القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

علماء الآثار يكتشفون ديرا أثريا من العصور الوسطى فى ويلز

علماء الآثار يكتشفون ديرا أثريا من العصور الوسطى فى ويلز

اكتشف علماء الآثار في بيمبروكشاير بويلز بقايا 17 هيكلًا عظميًا يعتقد أنها لرهبان من العصور الوسطى تتضمن بقايا القديس سافيور وذلك في دير أثرى حيث قال فران مورفي ، رئيس الخدمات الأثرية في مؤسسة Dyfed Archaeological Trust ، وهي المنظمة التي تقوم بالتنقيب في الموقع: "كان الدير موجودا منذ منتصف القرن الثاني عشر حتى ما بين عامى 1536-1541".

وخلال السنوات الأخيرة للرهبانية أمر هنري الثامن ملك إنجلترا وويلز بمصادرة العديد من ممتلكات الكنيسة وبيعها عندما انفصل عن الكنيسة الكاثوليكية.

وقال مورفي لـ Live Science في رسالة بالبريد الإلكتروني: "لا نعرف ما إذا كانت الهياكل العظمية للرهبان فغالبًا ما يتم دفن العديد من الأشخاص المختلفين داخل مقابر رهبانية"، مشيرا إلى أن الحفريات جارية، ولم يتم بعد إجراء دراسة مفصلة للهياكل العظمية.

وأضاف مورفي أن "المدافن لا تحتوي على مقابر" ، مشيرًا إلى أن هذا يتناسب مع المعتقدات المسيحية لأوروبا في العصور الوسطى بأنه "لا يمكن أخذ أي شيء معك في الحياة الآخرة"، حيث أن المدافن بها أكفان بينما عُثر على الهياكل العظمية وأذرعها ملفوفة على صدورها.

وتابع مورفي إن بقايا الدير يبلغ طولها حوالي 131 قدمًا وتتضمن بلاط أرضيات تم تصنيعه في منطقة مالفيرن بإنجلترا. كما تم العثور على بقايا من فترات لاحقة، مثل مسبك للحديد من القرن التاسع عشر ، في الموقع.

وقال نيك هولدر ، الباحث الفخري بجامعة إكستر وصاحب كتاب "رهبان لندن في العصور الوسطى": "كانت ساحات الكنائس في الأصل مخصصة للرهبان لكنها سرعان ما أصبحت أماكن شهيرة لدفن الناس العاديين".

وتشير السجلات التاريخية إلى أنه في العقود التي سبقت تفكك الأديرة والرهبان في إنجلترا وويلز ، كان على الرهبان التابعين للقديس المخلص سافيور قدرًا كبيرًا من الديون واضطروا إلى تأجير بعض المباني المحيطة بالفرعية ، كما ذكر ديردري أوسوليفان ، وهو محاضر في علم الآثار بجامعة ليستر عبر كتاب "دفن الموتى المسيحيين في العصور الوسطى اللاحقة" .

اليوم السابع
22 مايو 2022 |
×