القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

«بيبيع كرشة وممبار».. «العصافيري» حكاية كفاح بدأت من عهد الملك فاروق

​ منذ نعومة أظافره وهو يسعى لأن يمتلك مطعمًا لتقديم حلويات اللحوم بعدما تعلم تلك المهنة من خاله، الذي قربه منه كثيرًا في صغره، عندما كان يعمل معه وهو في العاشرة من عمره، بعدما أرسله والده إليه للمساعدة في المصروفات الشخصية، ليُكتب له بعد ذلك أن يكون من بين أشهر العاملين في تلك المهنة. هو محمد عبدالسلام، الذي يبلغ من العمر 75 عامًا، وما زال قادرًا على الوقوف على قدميه، ويحلم بغد مشرق، ومطعم خاص به، بدلًا من الوقوف في الشارع.
من محافظة القاهرة كانت البداية، حيث ولد بها ونشأ على حب الملك فاروق، يدرك الرجل جيدا أنه في عهد الملك كانت كل الأمور تسير بنظام دقيق، يتذكر أول راتب شهري حصل عليه عندما كان يعمل مع خاله: كنت باخد جنيه في الشهر، وكان اللي بيملك 10 جنيه ده كده من الأعيان.
عصور عديدة مرت على الرجل وهو لازال يحلم أن يترك لذويه ثروة تغنيهم عن من حولهم، لم تغير تلك السنوات علي الرغم من كثرتها من نظرة عم محمد الشهير بـالعصافيري، سنوات عمره التي قضاها في الشارع التي لم تنهل من قواه: فاكر أول يوم ليا في الشغل كنا في عهد الملك، وكان خالي عنده دكان صغير ببيع فيه الكرشة والفشة والممبار، وكنت أنا بشتغل معاه، وفضل جنبي لحد ما اتعلمت الصنعة، وبعدها قالي شق طريقك يابني، كان عندي وقتها 19 سنه، وفعلًا قدرت أجيب عربية خشب ووقفت بيها في سوق الحمام. «بيبيع كرشة وممبار».. «العصافيري» حكاية كفاح بدأت من عهد الملك فاروق بملابس ريفية نظيفة، وعمة ملفوفة بدقة متناهية وكأنها مرسومة، يقف السبعيني بكل صلابة، في السوق على تلك العربة التي لم يتبق له سواها، بعدما فشل طيلة تلك الأعوام في الادخار وشراء مكان يقدم فيه تلك المأكولات الشعبية المشهور بها: العمر بيجري بيا، وفجأة لاقيت نفسي كبرت، ده أنا بشوف صورة الملك كأنه كان موجود معانا امبارح. «بيبيع كرشة وممبار».. «العصافيري» حكاية كفاح بدأت من عهد الملك فاروق توفيت زوجته وتركت له 5 أطفال، تمكن من إتمام زواجهم جميعًا، قبل أن يتزوج مرة أخري وينجب 3 أطفال، أكبرهم فتاة تبلغ من العمر 19 عاما، ويسعي لإتمام زواجها: بحلم أقدر استرها زي اخواتها.
«بيبيع كرشة وممبار».. «العصافيري» حكاية كفاح بدأت من عهد الملك فاروق
ألوان - الوطن
| 09 يونيو 2021
×