القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

أرملة مهندس الدقهلية: «كان بيكلم ابننا في بطني كأنه مش هيشوفه».. «فيديو»

أرملة مهندس الدقهلية: «كان بيكلم ابننا في بطني كأنه مش هيشوفه».. «فيديو»
| الوطن
14 سبتمبر 2021
تفاصيل جديدة قالتها دعاء عبد العزيز أرملة مهندس الدقهلية الراحل أحمد عاطف الشربيني، الذي لقي مصرعه غدراً على يد صديقه، قائلةً إنّها لن تنسى تلك اللحظات الصعبة وصدمتها، موضحةً أنّ زوجها تغيّب يوم الأربعاء وظلت مستيقظة لليوم التالي الذي كان مقرراً لولادتها ولم تتناول الطعام ليومين، وكانت ترفض أن تلد دون حضور زوجها ولكن أسرة زوجها أصرت أن تذهب للولادة حتى لا يتضرر الجنين، وحتى تضع ابنها بصحة ولا تكون مصيبتهم مصيبتين بفقدان الابن والحفيد فاستجابت لضغطهم.

أرملة مهندس الدقهلية: المستشفى كلها سألت مالها بسبب انهياري وبكائي

وكشفت أرملة مهندس الدقهلية، أنّها كانت منهارة لحظة دخولها المستشفى نظرا لكونها كانت تتمنى أنّ يولد ابنها الطفل الثاني لمهندس الدقهلية، في حضور والده ويمسك به لحظة ولادته، لدرجة أنّ كل من في المستشفى كان يسأل هي مالها بتعيط كدة ليه، والطبيب أخبرها أنّ حالتها سيئة جداً ولن يتمكن من توليدها وهي في هذه الحالة، ولكنه طمأنها وأدخلها لإجراء ولادة قيصرية.
أرملة مهندس الدقهلية: المتهم كان بيحقد عليه عشان انفصل عن زوجته.. منه لله يتم عيالي

لأول مرة من داخل مكتبه.. أرملة مهندس الدقهلية: المتهم كان بيحقد عليه عشان انفصل عن زوجته.. منه لله يتم عيالي

Posted by ElWatan Newsجريدة الوطن on Tuesday, September 14, 2021

زوجة مهندس الدقهلية: سألت على زوجي فور خروجي من غرفة الولادة

وأضافت أنّها فور خروجها من الولادة وإفاقتها من البنج سألت عن زوجها مهندس الدقهلية المتغيب قبل أي شيء، فأخبروني أنّ أحمد حي، ثم كتبت بوست عبر صفحتها على فيسبوك قائلةً أحمد أنت فين يا حبيبي أنا ولدت.. ارجع عشان سليم وكنان، موضحةً أنّهم لم يتمكنوا من تسجيل ابنها بسبب عدم وجود بطاقة الأب، فاضطرت هي للذهاب لتسجيل ابنها ثاني يوم ولادتها، موضحةً أنّ زوجها كان يحلم بأشياء كثيرة لولادة طفلهما.

زوجة مهندس الدقهلية: كان بيحلم يشوف سليم وكان بيكلمه وهو في بطني

وأوضحت زوجة مهندس الدقهلية الراحل، أنّ زوجها كان يقوم يترك ابنهما الأكبر كنان لدى أسرته، حتى يتسنى له الحديث مع سليم وهو داخل بطني حتى لا يشعر كنان بالغيرة، وحينما ذهب لجلب الأموال كان يخطط لشراء هدية لكنان حتى يخبره أنّ سليم هو من أحضرها له، بالإضافة إلى شراء ملابس جديدة لها وللمولود وبالونات يزين بها غرفة المستشفى، وتورتة ليحتفلوا بعيد ميلاد كنان في المستشفى يوم ولادة شقيقه.

زوجة مهندس الدقهلية: المباحث جاتلي تحقق معايا في المستشفى

وأشارت إلى أنّ المباحث ذهبت إليها لتستكمل التحقيقات معها، موضحةً أنّها كانت تنتظر عودة زوجها مهندس الدقهلية المختفي، لكنها فوجئت بالمباحث بعد عدة أيام يسألوها عن مواصفات الملابس التي كان يرتديها زوجها يوم اختفائه فأخبرتهم أنّه كان يرتدي تريننج أسود مكتوب عليه بالفضي، وشبشب أسود في أحمر كما سألوها عن شكل مفاتيحه فأخبرتهم أنّ بها شفرة أسانسير واسم كنان، فشعرت بالرعب وسألتهم هل عثروا عليه ولكنهم نفوا فانهارت قائلة أنتم لقيتوا أحمد جثة صح.

زوجة مهندس الدقهلية: تأكدت من وفاته وأمي قالتلي متفوليش عليه

ولفتت إلى أنّها جلست تبكي بينما تشاجرت معها والدتها وشقيقتها قائلين متفوليش عليه، بعد ذلك ذهبت لفك غرز الولادة ولكن الطبيب رفض بسبب حدوث تجلط في الغرز نتيجة النفسية والحزن وأعطاها أدوية، وطلب منها العودة يوم الثلاثاء، فعادت للمنزل ووجدت والدتها وشقيقتها يبكون بشدة فسألتهم أحمد حصله حاجة؟، فاحتضنوها وبكوا، فصرخت وخرجت تجري في الشارع، ونقلهم جارهم بـتوك توك للمستشفى الدولي، وما إن دخلوا أخبرتهم والدتها أنّهم حضروا للتعرف على جثة مهندس الدقهلية التي عثروا عليها في النيل.

زوجة مهندس الدقهلية: حاولت أشوفه منعوني عشان كان بيتغسل ويتكفن

وأردفت أرملة مهندس الدقهلية المختفي قائلةً، إنّها فور وصولها للمشرحة وجدت أهله يقفون والحزن يخيم عليهم، فبكت وطلبت الدخول لرؤيته فرفضوا قائلين إنّه في مرحلة الغسل والتكفين ولا يصح أن تراه، ثم رأته في الكفن، وأخذت ملابسه التي قُتل وهو يرتديها ولكنها فقدت الوعي حتى اليوم الثاني من الجنازة، حيث استدعتها النيابة فاتهمت صديقه اتهاماً رسمياً، وروحت المقابر تالت يوم الدفن وديتله ابنه يشوفه.

أرملة مهندس الدقهلية: روحتله القبر بأولاده وسليم ضحك له

وبيّنت أنّها طلبت من أسرتها أخذ "كنان" بعيداً وتركها مع زوجها بمفردهم، وقربت طفلها سليم أمام باب قبر والده وأخبرت والده أنّها أحضرت له ابنه ليراه، فابتسم طفلها وكأنّه رأى والده، أو والده رآه لا تعلم سبب ضحكه، خصوصاً أنّه كان يتمنى رؤيته، موضحةً أنّها اعتذرت لزوجها عن أي مشاكل حدثت بينهما في بداية فترة الزواج، وأنّ الله عاقبها بموته بعدما تقربوا لبعضهما وانتهت خلافاتهم وزاد حبهم لبعضهم البعض.

وفي ختام حديثها، طالبت أرملة مهندس المنصورة، بالقصاص العاجل والسريع من القاتل ليرتاح قلبها، وتأخذ حقه في الدنيا، مؤكدةً أنّه شهيد لأنّه قُتل غدراً وغريقاً ودون ماله.
أرملة مهندس الدقهلية: «كان بيكلم ابننا في بطني كأنه مش هيشوفه».. «فيديو»
الوطن
| 14 سبتمبر 2021
×