القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

القمص عبد المسيح المسعودي البراموسي الصغير ( 1848 – 1935 )

القمص عبد المسيح المسعودي البراموسي الصغير ( 1848 – 1935 )
بقلم ماجد كاملأمين مكتبة دير البراموس وصاحب أهم كتب حسابات الكرمة واللغة القبطية وتحقيق الخولاجي المقدس وموسوعة "تحفة السائلين في ذكر أديرة رهبان المصريين
يمثل الراهب القمص عبد المسيح المسعودي البراموسي الصغير ( 1847- 1935 ) أهمية كبيرة في تاريخ الدراسات القبطية بصفة عامة ؛ ولقد لقب بالصغير تمييزا له عن عمه القمص عبد المسيح المسعودي الكبير ( 1819 1905 ). أما عن القمص عبد المسيح المسعودي الصغير نفسه ؛فلقد ولد عام 1848 ؛وهو ينتمي إلي عائلة المسعودي الشهيرة بالشيخ مسعود بطهطا ؛ ولقد أشتاقت نفسه إلي حياة الرهبنة عام 1874 ؛أي وقت كان عمره لا يتجاوز 26 سنة تقريبا ؛ فتوجه إلي دير البراموس ؛ وفي الدير قام بتعليم نفسه اللغات :- (الانجليزية والفرنسية والحبشية والعبرية ؛إضافة إلي مباديء اللغتين السريانية واليونانية فضلا عن اللغة القبطية بالطبع ) .ونظرا لعشقه الشديد للقراءة والبحث والاطلاع ؛ عينه رئيس الدير أمينا لمكتبة دير البراموس ؛حيث عكف علي دراسة المخطوطات الموجودة في الدير مع العمل علي تحقيقها ووضع الحواشي والتعليقات عليها ؛ولقد ذكر لي أحد رهبان دير البراموس العامر أنه لم يخلو كتاب أو مخطوط موجود في الدير من الكتابة والتعليق عليه .ولقد بلغت دقته العلمية أن خريطة لأورشليم قام بعملها مكتشف انجليزي ؛فكتب تحتها "هذه الخريطة بها أغلاط كثيرة وقد هممت مرارا أن أحرقها أو أمزقها لكنني كففت واكتفيت بهذه الملاحظة " .فلقد قام بمقارنة عشرات الخرائط بدقة متناهية معتمدا علي خبرته الشخصية حين زار مدينة القدس وكتب ملاحظاته بوعي ويقظة . وتروي قصة أخري عن أمانته العلمية أنه قرأ مقالا في مجلة الحق ؛فلم تعجبه وشك في الأمر ؛فأتصل بصاحب المقال نفسه وحصل منه علي المقال الأصلي بخط يده وراجعه علي ما نشر ؛فوجد به بعض الاختلافات ؛فقام بتصحيحه في نسخته هو في الدير وأشار إلي تلاعب أصحاب المجلة في المقال ! وكتب لهم معاتبا في ذلك الأمر .

ومازالت صورة الراهب القمص عبد المسيح المسعودي موجودة في مكتبة الدير ومكتوب تحتها بالخط العريض " القمص عبد المسيح صليب المسعودي ؛صاحب الأيادي البيضاء علي مكتبة الدير " . ولقد أستمر القمص عبد المسيح المسعودي في الكتابة والبحث والتأليف حتي تنيح في 15 مارس 1935 عن عمر يناهز 87 عاما تقريبا ؛قضي منها في الرهبنة حوالي 61 عاما تقريبا ( الفترة من 1874- 1935 ) .

ولقد ترك القمص عبد المسيح المسعودي للمكتبة القبطية 12 كتابا تعتبر من أمهات الكتب والمراجع حتي أنه يوجد منها نسخ في المكتبة العامة في نيويورك ضمن كتب كبار العلماء والمشاهير في علوم القبطيات ؛ أما أسماء الكتب الأثني عشر فهي :-

1- التحفة البراموسية ولقد صدرت الطبعة الأولي منه عام 1925 ويقع في 1173 صفحة .

2- الكرمة ويعتبر عمل مكمل للكتاب السابق ويقع في 442 صفحة ؛وصدر عام 1927 .

3- الدرة النفيسة لحسابات الكنيسة وهو نبذة صغيرة عن الكتابين السابقين .

4- الخولاجي القبطي الكبير ويعتبر من أفضل كتب الخولاجي التي صدرت ؛ ولقد صدرت طبعته الأولي عام 1902 .كما قام دير البراموس العامر بإعادة طبعه عام 2002 .ولقد قام بعمل مقارنة للعديد من المخطوطات من أجل إنجاز هذا الخولاجي .

5- أبروسات الشماس ويحتوي علي بعض مردات الشماس من طقوس ونصوص ؛ ولقد صدرت طبعته الأولي عام 1908 .

6- الإبصلمودية المقدسة السنوية ولقد صدرت الطبعة في الإسكندرية عام1908 .

7- أسرار القداس الإلهي ويحتوي علي الصلوات التي يتلوها الكاهن سر في صلوات القداس ؛ ولقد صدرت الطبعة عام 1925 .

8- ملخص تاريخ الميرون ؛ نقله عن مخطوط كبير وقام بعمل مقارنة بين العديد من المخطوطات ؛ وطبع عام 1931 .

9- كتاب الأجبية أو السبع صلوات .

10- الأساس المتين في ضبط لغة المصريين وفيه يشرح قواعد اللغة القبطية ؛ ولقد صدرت طبعته الأولي عام 1885 .

11- تكميل الشروحات في قواعد كتابة الهمزات ؛ غير معروف تاريخ الطبعة .

