القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

القصة الكاملة لـ ابتزاز طفلة والتحرش بها والتهجم عليها بالشرقية | فيديو

القصة الكاملة لـ ابتزاز طفلة والتحرش بها والتهجم عليها بالشرقية | فيديو
كشفت أسرة ليالي، الطفلة التي لا تزل تدرس في الصف الثاني الإعدادي وبالكاد أتمت ربيعها الخامس عشر، كواليس وتفاصيل ما تُعانيه ابنتهم من ابتزاز وصل مداه إلى حد التحرش اللفظي والبدني، بل والتهجم على الصغيرة من قِبل المتهم في وقت غياب الجميع عن المنزل الكائن في بندر مركز شرطة أولاد صقر بمحافظة الشرقية.
لم تكُن تدري الصغيرة أن الشاب الذي تودد إليها عبر إحدى زميلاتها بالصف الدراسي، والذي لا يفصل بين منزل أسرتها وأسرته سوى عدة أمتار، سيكون أخطر الناس عليها وعلى سمعتها، بل وعلى أسرتها كذلك؛ إذ راح الشاب الذي يكبرها بخمس سنوات كاملة، وعلى إثر علاقة عاطفية جمعت بينه وبين إحدى زميلات ليالي، يتودد إلى الأخيرة وتنشأ بينهما علاقة عاطفية ظنت الصغيرة أن نهايتها الزواج وأخبرت والدتها بها، لكن الشاب حين علم بذلك تحول تمامًا وراح يُهدد الفتاة وأسرتها، بل وأذاع صورة كان قد تحصل عليها للفتاة ووضعها على هاتفه يُريها الجميع.

تشعبت الأزمة لتصل إلى ما يُحمد عُقباه، وبين هذا وذاك ذهب الشاب ذات مرة إلى مدرسة الفتاة بنطاق مركز شرطة أولاد صقر، وهناك تحرش بها لفظيًا وبدنيًا أمام أعين الجميع، وزاد الطين بلة حين تهجم عليها في منزل أسرته في الوقت الذي كانت الأسرة في العمل يبيعون الأسماك كعادتهم كل يوم -بحسب حديث والدة الطفلة لـ القاهرة 24-، لتتطور الأمور إلى منحنى جديد عرف طريق التعدي من الجانبين.

ابني لما عرف راح يُطالبه يمسح الصورة، لكنهم مسكوا في بعض وابني ضربوا في وجهه.. قالتها والدة الطفلة لـ القاهرة 24، كاشفةً تفاصيل التعدي الأول، قبل أن توضح أن الشاب تربص بنجلها وتعدى عليه بواسطة (شرشرة) قطع بها وجهه واستلزم تقطيب الجرح 36 غرزة طبية.
واقعة ابتزاز جديدة.. شاب يُهدد طالبة في الإعدادية بالشرقية.. وأسرة الفتاة تروي التفاصيل

واقعة ابتزاز جديدة.. شاب يُهدد طالبة في الإعدادية بالشرقية.. وأسرة الفتاة تروي التفاصيل

Posted by القاهرة 24 on Friday, May 13, 2022
امتدت الأمور إلى محاولات الصُلح والتهدئة بين نساء ورجال معهود لهم بتلك المهام، وحين وصل الأمر إلى أسرة الشاب رفض والده الزيجة، مُعللًا ذلك بأنهم لا يملكون ما يكفي لنفقات الزواج، تضيف والدة الطفلة: المشكلة كبرت وجوزي وابني راحوا يردوا عليهم مسكوا في بعض والأمن اتحفظ على الكل في الحجز في مركز أولاد صقر.

وأردفت: إحنا ناس ملناش غير سمعتنا، وأنا لما عرفت وسكتت كنت فاكراه هيدخل البيت من بابه، وبعد اللي حصل خوفت على سمعة بنتي ومرضيتش أشتكي لكني كنت غلطانة، ودلوقتي خايفة أشتكي يبقى بلاغ كيدي، بالله عليكم وصلوا صوتي للنائب العام.. الظلم ميرضيش ربنا وإحنا ناس غلابة.
القاهرة24
| 13 مايو 2022