القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

تعرف على قصة كعكة الفاسيلوبيتا الخاصة بالعام الميلادي الجديد

تعرف على قصة كعكة الفاسيلوبيتا الخاصة بالعام الميلادي الجديد

كشف الأنبا نيقولا أنطونيو، مطران الغربية وطنطا للروم الأرثوذكس، قصة كعكة الفاسيلوبيتا.

وقال نيقولا أنطونيو، الوكيل البطريركي للشؤون العربية عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك إن أصل كلمة الفاسيلوبيتا التي يحتفل بها بالكنيسة الأرثوذكسية يوم رأس السنة الكلمة اليونانية الفاسيلوبيتا مشتقة من اسم القديس فاسيليوس الكبير، وتترجم باسم "حلو خبز فاسيلي" وبالعربية تسمى "رأس فاسيلي"؛ لأن عيد القديس باسيليوس يُحتفل به في رأس السنة.

إن تقليد تبريك كعكة الـ Vasilopita وتقطيها وتوزيعها على المؤمنين في الكنيسة هو واحد من التقاليد أكثر جمالا وملهمة للكنيسة الأرثوذكسية. أصل هذا التقليد بدء في كابادوكيا قيصرية في


النصف الأخير من القرن الرابع عندما القديس باسيليوس الكبير كان أسقفا. فقد أراد توزيع الأموال على الفقراء في أبرشيته مع الحفاظ على كرامتهم حتى لا تبدو وكأنها صدقة، فكلف بعض

النساء لخبز الخبز المُحلى، ورتب أن توضع عملات ذهبية فيه ويوزع على فقراء أبرشيته وهكذا فإن الأسر عند قطعها الخبز لتغذية نفسها، كانت مفاجأة سارة لهم بالعثور على النقود الذهبية.

وأدخلت الكنيسة الأرثوذكيسة الاحتفال بالـ Vasilopitta تذكارًا لما فعله لمساعدة الفقراء ولتذكير المؤمنين أن بمساعدة الفقراء في العام الجديد، لهذا لا يزال حتى اليوم يوضع داخل الـVasilopita عملة نقود معدنية.

خصصت الكنيسة التعيد للقديس باسيليوس تذكارًا له في يوم 1 يناير، بداية العام الجديد، احترام للعديد من إسهاماته في كنيسة وللبشرية بشكل عام، جنبا إلى جنب مع الفرح والسعادة بالسنة الجديدة.

وجرى التقليد على مباركة الكعكة من قبل الاسقف (او الكاهن) قبل تقطيعها إلى قطع، ويتم توزيعها كما يلي: يتم قطع الجزء الأول منها هو لذكرى ربنا ومخلصنا يسوع المسيح. والثاني هو لمريم العذراء. والثالث هو للقديس باسيليوس الكبير، ثم جزء لرئيس الأساقفة (إن كان حاضرًا) وجزء لكل كاهن وباقي الكعكة يقطع ويوزع على المؤمنين في الكنيسة.

Share On Facebook
Share On Twitter
الدستور
03 يناير 2022 |