القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

السعودية ضخت 2 مليار دولار وقطر والإمارات والكويت 500 مليون.. نكشف تفاصيل اتفاقية أبراهام للتقارب بين العرب وإسرائيل

السعودية ضخت 2 مليار دولار وقطر والإمارات والكويت 500 مليون.. نكشف تفاصيل اتفاقية أبراهام للتقارب بين العرب وإسرائيل
كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تفاصيل اتفاقية أبراهام، التي ترعاها الولايات المتحدة الأمريكية لدعم التقارب بين الدول العربية وإسرائيل ضمن المساعي الدبلوماسية الأخيرة، حيث أن صندوق أبراهام يهدف إلى ضخ الاستثمارات بملايين الدولارات في الشرق الأوسط.
تبنت إدارة دونالد ترامب الرئيس الأمريكي السابق، برنامجا حكوميا يُدعى صندوق أبراهام يستهدف جمع 3 مليارات دولار وضخها للاستثمار في الشرق الأوسط، وبالفعل تولى جاريد كوشنر، مستشار ترامب وزوج ابنته مهمة دعم المساعي الدبلوماسية والاستثمارية بين الدول العربية وإسرائيل، ثم أعلن ستيفن مانشن، وزير المالية الأمريكي آنذاك، إطلاق صندوق أبراهام لدعم النمو الاقتصادي، وذلك خلال رحلته إلى الإمارات العربية المتحدة.

لم يكن الاتفاق آنذاك يحمل أي نتائج أو خطوات ملموسة، ثم اختفى اتفاق أبراهام بمجرد انتهاء فترة حكم دونالد ترامب، ولكن سرعان ما أجرى كوشنز ومانشين جولات إلى الشرق الأوسط خلال الأشهر الأخيرة من عام 2020، قرروا خلالها إطلاق صندوق يبدأ من حيث انتهى صندوق أبراهام وله جميع الأهداف، وبالفعل بدأوا يبحثون عن التمويل.

بعد مرور 3 أشهر فقط، حصل صندوق كوشنر ومانشين على 500 مليون دولار من الإمارات وقطر والكويت، وقالت تقارير غير منشورة إن السعودية تعهدت بمليار دولار للصندوق، قبل أن يحصل كوشنر ومانشيز على 2 مليار دولار من المملكة العربية بعد 6 أشهر فقط.

بعد أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأمريكية، انطلق كوشنر ومانشيز في رحلة إلى الشرق الأوسط كان من المقرر أن يذهبوا إلى السعودية والإمارات والكويت، ولكن بعد أحداث اقتحام الكابيتول الشهيرة، تم إلغاء المحطات الأخيرة من الرحلة، ولم يتوجهوا إلى الكويت وتوقفوا عن السعودية التي التقوا فيها بوزير المالية.

وانطلق كوشنر ومانشيز في رحلة أيضًا إلى إسرائيل خلال شهر مارس من نفس العام، لمقابلة شركات راغبة في المشاركة بالاستثمار، والحصول على فرصة للاستثمار في مجال دعم السلام.

وكشفت تقارير لنيويورك تايمز، في وقت سابق، وجود تحذيرات حول الاستثمارات والأموال التي تم ضخها في صندوق كوشنر ومانشيز، أطلقها خبراء أخلاقيات ومُشرعين قوانين داعمين للديمقراطية، فيما رأى البعض أن هذه الرحلات تستهدف أيضًا تعاون تجاري خاص بينهم.

عيّن كوشنر ومانشيز مجموعة من الشخصيات الهامة، التي سلطت نيويورك تايمز الضوء عليهم وهم: ميجل كوريا، ملحق عسكري سابق في السفارة الأمريكية بالإمارات، وعمل أيضًا بالبيت الأبيض، وسفير أمريكي سابق لدى إسرائيل ومسئول مالي ساهم في تنظيم اجتماعات مع قادة الخليج، كما تم إرسال مجموعة مكونة من 11 مستشارا إلى السعودية؛ يأتي من بين هذه المجموعة مايكل دامبروسيو، على الرغم من كونه لا يزال يعمل مساعد مدير بالمخابرات الأمريكية.
القاهرة24
| 23 مايو 2022