Home
  • Rss
  • Youtube
  • Google+
  • Twitter
  • Home
بكار: مرسى يحافظ على امن اسرائيل.. وأمريكا لا يعنيها من هو فى سدة الحكم
06 مارس 2013


بكار: مرسى يحافظ على امن اسرائيل.. وأمريكا لا يعنيها من هو فى سدة الحكم

وصف نادر بكار المتحدث الرسمى باسم حزب النور، زيارة «كيرى» بالباهتة، مؤكدا انه لم يكتشف أمرا جديدا يفوق ما ترسله إليه سفارة بلاده من تقارير منتظمة بشأن أحوال السلطة والمعارضة، وحالة الضبابية التى تخيم على مشهدنا السياسى، كما انه لم يضيف إلينا جديدا للخروج من الأزمة، وان كل ما فعله هو عقد مجموعة من اللقاءات الباهتة مع رجال أعمالٍ لم يفصح أحدٌ حتى هذه اللحظة عن هوياتهم

وأضاف بكار «كان بمقدوره التقاء مجموعة اقتصادية وزارية لو كان يبحث الحالة الاقتصادية ولقاءات أخرى بمنظمات العمل المدنى تبعث على طرح تساؤلات عديدة لاسيما مع ملفٍ لازال مفتوحا عن طبيعة الدعم والتمويل الأمريكى لكثيرٍ من تلك المنظمات؛ ولقاء آخر مع رموز سياسية ولا نعرف على معيارٍ تم اختيارهم وأى وزنٍ جماهيرى يمثلون باستثناء السياسى المخضرم أيمن نور وإن كنت اتحفظ على اقتراحه باعادة انتاج مشروع مارشال فى نسخةٍ مصرية»

وأكد بكار ان زيارة كيرى لوزارة الدفاع استفزت مشاعر الكثيرين من المصريين وتحمل معانى غير مريحة على الإطلاق، موضحا ان واشنطن لم تكن لتكترث كثيرا بديكتاتوريات قائمة فى مصر وتونس وغيرها طالما ظلت مصالحها الحيوية آمنة غير مهددة؛ وإن كان لها ثمة اعتراض تبديه بين الحين والآخر على أنظمة حكمٍ شمولية فكان فقط من قبيل «مساحيق تجميلٍ» لستر تناقضها أمام شعبها وشعوب العالم، أو كان نوعا من فرض مساحةٍ أكبر من الهيمنة ودس الأنف فى شئون الآخرين بزعم الاهتمام بنشر الديمقراطية

وأضاف بكار، ان واشنطن زهلت بثورات الربيع العربى ولكن سرعان ما استوعبت الصدمة وعمدت إلى إعادة ترتيب الأوراق وتغيير التكتيكات فى محاولة لاستكشاف طبيعة التحول الذى طرأ على المنطقة العربية ومن ثم رسم سياساتها الجديدة التى تحفظ لها استمرار رعاية مصالحها الحيوية، وان الأمريكيون لا يعنيهم كثيرا هُوية من يصل إلى سُدة الحكم فى مصر طالما لم تمتد يده للعبث بمصالح واشنطن الحيوية فى المنطقة أو يتعد خطوطها الحمراء كالحفاظ على أمن إسرائيل مثلا.. وحتى اللحظة الراهنة فإن «واشنطن» لتفضل كثيرا التعامل مع نظامٍ شرعيٍ قائمٍ حتى وإن تناوشته المعارضة وبدا فى كثيرٍ من الأحوال مضطربا مرتبكا لكن يمكن الوصول معه إلى تفاهمات تُبقى الأمور على ما هى عليه إن لم تطورها باتجاه نفوذٍ أكبر.. عن انتظار «فوضى» لا يستطيع أحدٌ الجزم بأنها ستكون «خلاقة»

التحرير



من نفس القسم
rss