القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

«الصحة»: متحور «دلتا بلس» يستهدف الأطفال.. والموجة الرابعة أواخر سبتمبر

«الصحة»: متحور «دلتا بلس» يستهدف الأطفال.. والموجة الرابعة أواخر سبتمبر
| الوطن
22 يوليو 2021
تستعد وزارة الصحة والسكان لمواجهة الموجة الرابعة من فيروس كورونا فى آخر سبتمبر أو أول أكتوبر المقبلين، وفقاً لتصريحات وزيرة الصحة والسكان. وتوقعت مصادر مسئولة باللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة دخول متحور دلتا بلس مصر، مؤكدة أن اللجنة تعمل على تحديث البروتوكول العلاجى لمصابى فيروس كورونا خلال الفترة المقبلة، ليتماشى مع متحور الفيروس ولم يتم حذف أى أدوية من البروتوكول العلاجى، ولكن تتم إضافة أدوية تحفز المناعة.
وتابعت المصادر لـالوطن أن متحور دلتا بلس أسرع فى الانتشار، والفئات الأكثر عرضة للإصابة به هم الأطفال، على عكس الفيروس، والمتحورات الأخرى التى كانت تستهدف الفئة العمرية فوق 18 عاماً، مضيفة أن التطعيمات عامل أساسى لمواجهة أى موجة مرتقبة أو أى متحورات للفيروس.
وأكدت أنه حال تطعيم 20% من المواطنين، ستقل نسب الوفيات فى الموجة الرابعة بنسبة 88%، لأن لقاح كورونا يخفف من حدة الأعراض ويجعلها بسيطة أو متوسطة وليست خطيرة أو شديدة الخطورة، لذا على المواطنين ضرورة حجز اللقاح على موقع وزارة الصحة والسكان، للمساهمة فى الحد من انتشار العدوى وتخفيف العبء على المنظومة الصحية.

فى نفس السياق، كشفت تقارير وزارة الصحة عن ارتفاع معدلات الشفاء من فيروس كورونا على مستوى مستشفيات العزل الصحى إلى 78% وفقاً لآخر إحصائيات الوزارة، بعد تسجيل الوزارة أمس الأول خروج 801 متعاف من المستشفيات، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالى المتعافين من الفيروس إلى 225869 شخصاً.

اللقاح سيصبح موسميًا

من جانبه، قال مصدر بوزارة الصحة إنَّ لقاح فيروس كورونا سيصبح لقاحاً موسمياً كلقاح الإنفلونزا الموسمية، وسيشهد تغيرات كل عام نتيجة التحورات وظهور سلالات جديدة، مشيراً إلى أنَّ جرعتى لقاح كورونا يمكن أن تصبحا 3 جرعات لتحفيز مناعة الجسم ضد الفيروس والتحوّرات.

وأضاف المصدر أنَّ اللقاحات المتوافرة حالياً ما زالت تثبت أنها لها قدرة وفعالة تجاه الفيروس، مؤكّداً أنَّ اللقاح لا يمنع الإصابة لكنه يخفف من شدة الأعراض ويجعلها بسيطة بدلاً من كونها خطيرة، ولكن وارد الإصابة بالفيروس رغم أخذ اللقاح، وهناك عدة أسباب لذلك أبرزها عدم اتباع الإجراءات الاحترازية الكافية أو الإصابة قبل أخذ الجرعة الأولى من اللقاح وفاعلية اللقاح تبدأ بعد أخذه بـ10 أيام على الأقل.

وأوضح أنَّ تحوّرات فيروس كورونا على مستوى العالم هى متوقعة، لأن هذه هى طبيعة الفيروسات، مشيراً إلى أنَّ مصر تعمل على عدم دخول أى تحورات للفيروس إليها من خلال الموانئ والمطارات وتشديد الإجراءات الاحترازية خاصة على القادمين من دول تشهد تحورات خطيرة للفيروس، وهناك قادمون من الخارج تمت إعادتهم إلى بلادهم على نفس الطائرة بعد اكتشاف إصابتهم بالفيروس، وهذه الإجراءات ساعدت كثيراً على عدم دخول التحورات مصر.

وكشفت تقارير وزارة الصحة انخفاض المنحنى الوبائى للفيروس، بعدما سجلت الوزارة 49 حالة إيجابية جديدة فى آخر إحصائية أمس الأول.

استشاري لـالمواطنين: التزموا بإجراءات كورونا في العيد

وقال الدكتور محمد راشد، استشارى التحاليل الطبية والفيروسات، إنَّه يجب على المواطنين الحفاظ على أنفسهم والالتزام بالإجراءات الاحترازية فى أماكن المتنزهات، خاصة فى أيام الأعياد حتى لا يصابوا بفيروس كورونا، لأن عملية نقل العدوى ما زالت موجودة، ويجب الحذر.

وأضاف راشد أنَّ الفئات شديدة الخطورة، خاصة كبار السن وذوى الأمراض المزمنة، هم الأكثر عرضة للإصابة بطريقة سهلة، ويجب عليهم توخى الحذر والحفاظ على أنفسهم من الوجود بالأماكن المزدحمة. ونصح استشارى الفيروسات الأشخاص الذين يعانون من أعراض الإصابة بالفيروس إن كانت الأعراض متوسطة أو بسيطة بعزل أنفسهم والمكوث فى غرف منفردة، وإجراء عمليات التعقيم والتطهير للأماكن الموجودين فيها، مضيفاً: فيه بعض الناس بيكون عندهم أعراض بسيطة وبيتجولوا وبيمشوا فى وسط الناس، ولو حد عطس بجواره يستخدم المنديل والكحول.

وقال الدكتور عبدالهادى خضر، أستاذ الباطنة فى ولاية نيوجيرسى الأمريكية، إن لقاح جونسون آند جونسون آمن ولا توجد منه خطورة، ولا يسبب ضعف مناعة الجسم للحاصلين عليه، موضحاً أن العرض الشائع له هو أنه يسبب مرضاً تابعاً للمناعة الذاتية التهاب بسيط فى الأعصاب، وهو ليس بجديد ويصاب به المواطنون حال العدوى من فيروسات مختلفة كالإنفلونزا، وهناك بعض الدراسات أثبتت أن أعراضه كباقى أعراض مختلف اللقاحات.

وأوضح خضر أن معدل الإصابة أو معدل الأشخاص الذين يصابون بأعراض بعد الحصول على لقاح جونسون آند جونسون يقدر بنحو 100 شخص من ضمن 13 مليون شخص حصلوا على اللقاح، وأعراضه مثل باقى أعراض اللقاحات وليست ضارة وما أثير حول أنه يسبب ضعف المناعة والشلل الرعاش غير حقيقى. وأضاف أن السلطات الأمريكية لم تمنع التطعيم بلقاح جونسون آند جونسون والإجراء الذى تم تطبيقه هو التنبيه لاحتمالية وجود نوع من الأمراض ذات المناعة المتعلقة بالتهابات بسيطة فى الأعصاب، لكنه لا يسبب أى أمراض خطيرة أو أعراض تؤثر على صحة الإنسان، مطالباً المواطنين بضرورة الاستمرار فى تطبيق الإجراءات الاحترازية المشددة للوقاية من فيروس كورونا، والاهتمام بتناول الأغذية والمشروبات المحفزة للمناعة مع السرعة فى التسجيل للحصول على لقاح كورونا.
«الصحة»: متحور «دلتا بلس» يستهدف الأطفال.. والموجة الرابعة أواخر سبتمبر
الوطن
| 22 يوليو 2021
×