القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

انتحار فتاة المول .. بقلم خالد منتصر

انتحار فتاة المول ..  بقلم خالد منتصر
| خالد منتصر - الوطن
18 سبتمبر 2021
بقلم خالد منتصر انتحرت فتاة تبلغ من العمر 25 عاماً بأن ألقت نفسها من الدور السادس فى أحد المولات الشهيرة، الفتاة تدعى م. م. هـ والبالغة من العمر 25 عاماً، وتوفيت صباح اليوم بالمستشفى بسبب توقف عضلة القلب والتنفّس، وقال أحد الأقارب إنَّ الفتاة كانت تعانى من الاكتئاب بسبب بعض الخلافات الأسرية.
هكذا تمت صياغة الخبر الكارثى الصادم، لكن ما وراء هذا الخبر لم نجد له صياغة بعد، ولا فهماً بعد، ولا تحليلاً بعد، نظل نكرر أسطوانتنا التى حفظناها منذ عشرات السنين، نحن شعب متدين لا ينتحر، ونتغافل عن حالات انتحار كثيرة تتم حتى من مراهقين بعد نتيجة امتحان، وفتيات بعد فشل عاطفى، أو مثل الحالة المذكورة التى انتحرت نتيجة عدم تفهّم واحتواء واحتضان من الأهل للبنت، والغريب أن الجدل الذى حدث بعد انتحار هذه البنت المسكينة كان حول جواز الصلاة عليها، وهل يُصلى عليها أم لا؟!، هل هذه هى القضية التى تشغلنا الآن؟ بدلاً من البحث فى أسباب الانتحار وكيفية علاجه، نبحث فى هل هى كافرة أم مؤمنة؟! وقد قلنا وكررنا من قبل إن الإدانة الدينية للمنتحر نتيجة الاكتئاب القاتل الأقسى من السرطان، هى قسوة مع إنسان هشّ ومكسور وبائس.

التعليقات على أى منتحر من قبيل مات كافراً.. الشيطان وسوس له.. انتحر رغم أنه كان بيصلى.. إلخ، هى خلل فهم، فهذا الاكتئاب الجسيم لن تعالجه صلاة أو صيام أو حج أو تناول أو تعميد أو حائط مبكى أو تقديم قرابين لبوذا، إنه مرض وخلل كيمياء وموصلات عصبية فى المخ، وقصة علمية كبيرة لها تفاصيل معقّدة، إنه مسئولية طبيب نفسى وليس رجل دين، والمريض حينها يحتاج إلى دكتور لا واعظ، قرص دواء أو جلسات تنظيم إيقاع مخ وليس خطبة جمعة أو درس أحد، تكفير المنتحر أو عدم الصلاة عليه فى الكنيسة لا يمكن أن أصفها إلا بالقسوة فى التعامل مع هذا الغلبان المنتحر الذى لم يملك من أمر نفسه شيئاً.

لو راقبتم قفزتها التى تردّدت فيها لثوانٍ ثم طارت فى الهواء بكل إصرار على الفناء وعزيمة على الموت، إصرار على التخلص من هذا الوحش الرابض على الصدر، الخانق للروح، المدمر للكيان، راقبوها لكى تدركوا كم هو قاسٍ ذاك الكلب الأسود كما أطلق عليه تشرشل الذى كان مريض اكتئاب مزمن.

عدد المنتحرين فى العالم أكثر من ضحايا الحروب والقتل العمد، 3000 حالة انتحار يومياً، الانتحار هو السبب الأول للموت عند المراهقين والبالغين تحت الـ35، هناك شخص ما ينتحر فى مكان ما فى العالم كل 40 ثانية، الرجال ينتحرون بنسبة ثلاثة أضعاف المرأة، على عكس ما تتخيلون، هناك شخص يحاول الانتحار، ولم ينجح فيه كل ثلاث ثوانٍ!!، أرقام مُرعبة توضّح حجم المشكلة وخطورتها، لذلك أطلقت منظمة الصحة والجمعية العالمية لمكافحة الانتحار شعار connect، care، communicate لدعم المقبل على الانتحار، ليكن هذا شعارنا القادم، التواصل مع المقبل على الانتحار وفهمه لا تكفيره.
انتحار فتاة المول ..  بقلم خالد منتصر
خالد منتصر - الوطن
| 18 سبتمبر 2021
×