Home
  • Rss
  • Youtube
  • Google+
  • Twitter
  • Home
باسم يوسف مش أرجوز.. بيهزأك بشياكة
24 ديسمبر 2012


باسم يوسف مش أرجوز.. بيهزأك بشياكة

 أحمد ساهر يكتب ..
ستايل باسم يوسف هو أكبر تحدي إعلامي يقابل الإسلاميين مع الشباب..
الخطورة ليست في باسم بل في (ستايل باسم) ..
لا أتحدث عن الفكاهة فقط .. ولا عن شياكة الملبس والديكور فقط ..

• أتحدث عن نوع آخر من الشياكة هو شياكة الطرح (ما بيشتمكش زي ما بتشتمه) بالبلدي بيغسلك بشياكة .. المدخل ده ليه مفعول السحر على الشريحة الشبابية المتوسطة والراقية شريحة ال GUC وال MIU وال CIC وال BUE و ال AUC وال .Modern Aca إلخ الشريحة اللي قعدنا نعيط سنين طويلة عليها ونقول : والله شباب فيهم خير بس لو حد يقرب منهم شوية.

• من أخبث المداخل المستخدمة في الستايل ده إنه مش زي ما بعض الإسلاميين بيحاول يصوره (أراجوز) أو (مهرج تافه) خطأ تحليلي فادح واستهانة كبيرة بقدرة الخصم لإنه زي ما بيضحك الشريحة دي أوي لاحظ إنه بيديهم تقديرهم لذاتهم وبيحسسهم إنهم أصحاب الفكر المستنير الماحي لظلمات وجهالات التيار الإسلامي المضحكة فهو يشعر جمهوره بأنه صاحب رسالة وانظر للخاتمة الذكية جدا لحلقته التي حشد فيها ل(لا للدستور) والتي شن فيها هجوما كوميديا عاتيا على التيار الإسلامي و انظر كيف ختمها برمز غنائي خطر جدا استخدامه في هذا الموقف هو : ستايل (زاب ثروت وكايروكي وأجواء أغنية اثبت مكانك الشهيرة .. إلخ) تركيبة يعرف الشباب جيدا أثرها على نفوسهم .. إنه ليس مجرد غناء أيها السادة .. ده نظام حياة Life style بيعيش الشباب في عالم وهمي اسمه (لا للظلم - حرية حرية - مش حمشي ورا القطيع .. الخ) مع كل الاحترام بالطبع لهذه المعاني النبيلة اللي للأسف بتستخدم في تهييج العواطف وضخ الأدرنالين في خط معين هو لا للإسلاميين>

اثبت مكانك ..
هنا عنوانك ..
الخوف بيخاف منك ..
وضميرك عمره ما خانك ..
نور الشمس راجع ..
يا تموت وانت واقف ..
يا تعبش وانت راكع ..

• تطعيم باسم يوسف برنامجه بالسخرية من رموز ليبرالية أخرى يعطيه مسحة من الحياد والشجاعة يفقتدها للأسف أبناء التيار الإسلامي .

• ومن أكبر الحماقات التي يمكن أن يرتكبها إعلامي إسلامي شاب هو أن يحاول تقليد برنامج زي ده لإنه حيطلع نسخة باهتة من أصل ليه كاريزما عالية وكالعادة لن يرضى عنه الطرفين (الإسلاميين حيقولوا : إيه الأرجوز الإسلامي ده؟ فين السمت بتاعنا والتانيين حيقولوا : يع)

• الحل حفظتوه طبعا : إنها الدعوة .. واللي مالهوش لازمة في السياسة والإعلام يرجع المساجد.

أيها الإعلامي الإسلامي :

(كن نفسك .. THINK BIG .. ثق بالله و .. إثبت مكانك)

من نفس القسم
rss