إلى دير القديس مقاريوس، واجتمعا بالقديس يوأنس قمص شيهيت، فأسكنهما في قلاية قريبة منه تعرف بقلاية بجيج، وفيها تنيح الأنبا أبرآم، ثم تنيح بعده الأنبا جاورجي وكانت جملة حياته اثنتين وسبعون سنة.
وطنى
| 26 مايو 2022