12- تحفة السائلين في ذكر أديرة رهبان المصريين ؛ ولقد صدرت طبعته المتداولة عام 1932 ؛ كما صدرت له طبعة ثانية عن دير السيدة العذراء البراموس في أغسطس 1999 .

وتوجد له العديد من المقالات المتناثرة في بعض الدوريات مثل مجلة الحق التي صدرت عن يوسف بك منقريوس ؛ ومجلة الكرمة التي صدرت عن حبيب جرجس .

وإذا ما قرأنا بعض كتب العالم الكبير ؛ وليكن مثلا كتابه الخالد " تحفة السائلين في ذكر أديرة رهبان المصريين " ؛هو مرجع لا غني عنه لكل باحث في تاريخ الأديرة الأثرية في القطر المصري كله ؛وعن الهدف من كتابة هذا الكتاب يذكر العالم الكبير تلبية لرغبة بعض محبيه من التاريخيين ؛ وصدرت الطبعة الأولي منه في عام 1910 ؛ غير أنه أعاد طبعه مرة أخري في عام 1932( وجاءت الطبعة الثالثة منه عام 1999 كما ذكرنا سابقا ) . وعن مصادره في جمع الكتاب يمكن تلخيصها كما يلي :-

1- كتاب تواريخ وسير البطاركة .

2- سجل الكنائس المحفوظ بالبطرخانة بالأزبكية .

3- كتابات المؤرخ المقريزي حتي القرن الخامس عشر الميلادي .

4- بعض الأديرة ذكرت في كتاب تكريس القسوس .

5- بعض أسماء الأديرة الباخوموية ذكرت في سيرته .

6- أسماء المديريات عرفت من الخرائط (الخارتات حسب تعبيره ) تبعا للبلدة أو الجهة التي يكون عندها أو فيها الدير .

7- معرفة الكراسي من دفتر سجل الكنائس .

8- بعض الأديرة تعرف عليها العالم الكبير من زياراته أو من بعض معارفه .

وينقسم الكتاب إلي تسعة فصول بيانهم كالتالي :-

1- مقدمة عامة عن تاريخ الرهبنة سبب انتشارها في مصر ؛وأستعمال اللغة القبطية في الأديرة ؛ وتاريخ انتشار الرهبنة عند الطوائف الأخري .

2- الفصل الأول :- تاريخ أديرة وادي النطرون والبحر الأحمر والمحرق والأنبا صموئيل - أديرة الراهبات (مارجرجس والعذراء بحارة زويلة ( الأمير تادرس بحارة الروم ؛ أبي سيفين وماري جرجس مصر القديمة ) .

3- الفصل الثاني :- بعض الأديرة الخربة بالاسكندرية وبرية شيهيت وعددها 17 ديرا غربي مديرية البحيرة ) .

4- الفصل الثالث :- بعض أديرة الوجه البحري في غير برية شيهيت .

5- الفصل الرابع :- ذكر بعض الأديرة التي في القاهرة وضواحيها .

6- الفصل الخامس :- ذكر بعض أديرة الوجه القبلي من جنوب القاهرة إلي أسوان ؛ وهي 83 ديرا .

7- الفصل السادس :- أديرة الوجه القبلي التي ذكرها المقريزي وعددها 32 ديرا .

8- الفصل السابع :- بعض أديرة الأنبا باخومويس التي كانت في الصعيد الأعلي وعددها 17 ديرا .

9- الفصل الثامن :- جدول أسماء الرهبان القدماء فضائل الآباء الرهبان- فضائل العلمانيين قداسة الآباء الأساقفة .

10- الفصل التاسع :- سيرة الأنبا يؤانس البطريرك "البابا يؤانس التاسع عشر( 1929- 1942 ) بطريرك الكنيسة القبطية رقم 113 ؛ وهو البطريرك المعاصر للعالم وقت صدور الطبعة الثانية من الكتاب ) .

ويذكر لنا القس باسيليوس صبحي أستاذ اللغة اليونانية بالكلية الاكليركية أن من إسهامات القمص عبد المسيح المسعودي الليتورجية ؛أنه قام بعمل مقدمة طويلة لكتاب أبروسات الشماس . كما قام بترجمة القسمة السريانية من العربية إلي القبطية بعد أن قام بترجمتها أحد رهبان دير السريان بترجمتها من السريانية إلي العربية .كما سجل في طباعة الخولاجي بعض القطع الرومية مع عمل تأصيل تاريخي لها .كما ذكر بعض العادات الطقسية المتداولة في عصره خصوصا في أحاد شهر كيهك ؛ والصوم الكبير . كما وجد ضمن الأوراق الخاصة بالمرحوم الدكتور راغب مفتاح بعض التعليقات بخط يده حول بعض ألحان الكنيسة القبطية .

بعض مراجع ومصادر المقالة :-

1- عبد المسيح صليب المسعودي :- تحفة السائلين في ذكر أديرة رهبان المصريين ؛ راهب من دير البراموس ؛ الطبعة الثانية أغسطس 1999 .

2- نيافة الانبا مكاريوس أسقف عام المنيا :- سيرة القمص عبد المسيح المسعودي وأنتاجه الأدبي ؛ محاضرة لنيافته علي اليوتيوب .

3- نيافة الأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط البلد :- خولاجي القمص عبد المسيح صليب البرموسي ؛ محاضرة لنيافته علي اليوتيوب .

4- القس باسيليوس صبحي :- إسهامات القمص عبد المسيح صليب المسعودي لليتورجية ؛ محاضرة لقدسه علي اليوتيوب .

5- يسي عبد المسيح :- المتنيح القمص عبد المسيح صليب المسعودي البراموسي ؛ مجلة مدارس الأحد ؛ السنة الثانية عشر ؛العددان الثاني والثالث 1958 .
ماجد كامل - أقباط متحدون
| 15 مارس 2022