القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

الكنيسة تُقرر عودة الأنشطة.. والأديرة تستأنف فتح أبوابها

الكنيسة تُقرر عودة الأنشطة.. والأديرة تستأنف فتح أبوابها
أعلنت عددًا من الإيبارشيات الكنسية عن عودة خدمة مدارس الأحد بها في ضوء تراجع معدلات الإصابة بفيروس كورونا المُستجد.

حيث أعلنت إيبارشية ملوي وأنصنا والأشمونين عودة خدمة مدارس الأحد بنسبة 50%، بالإضافة إلى استمرار تعليق كافة الاجتماعات الفئوية إلى جانب استمرارها بقدر الإمكان.
وأضاف الأنبا ديمتريوس أسقف ملوي وانصنا والأشمونين في بيان له: استمرار مشاركة الشعب القبطي في القداسات الإلهية بنسبة 25% من مساحة الكنيسة مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية المُتبعة على أن يكون فردًا في كل دكة.

وأوضح أنه بالنسبة لصلوات الإكاليل أن تتم بمشاركة 50 فردًا على أن يكون فردًا في كله دكة واقتصار المعموديات على الأب والأم فقط، لافتًا: أن صلوات الجناز تُقتصر فقط على أسرة المنتقل بحد أقصى 30 فردًا.

فيما أعلنت إيبارشية أبو قرقاص للأقباط الأرثوذكس؛ ترتيبات القداسات الإلهية وخدمات مدارس الأحد والأنشطة الكنسية.

وأشار الأنبا فيلوباتير أسقف أبو قرقاص في بيان له، إلى استمرار صلوات القداسات الإلهية بنسبة 25% من مساحة الكنيسة، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة من قبل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، من حيث ارتداء الكمامات وفردا في كل دكه ومراعاة التباعد الاجتماعي.

وأكد الأنبا فيلوباتير عودة الخدمة الكنسية والأنشطة الخارجية وخدمات مدارس الأحد.

ومن جهته؛ أعلن دير الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر، عن استئناف عودة فتح أبوابه أمام الزوار ابتداء من الثلاثاء 15 يونيو المقبل حتى السادسة مساءً.

وقال الأنبا يسطس، أسقف ورئيس الدير في بيان له، يمكن السماح الدخول إلى الدير الأثري عقب التسبحة مباشرة دون السماح بالبيت للآباء الرهبان الضيوف أو أسر الرهبان أو الآباء الكهنة أو الخلوات أو طالبي الخلوة.

وأضاف أسقف ورئيس الدير، يرجى الالتزام بالإجراءات الاحترازية من التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة أثناء زيارة الدير والامتناع عن للزيارة لمن يعانون من ارتفاع في درجات الحرارة والسعال واى أعراض لفيروس كورونا المستجد .

وتستعد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في 20 يونيو الجاري للاحتفال بعيد العنصرة وبدء صوم الرسل لمده 21 يومًا.

ويعتبر صوم الأباء الرسل، هو أول الأصوام التي صامتها الكنيسة الأولى بعد تأسيسها مباشرة، وقد أوصى به السيد المسيح شخصيًا، وذلك حينما انتقد اليهود تلاميذه متسائلين عن عدم رؤيتهم صائمين أبدًا، فأجابهم المسيح أن التلاميذ في حالة فرح بوجوده معهم، أما حينما يُرفع عنهم فحينئذ يصومون، وهو ما تم فعليًا عقب صعود السيد المسيح إلى السماء وحلول الروح القدس على التلاميذ والرسل في يوم الخمسين، بحسب ما هو مثبت بالبشائر الإنجيلية.
الدستور
| 12 يونيو 2021